إبدأ التداول الآن !

أكتشاف نصب فوركس والشركات المحتالة

يتم تداول اكثر من 7 تريليون دولار، من خلال سوق العملات الأجنبية كل يوم، وهو أكثر بـ 100 مرة من الصفقات التي تتم في بورصة نيويورك بشكل يومي، ويمكن لمتداولي الفوركس كسب ملايين الدولارات من تقلبات طفيفة نسبيًا في قيمة عملة مقابل أخرى. ومع ذلك، يجب أن تكون علي دراية بأن سوق الفوركس يصنف انه “متقلب للغاية ويحمل مخاطر كبيرة”.

و يحاول بعض المتداولين في سوق الفوركس تخفيف تلك المخاطر وتعظيم الربح من خلال محاولة التلاعب والأحتيال بسوق الفوركس. ويصنف الاحتيال في سوق العملات الأجنبية أنه سلوك غير قانوني ويمكن أن يؤدي إلى اتهامات جنائية. وكطبيعة كبير حجم سوق الفوركس، كذلك تتعدد طرق ووسائل الأحتيال فى تلك السوق النشطة، وفيما يلي سوف نحاول إلقاء نظرة حول الطرق والوسائل الأكثر شيوعاً.

يمكنك توقع بأن يكون هناك بعض المحتالين الذي يحاولون الغش في سوق فوركس. لذلك للأسف، فإن هذا الحجم الكبير من المال يميل لإغراء المجرمين الذي يحاولون تحقيق ملايين سريعة من المتداولين الغافلين. الخبر الجيد هو أن “لجنة التداول بالأصول الآجلة” و “رابطة العقود الآجلة الوطنية” قاموا بوضوع توجيهات صارمة تجعل الإحتيال صعب في السوق. إن مرت حالة احتيال ووصلت إلى الإنترنت، فإن هناك طرق يمكنك تحريها وتجنبها. فيما يلي بعض الأمور التي يجب الإنتباه لها.

أحتيال وسطاء الفوركس

هو أحد الأكثر الأنواع شيوعًا للاحتيال في سوق العملات الأجنبية، حيث قد يقدم وسطاء الفوركس وعودًا غير حقيقية أو يستخدمون أساليب تسويقية عدوانية وغير أخلاقية لمحاولة جذب المستثمرين المحتملين لتحويل الأموال إلى السمسار. فقد يحاول الوسطاء تجميع العمولات على حساب العميل من خلال تنفيذ الصفقات غير الضرورية أو تشجيع الاستثمارات عالية المخاطر، أو قد يتحركوا بشكل تعسفي في الأسعار المعلنة من أجل إطلاق أوامر إيقاف حتى عندما لا تصل أسعار الوسطاء الآخرين إلى هذا السعر . وتؤدي مخططات الاحتيال هذه غالبًا إلى قيام الوسطاء بكسب أموال كبيرة بينما يعاني المستثمرون الأفراد من خسارة مالية كبيرة، وقد يكون من الصعب أحيانًا الإجابة عن سؤال ما إذا كان وسطاء الفوركس يقوم بالاحتيال أم لا. فعلى سبيل المثال، يصعب تحديد نية الوسيط، وليس من السهل دائمًا تفسير تصرفات الوسيط علي أنها تصرفات لغرض زيادة العمولات أو إثراء نفسه على حساب العملاء.

مسؤول تداول

مزودي التوصيات

يعد أحد التحديات التي يواجهها مستثمر الفوركس المبتدئ هو تحديد بمن يجب أن يثق فى تلك السوق، خاصاً مزودي الإشارات، أو بما يعرف التوصيات، حيث يقدم بائع الإشارة بشكل أساسي نظامًا يهدف إلى تحديد الأوقات المناسبة لشراء أو بيع زوج من العملات. وقد يكون النظام يدويًا، وفي هذه الحالة يجب على المستخدم إدخال معلومات التداول، أو قد يكون الياً ووضعه من خلال تداول عند حدوث إشارة محددة مسبقاً، وتعتمد بعض الأنظمة على التحليل الفني، ويعتمد البعض الآخر على الأخبار العاجلة، ويستخدم الكثير مزيجًا من الاثنين. لكنهم جميعًا يزعمون تقديم معلومات تؤدي إلى فرص تجارية رائعة. ليتقاضى بائعو الإشارة عادة رسومًا يومية أو أسبوعية أو شهرية مقابل خدماتهم، وهنا يأتى التسأؤل لبائعي الإشارات، أو توصيات التداول،  إذا كان من الممكن حقًا استخدام نظامهم للتغلب على السوق، فلماذا يجعلها الفرد أو الشركة التي لديها هذه المعلومات متاحة على نطاق واسع؟ ألن يكون من المنطقي أكثر استخدام نظام الإشارات الرائع هذا لتحقيق أرباح ضخمة لأنفسهم؟، وأفضل طريقة لتحديد ما إذا كان بوسع بائع الإشارة أن يفيدك حقاً، هي فتح حساب تداول مع أحد وسطاء الفوركس المعروفين ودخول صفقات تدريبية لا تنطوي على أموال حقيقية بناءً على الإشارات، ومن ثم التحلي بالصبر، ومع الوقت، ستحدد ما إذا كانت تلك الإشارات تناسبك أم لا.

