الأحد , يوليو 21 2024
إبدأ التداول الآن !

التوقعات الاسبوعية لزوج اليورو مقابل الريال السعودى EUR/SAR : وكسر مستوى دعم نفسى

كثيرا ما نوهت على أن المسار الهبوطى لسعر اليورو مقابل الريال السعودى EUR/SAR سيزداد قوة وفرصة التحرك صوب مستوى الدعم النفسى 4.00 ريال سعودى لكل يورو واردا وهو ما حدث فى الاسبوع الماضى. حيث تهاوى سعر اليورو مقابل الريال السعودى EUR/SAR صوب مستوى 4.00 ريال سعودى لكل يورو. الادنى لزوج العملات منذ ما يقارب الشهرين.

 

وحسب أفضل شركات التداول فى السعودية…. أتوقع أستمرار الاتجاه الهبوطى لسعر اليورو مقابل الريال السعودى EUR/SAR وكسر الدعم 4.00ريال سيحفز قوة وسيطرة الدببة على الاتجاه وحسب الاداء على شارت اليومى أدنااه التحرك صوب الدعم 3.97 ريال سعودى المحطة التالية. وفى المقابل وعلى نفس الفترة الزمنية لن تتغير الوجهة العامة الى صعودية بدون التحرك صوب المقاومة 4.10 ريال سعودى لكل يورو من جديد.

وعلى صعيد أخر وحسب أخر المستجدات العالمية…. فأن أسوأ هزيمة للسندات منذ أزمة الديون السيادية تسارع الشركات إلى تأمين التمويل قبل الجفاف المحتمل لرأس المال. ما يقرب من 200 مليار دولار أمريكي ضربت الأسهم. حيث كان قد أدى قرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت سابق من هذا الشهر بمواجهة مكاسب اليمين المتطرف في جميع أنحاء أوروبا من خلال انتخابات مبكرة في الداخل إلى قلب الأسواق في جميع أنحاء المنطقة، مما أدى إلى إعادة تسعير حادة أدت إلى تدفق مليارات اليورو.

وفي يوم الأحد، سيكتشف المستثمرون ما إذا كان هناك مجال للاستمرار في عمليات البيع.

فالرهانات عالية. وأصبحت الاستقامة المالية لفرنسا موضع شك مع قيام المستثمرين ببيع سندات الدولة على المكشوف حتى قبل قرار ماكرون المفاجئ، كما تلقت جاذبية المنطقة كبديل مستقر وخالي من التقلبات نسبيا للأسواق الأمريكية ضربة قوية. وتعليقا على الامر لخص ديفيد زان، رئيس الدخل الثابت الأوروبي في بنك فرانكلين تمبلتون، الأمر قائلاً: بإن الفارق الفرنسي على السندات الألمانية يمكن أن يتجاوز “بسهولة” 100 نقطة أساس، وهو مستوى لم يكن من الممكن تصوره قبل أقل من شهر.

وحسب منصات التداول …. فقد أستمرت الفجوة في الاتساع يوم الجمعة، حيث ارتفعت إلى 86 نقطة أساس – وهو أكبر عدد منذ عام 2012 – مع ارتفاع العائد على السندات لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى له منذ نوفمبر. وفي الوقت نفسه، حددت فرنسا أصغر هدف لمزاد قادم للديون طويلة الأجل منذ أكتوبر.

وفى نفس الوقت يتجه المتداولون إلى الانتخابات البرلمانية في نهاية الأسبوع حاملين أكبر عدد من العقود الآجلة على السندات الفرنسية خلال عام على الأقل، وهي علامة على أنهم يراهنون على أن العائدات سترتفع. ويقوم جامعي الأسهم بالتحوط من الخسائر من خلال ربط الخيارات الأكثر طرحًا بالمؤشر الرئيسي الرئيسي في أوروبا خلال عامين. ويلجأ تجار العملة إلى شراء المشتقات المالية التي تحميهم من انخفاض اليورو بأسرع وتيرة منذ 15 شهراً.

والخوف الرئيسي بالنسبة للأسواق على اختلاف أنواعها هو أن الحكومة الفرنسية الجديدة ستدفع البلاد إلى مستويات أعمق من الديون. ويتجاوز العجز الفرنسي بالفعل ما هو مسموح به بموجب قواعد الاتحاد الأوروبي، وسيُنظر إلى الأداء القوي من قبل اليمين أو اليسار على أنه يزيد من فرص قيام الحكومة بتخفيف القيود المالية بشكل أكبر. ومن جانبها فقد خفضت وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني للبلاد في نهاية شهر مايو، ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يظل عجزها أعلى بكثير من الحد الأقصى الذي حدده الاتحاد الأوروبي بنسبة 3 في المائة لسنوات قادمة.

