الخميس , فبراير 22 2024
إبدأ التداول الآن !

ما هي الخيارات الثنائية؟ شرح للمتداول المبتدئ

تُعتبر التداولات والاستثمارات من الأنشطة التي تُعتبر أساسية في حياتنا في الوقت الراهن وذلك بسبب التقلبات الاقتصادية والأحداث المواتية التي يُعاني منها العالم على نحو كبير خلال الفترة الراهنة والتي تؤدي إلى تدهور الأحوال الاقتصادية على مستوى الفرد والدولة. ظهرت ولازالت تظهر الكثير من الأدوات والاستراتيجيات التي تساعد المستثمرين على التداول والاستثمار في العملات الأجنبية وعقود الفروقات وغيرها. ظهرت الخيارات الثنائية كأحد الأدوات الشهيرة في التداول في العقود والعملات الأجنبية، نناقش في هذا المقال ماهية الخيارات الثنائية وطريقة عملها وقانونيتها ولماذا يُفضل تجنبها واستخدام بدائلها.

ما هي الخيارات الثنائية Binary Options؟

تُعرف الخيارات الثنائية او البيناري اوبشن على أنها أداة اقتصادية مالية تتيح للمتداولين التنبؤ بتحركات سعر أصول معينة في فترة زمنية محددة. تتطلب الخيارات الثنائية من المتداول أن يقرر ما إذا كان سعر الأصل سيكون أعلى أو أدنى من سعر محدد في وقت الانتهاء. يحصل المتداول على الأرباح المرجوة في حال كان التوقع صحيح والعكس صحيح. تم الترويج للخيارات الثنائية على أنها أداة مالية بسيطة تُسهل عملية المضاربة بالنسبة للمستثمرين الراغبين في تحقيق أرباح سريعة وقصيرة الأمد.

ما هي الخيارات الثنائية؟

كيف تعمل منصات الخيارات الثنائية؟

تتمثل طريقة عمل منصات  البيناري اوبشن في الخطوات التالية:

  • اختيار الأصل للمراهنة: يتعين على المستثمر اختيار الأصل الذي يرغب في التداول به. يوجد عدة أنواع من الأصول، حيث يُمكن أن يكون هذا الأصل سلعة أو عملة أو سهم أو مؤشر. يجب أن يكون اختيار الأصل متناسق مع جميع الخطط الاستراتيجية الموضوعة من قبل المستثمر.
  • تحديد مدة التداول: يجب على المستثمر تحديد الفترة الزمنية المحددة التي يود التوقع فيها حركة سعر الأصل المختار. يمكن أن تتراوح الفترات الزمنية من دقائق إلى ساعات أو أيام.
  • تحديد نوع الاستثمار: يجب على المستثمر تحديد المبلغ الذي يود استثماره في الخيار الثنائي. يجب أن يتم الاطلاع على إرشادات وقوانين المنصات وذلك لأن بعض المنصات تتطلب حد أدنى للاستثمار.
  • اختيار الاتجاه: يجب على المتداول تحديد اتجاه حركة سعر الأصل. إذا كان يعتقد أن السعر سيرتفع، فيجب اختيار الخيار الصاعد (Up). إذا كان يعتقد أن السعر سيرتد إلى الأسفل، فيجب اختيار الخيار الهابط (Down).
  • الانتظار لمعرفة نتيجة الخيار: بعد تحديد الاتجاه واستثمار المبلغ المحدد في الأصل الذي تم اختياره، يجب على المستثمر الانتظار حتى انتهاء الفترة الزمنية المحددة لمعرفة ما إذا كانت توقعاته صحيحة أم لا. إذا كانت توقعاته صحيحة، فإنه سيربح مبلغ محدد (عادة ما يكون نسبة محددة من المبلغ المستثمر). إذا كانت توقعاته غير صحيحة، فإنه سيفقد المبلغ المستثمر.

بدائل التداول في الخيارات الثنائية

يُنصح الخبراء بدخول المستثمرين إلى أسواق التداول الحقيقية بدلاً من سوق Binary Options المُعتمد على المضاربة والمراهنة على أخبار وأحداث قصيرة الأجل وذلك لاسيما في سوق ملئ بالتقلبات الاقتصادية والأحداث المؤثرة على الاقتصاد وحركة السلع بشكل عام. توجد الكثير من البدائل الفعالة للتي يُمكن استخدامها والاستعانة بها بدلاً من الخيارات الثنائية، كما هو موضح أدناه:

  • تداول الصناديق الاستثمارية
  • التداول في العقارات الآجلة
  • التداول في العقود مقابل الفروقات
  • التداول في سوق فوركس
  • التداول في الصناديق الاستثمارية
  • التداول في العملات المشفرة

يوجد لكل نوع من التداول السابق ذكره أعلاه مميزات وعيوب ولكن تبقي هذه الأنواع والأدوات قانونية بشكل كبير في أغلب البلاد وتتسم بالشفافية والمصداقية وأيضاً تتسم بالربح سواء قصير أو طويل الآجل بحسب خطة الاستثمار لكل فرد.