بائعي التوصيات هم المتداولين الذين يقدمون نظام تداولي. عادة ما تكون أعمال تجارية تدار من قبل مدراء أصول وشركات ومتداولين أو شركات حسابات مدارة. يفرضون رسوماً مقابل استخدام برامجهم بشكل يومي أو أسبوعي. وفقاً لهم، فإن برامجهم سوف تتحرك الأوقات المثالية لشراء وبيع أزواج العملات. كما أنهم من الممكن أن يدعوا أن يجعلوك ثرياً إن كنت مستعداً لإستخدام نظامهم التداولي فقط، ولاذي قد يكون مكلفاً جداً. بالطبع، لديهم الكثير من “شهادات المستخدمين” لدعم إدعاءاتهم. إذاً، كيف يمكنك تحريهم؟ سوف يكون الأمر واضحاً عندما يبدؤون بطلب المال. يريدون منك أن تدفع رسومهم مع الوعد أن يجعلوك مليونيراً. في أفضل الحالات، فإن برنامجهم سوف يقودك إلى بعض التداولات. في أسوء الحالات، الشخص الذي تدفع له سوف يختفي.

كذبة صناديق إدارة الإستثمار بسوق فوركس

في السنوات القليلة الماضية ، انتشرت ما يمسي بصناديق إدارة الفوركس. ومعظم هذه الشركات التى تطلق علي نفسها صناديق ما هى الا وجه اخر من أوجه الاحتيال، حيث أنها من المفترض سوف توفر للمستثمرين “الفرصة” للقيام بتداولات الفوركس الخاصة بهم من قبل متداولين فوركس ذو مهارات عالية ، حيث يمكنهم تقديم عوائد سوقية متميزة مقابل حصة من الأرباح، و المشكلة هي أن عرض “الإدارة” هذا يتطلب من المستثمرين التخلي عن سيطرتهم على أموالهم وتسليمها إلى شخص لا يعرف الكثير عنه سوى سجل النجاح المزيف والذي غالبًا ما يكون كاذبًا تمامًا، وغالبًا ما ينتهي الأمر بالمستثمرون بلا شيء ، بينما يستخدم المحتالون أموال المستثمرين للعيش وجلب المزيد من الأموال، وهناك قاعدة عامة جيدة في سوق الفوركس ، كما هو الحال مع مجالات الاستثمار الأخرى ، وهي أنه إذا كان يبدو جيدًا جدًا بحيث لا يمكن تصديقه ، مثل العوائد السنوية لأكثر من 100 في المائة ، على سبيل المثال ، فمن شبه المؤكد أنها عملية احتيال.