ويمكن أن يترجم ألم السندات إلى ألم للبنوك إذا اضطرت في النهاية إلى الانقضاض وشراء الأوراق النقدية في حالة توجه الأجانب للخروج. ومع أن المقرضين الفرنسيين قادوا بالفعل الخسائر بين بنوك منطقة اليورو في يونيو/حزيران، فمن الممكن عند هذه النقطة أن تتفاقم العدوى خارج حدود فرنسا، مما يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض في البلدان الأضعف في الاتحاد الأوروبي. ومن جانبه قال مدير محفظة أليانز جلوبال إنفستورز مؤخراً بإن ذكريات أزمة الديون في المنطقة لا تزال في أذهان المستثمرين، وقد تؤدي التموجات القادمة من فرنسا إلى التشكيك مرة أخرى في مشروع اليورو بأكمله.

وكانت المرة الأخيرة التي اقترب فيها حزب لوبان اليميني المتطرف من انتزاع السلطة في الانتخابات الرئاسية عام 2017، حيث وعد الناخبين بإجراء استفتاء حول ما إذا كان ينبغي للبلاد أن تترك اليورو. ورغم أنها خففت من موقفها منذ ذلك الحين، إلا أن سياسات حزبها جعلت المستثمرين على حافة الهاوية.

هناك خطر “Frexit”.

وقد تضاعف تقريبًا المقياس المستند إلى مقايضات العجز الائتماني الذي يشير إلى احتمالية مغادرة فرنسا للاتحاد الأوروبي منذ الانتخابات الأوروبية ليقترب من أعلى مستوياته منذ عام 2017. وفى هذا الصدد قال إريك وايزمان، مدير المحفظة وكبير الاقتصاديين في شركة MFS Investment Management، بإن المشكلة هي “ما إذا كان الناس يريدون السير في طريق اجترار إعادة التقييم”. أعتقد أن ذلك سيكون غير مبرر بغض النظر عن النتيجة. ولكن السوق قد يكون لديه أفكار أخرى.”

وقد ألقت الاضطرابات السياسية في فرنسا بظلالها بالفعل على المنطقة الأوسع.

وامتد الضعف في السندات السيادية الفرنسية إلى إيطاليا ــ الصورة الملصقة الأصلية للإسراف المالي في أوروبا. وهناك، اتسع الانتشار إلى ألمانيا إلى أعلى مستوياته منذ فبراير. وفي أسواق الائتمان، قفزت علاوة المخاطر التي تدفعها الشركات الفرنسية للاقتراض مقارنة بنظيراتها في منطقة اليورو إلى أعلى مستوياتها منذ الفترة التي سبقت انتخابات عام 2017. وقبل الدعوة إلى التصويت المبكر، كانت التكلفة أقل باستمرار.

وبلغت الصفقات في أسواق المشتقات التي تدفع في حالة انخفاض أسهم البنوك في منطقة اليورو أعلى مستوياتها منذ عام 2016.

ويُنظر إلى البنوك على أنها عرضة للقلق بشأن المستقبل السياسي للدولة من خلال حيازاتها من الديون الحكومية وتعرضها للقرارات الاقتصادية الضعيفة. وفي حين أن السندات السيادية تمثل 2.4 في المائة فقط من إجمالي أصول البنوك الفرنسية اعتبارا من الربع الأول، فإن هذا العدد يمكن أن يرتفع إذا تدخل المقرضون للشراء مع فرار المستثمرين الأجانب.

“قضية وجودية”

وفى هذا الصدد قال جوردون شانون، مدير المحفظة في شركة TwentyFour Asset Management: “يعد الوصول إلى الأسواق قضية وجودية بالنسبة للبنوك”. و”فترات ضغوط السوق تحد من القدرة على جمع رأس مال جديد.”

ومن المؤكد أن التقلبات الناجمة عن الانتخابات يمكن أن تتبدد بسرعة، ويتوقع المستثمرون أن يفوز حزب لوبان – إذا فاز بالانتخابات. وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه من غير المرجح أن يحصل أي حزب على الأغلبية المطلقة بعد التصويت، وأشار الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند هذا الأسبوع إلى أنه سيكون مستعدًا لبناء ائتلاف جديد للحكم إذا أسفرت الانتخابات عن برلمان معلق. ومع ذلك فإن الشعور بالقلق واضح. وقد دفع الارتفاع الكبير في المخاطر السياسية العديد من مديري المحافظ إلى التخلي عن ممارسة شراء السندات الأوروبية تحسبا للحاق بتقييمات الديون الأمريكية.

ويتناغم ذلك مع التحول في معنويات سوق الأسهم، حيث أدت حالة عدم اليقين قبل تصويت يوم الأحد إلى إخراج الحالة الصعودية لأوروبا عن مسارها، مما دفع المستثمرين إلى تقليص تعرضهم وإعادة توازن مراكزهم تجاه الأصول الأمريكية. ويتوقع متداولو أسعار الفائدة أن تظل تكاليف الاقتراض في البلاد مرتفعة في المستقبل المنظور.

شارت زوج اليورو مقابل الريال السعودى
شارت زوج اليورو مقابل الريال السعودى

هذا الشارت من منصة tradingview

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.