شارت تداول

أنواع أخرى من الاحتيال في تجارة العملات

في حين أن احتيال وسطاء الفوركس هو الأمر الأكثر شيوعاً ، إلا أنه ليس النوع الوحيد من الاحتيال في تداول العملات الأجنبية. حيث قد تم يتهم تجار الفوركس بإجراء عمليات شراء أو بيع كبيرة قبل لحظات من تثبيت السعر اليومي من أجل دفع السعر بشكل مصطنع إلى الأعلى والأسفل، وقد تمكنت البنوك الكبيرة من مساعدة تلك الشركات على تحقيق مكاسب مع هذه التقنية على حساب صغار المستثمرين، ويعد التلاعب بالسوق جريمة كبرى ، ولكن يجب على المدعين أن يثبتوا أن المدعى عليه تصرف عن عمد للتدخل في التسعير العرفي للسوق، وكما هو الحال مع احتيال وسطاء الفوركس، من المرجح أن يؤدي أي نوع من التلاعب في سوق العملات إلى عواقب مالية بدلاً من السجن. فقد دفع كل من JPMorgan Chase & Co. و Citibank غرامات بملايين الدولارات للمنظمين، وذلك مقابل التلاعب بمعايير الصرف الأجنبية الرئيسية في عام 2014. وذلك بالتعاون مع ست شركات أخرى، ليكن مجموع الغرامات والعقوبات المطلوبًا 4.3 مليار دولار، و فيما يلي أحدث حالات الاحتيال المبلغ عنها في العملات المشفرة وعالم تداول العملات الأجنبية اعتبارًا من سبتمبر الماضي، اولاً اتهم مسؤول تنفيذي في بنك جولدمان ساكس بتهمة الاحتيال، حيث يُزعم أن Ashwani  Jhunjhunwala ، الذي شغل منصب نائب الرئيس فى مصرف Goldman Sachs، قد قام بعملية الاحتيال بعد أن خسر مبلغًا كبيرًا من النقد في لعب البوكر عبر الإنترنت، ووفقًا للتقارير المنشورة في التايمز أوف إنديا ، أن الشرطة المحلية قد إصيبت بصدمة عندما قامت بالتحقيق ووجدت أن Jhunjhunwala قد تمكنت من أخذ ما يعادل أكثر من 5 ملايين دولار من الحساب المصرفي للشركة، وهو تصرف قد جاء من إدمان القمار، فبينما كان قد حصل على قروض خاصة به ، كان يكافح من أجل سداد أقساط تلك القروض، ويبدو أنه تلقى معلومات من زميل سابق حول طريقة ما لأخذ النقد من حسابات الشركة المصرفية، ويُزعم أنه تلاعب بالموظفين الصغار في محاولة لتغطية آثاره. كذلك فهو متهم بمطالبة بالإضرار بأحد الموظفين في قسم الفوركس الخاص بالشركة، وفى مثال حى أخر، كشف فريق من باحثي التشفير عن أدلة تُظهر مخطط “ضخ وتفريغ” في العمل من أجل رمز تشفير رئيسي، حيث يبدو أن الباحثين من AnChain.Ai أظهروا أن رمز Chainlink، الذي ينتمي إلى شركة خدمة الرسائل اليابانية LINE ، قد عانى من عملية الاحتيال، وتنطوي تلك عملية الإحتيال التى تسمى ( بالضغ والتفريغ ) على أن يقوم المحتالون بترتيب قيمة أصل التشفير الذي يمتلكونه للارتفاع بسرعة ، ثم يبيع أصولهم في مستوى موحد، تاركين أولئك الذين قاموا بالشراء من المتداولين العاديين مع أصل لا قيمة لها. ونقل عن الباحثين قولهم: “تميل العملات المشفرة إلى أن تكون عرضة بشكل استثنائي لهذا النوع من الهجوم والإحتيال، حيث أن العملات المعدنية غالبًا ما تكون مركزة بشدة في أيدي عدد صغير نسبيًا من الأفراد، الذين يمكن أن تؤثر أنشطتهم السوقية بشكل كبير على سعر العملة”.

حالات احتيال الروبوت

هناك أنظمة تداول آلية تدعي بأن تقوم بكامل التداول نيابة عنك في الوقت الذي تذهب فيه إلى العمل أو النوم أو الإسترخاء. تعمل هذه الأنظمة بشكل آلي، ولكن وفقاً لخوارزميات تبرمج على أساسها. إن كانت الرموز المبرمجة فيها غير صحيحة، فإن النظام الآلي يمكنه ارتكاب أخطاء في تحليل التداولات الموصى بها. في حين أن هناك أنظمة تداولية آلية جيدة في السوق وتم تجربتها واختبارها، فإن هناك كذلك الأنظمة الإحتيالية بالكامل. تجنب هذه الإحتيالات من خلال الإصرار على برامج آلية أنشأت من قبل متداولين محترفين، وتم تجربتها واختبارها من قبل محترفين كذلك. تجنب الأنظمة الآلية التي لم يتم تقييمها أو التحقق منها من قبل مصادر مستقلة.

نقاط تحري الإحتيال

إن قمت بالتسجيل مع وسيط لا يسمح لك بسحب المال من حساب المستثمر، عليك الحذر. تأكد من أنك مسيطر بالكامل على تداولاتك وأموالك. على سبيل المثال، إن كان هناك إعلان اقتصادي طارئ يشير إلى تغييير استراتيجيتك التداولية، فهل بإمكانك الدخول أو الخروج من التداول بشكل سريع؟ في بعض الأحيان، تستخدم الشركات الفردية المال من المستثمر للإنفاق الشخصي من خلال إخفاء المال داخل مختلطة. أصر على الحصول على طريقة واضحة للمحاسبة لك على أموالك. طوال الوقت.

خدعة الاستثمار في تجارة العملات المزيفة

هناك العديد من الإعلانات في الوقت الحاضر للترويج للإستثمار فى تداول العملات الأجنبية المزيفة وصناديق استثمار العملات الأجنبية المزيفة، حيث سوف يصلك رسالة تسويقية أو يتواصل معك مندوب مبيعات لنتائج ارباح وهمية،  لصندوق الفوركس الخاص بهم. حيث كل المطلوب منك وكل ما عليك فعله هو إرسال استثماراتك لهم، ويمكنك الجلوس والاستمتاع بالعوائد، وبالطبع، كثير من الناس الذين يرسلون أموالهم في كثير من الأحيان لا يرونها مرة أخرى. وتعلن الشركة أنهم لم يسمعوا بك مطلقًا ولم يتلقوا أي أموال منك، وطريقة  أخرى يتم إستخدامها، هي أنهم يفتحون حسابًا لك، وعادةً يكون مع وسيط غير منظم. ومع ذلك، بعد صفقة واحدة أو صفقتين ، يتم محو  حسابك، وخسارة كل الاموال، ويتم إلقاء اللوم على السوق ولأنها شركة غير منظمة ، فمن الصعب جدًا استعادة أموالك ، وهو مجرد نوع آخر من انواع  الإحتيال فى سوق العملات.

  • لماذا يجب أن تعلم نفسك لتجنب الإحتيال عليك ؟
نصائح تداول

بما أن تداول الفوركس يحمل مخاطر عالية بشكل استثنائي ، فإن الخسائر لا مفر منها. حيث غالبًا ما يتداول المضاربون ويخضعون لمشكلة إدمان القمار والاستخدام غير السليم للرافعة المالية، ويجب الأخذ فى الإعتبار أن، أي مضارب يتداول بدون مهارة وخبرة، فهو يلعب بشكل أساسي ضد السوق ، وهناك عدد كبير من التقارير عن سرقة الأموال من قبل السماسرة نتيجة ضعف خبرة المتداول، لذلك إذا قضى المتداولون غير المهرة وقتًا في تطوير منهجية تداول مناسبة، فسوف يصبحون متداولين أفضل بشكل أسرع بكثير، ومن المحتمل أن يتجنبوا محتالين الفوركس، لأنهم سيكونوا علي علم بشكل مناسب بالمخاطر المحتملة وما يجب تجنبه، ويجب أن يتمكن معظم متداولي الفوركس من استخدام أي منصة تداول مع أي وسيط ، وأن يكونوا على دراية باي اختلاف ولو طفيفًا في نتائجهم، نعم الأمر بهذه البساطة. فبمجرد قبول خسائرك ، والتأقلم مع نظام التداول، وإتقان التعامل مع السوق، سيكون من الصعب عليك أن تقع في فخ عملية احتيال.

كيفية تجنب خداع ونصب الفوركس

أفضل طريقة لتجنب عمليات الاحتيال هي أن تأخذ وقتك. لا تتسرع في اتخاذ قراراتك – وتأكد من تقييم جميع الإيجابيات والسلبيات أولاً. حيث إن إيجاد وسيط فوركس موثوق به ليس بالمهمة السهلة ، ولكنك ستستفيد على المدى الطويل من استثمار وقتك، وابحث عن مراجعات العملاء على مواقع الويب ذات السمعة الطيبة. إذا لم يكن هناك أي منها أو أنها مزورة ، فيجب عليك الابتعاد عن مزود الخدمة هذا. بالإضافة إلى ذلك ، يمكنك استعراض مراجعات الاحتيال ومعرفة ما إذا كان وسيط الفوركس موثوقًا به كما يدعي. أيضًا ، تأكد من معرفة ما إذا كانت هناك أي إجراءات قانونية معلقة ضد الوسيط.

الخلاصة هي أن لا تقوم بالإختصار. خذ وقتك في التحقق من وسيط فوركس وعليه ان يكون وسيط موثوق وحقيقي بحيث تكون متأكداً من أنك تضع مالك في المكان الصحيح.

عن TradersUp.com فريق

طاقم الموقع يعمل على مدار الساعة ليقوم بتوفير أفضل المحتويات مع التركيز على سهولة الاستخدام والتجربة المميزة للمستخدمين. نأمل ان يوفر لكم مجهودنا الطريق لدخول عالم التداول بشكل سهل وان نتمكن بإذن الله بتوفيركم بالقدرة على التعامل مع الأسواق المالية بخطوات واثقة.

شاهد أيضاً

مؤشر موفينج افريج

مؤشر موفينج افريج أحد مؤشرات التداول الهامة لدى شركات التداول الموثوقة في التي يعتمد عليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.