الفرق بين عقود الخيارات والخيارات الثنائية

توجد مجموعة من الاختلافات والفروقات التي تُميز عقود الخيارات مع الخيارات الثنائية. فيما يلي أهم هذه الفروقات بينهم، كما هو موضح أدناه:

تعقيد الهيكل: تعتبر عقود الخيارات أكثر تعقيدًا من الخيارات الثنائية. فعقود الخيارات توفر مجموعة واسعة من الخيارات والاستراتيجيات التي يمكن للمستثمرين استخدامها للتحكم في المخاطر وتحقيق العوائد المحتملة. أما الخيارات الثنائية، فتعتبر أكثر بساطة حيث يتم تحديد النتيجة بناءً على اتجاه سعر الأصل المالي فقط، دون الحاجة إلى معرفة القيمة المحددة للسعر.
التسعير: في عقود الخيارات، يتم تحديد سعر الخيار بناءً على عدة عوامل مثل سعر الأصل المالي، الوقت المتبقي حتى انتهاء العقد، ومستوى التقلب في السوق. أما في Binary Options، فتكون النتيجة إما ربح ثابت محدد مسبقًا أو خسارة كاملة، ولا يتم تأثيرها بالعوامل المالية الأخرى.
الانتشار والمرونة: تعتبر عقود الخيارات أداة تجارية أكثر شيوعًا في أسواق المشتقات والاستثمارات المؤسسية، حيث يتم استخدامها للحماية من المخاطر والتحكم في التعرض للأصول المالية. بالمقابل، تعتبر الخيارات الثنائية بديلاً سهلاً ومبسطًا يستخدم بشكل أكبر في التداول المالي للمستثمرين الأفراد. علاوة على ذلك، تتمتع العقود الخيارية بمزيد من المرونة فيما يتعلق بالتنفيذ، حيث يمكن للمستثمرين شراء وبيع العقود في أي وقت قبل انتهاء صلاحيتها. أما الخيارات الثنائية، فتتطلب الانتظار حتى انتهاء الفترة الزمنية المحددة لمعرفة النتيجة.
بشكل عام، يمكن اعتبار العقود الخيارية أداة تجارية أكثر تعقيدًا ومرونة، تستخدم عادةً في أسواق المشتقات والاستثمارات المؤسسية. في المقابل، تعتبر الخيارات الثنائية بديلاً سهلاً ومبسطًا يستخدم بشكل أكبر في التداول المالي للمستثمرين الأفراد.

يمكنكم قراءة دليل فوركس للمبتدئين

ما هو الفرق بين Binary Options وسوق فوركس؟

تندرج الخيارات الثنائية وسوق الفوركس تحت فئة أدوات التداول المالي التي يمكن للمستثمرين استخدامها لتحقيق العوائد المحتملة. ومع ذلك، يوجد اختلافات هامة بينهما. حيث أنه في سوق الفوركس، يتم تداول العملات الأجنبية. يتم شراء وبيع العملات بناءً على توقعات المستثمرين بشأن حركة سعر الصرف. يمكن للمستثمرين أن يفتحوا صفقات لشراء عملة وبيع عملة أخرى في نفس الوقت، مع الاستفادة من تغيرات أسعار الصرف. سوق الفوركس يعتبر سوقًا مفتوحًا وعالميًا حيث يتم التداول على مدار الساعة.
أما الخيارات الثنائية فهي تتيح للمستثمرين تحديد توقعاتهم بشأن حركة سعر الأصول المالية مثل العملات، الأسهم، والسلع. يتم تحديد النتيجة النهائية للخيار إما كربح ثابت محدد مسبقًا أو خسارة كاملة، وذلك بناءً على ما إذا كانت توقعات المستثمر صحيحة أم لا. يعتبر تداول الخيارات الثنائية بسيطًا نسبيًا، حيث يتعين على المستثمرين تحديد مدة زمنية محددة للصفقة.

على الصعيد الآخر، يمكن للمستثمرين تحديد حجم الصفقة ووقف الخسارة وأخذ الربح، مما يتيح لهم التحكم في المخاطر المحتملة. أما في الخيارات الثنائية، فإن الخسارة القصوى والربح القصوى محددان مسبقًا، ولا يمكن للمستثمرين تعديلهما. بينما يُمكن للمستثمرين استخدام الرافعة المالية لزيادة قيمة الصفقات المتاحة لهم. وهذا يعني أنه يمكن للمستثمر أن يتاجر بمبلغ أكبر مما لديه بفضل السيولة المتاحة من الوسيط. أما في الخيارات الثنائية في سوق فوركس، فلا يوجد استخدام للرافعة المالية. وأخيراً، يخضع سوق فوركس لتنظيم ورقابة من قبل هيئات مالية معترف بها على المستوى العالمي، مثل هيئة السلوك المالي البريطانية (FCA) واللجنة الأوروبية للأوراق المالية والأسواق (ESMA). بالمقابل، قد يكون سوق الخيارات الثنائية أقل تنظيمًا ورقابة.

 البيناري اوبشن، هل هي قانونية وفعالة؟

فيما يتعلق بأدوات الاستثمار والتداول، فإن التشريعات والقوانين تختلف على نحو كبير. بعض البلدان تنظم وتراقب سوق الاستثمار والتداول بشكل مُنظم، في حين أن هذا السوق وهذه الأدوات قد تكون محظورة تمامًا في بعض الأماكن. قد يكون هناك أيضًا قيود وشروط محددة للتداول في أدوات التداول والاستثمار، مثل الحد الأدنى للعمر والمتطلبات المالية، ولكن يبقى العامل الأساسي هو الحصول على تراخيص المزاولة. عادةً ما يتم تقديم الخيارات الثنائية كأداة مالية من خلال شركات التداول والاستثمار، ولكن يتم الاستفادة من هذه الأداة بدون التعرض لمساءلة قانونية من خلال التراخيص. إلى الآن، لا توجد شركة أو هيئة واحدة حاصلة على تراخيص مزاولة الخيارات الثنائية. لذلك، يُمكن اعتبار الخيارات الثنائية إلى الآن أداة غير قانونية تماماً بأي شكل من الأشكال ولهذا السبب لا يُنصح باستخدامها.

أما بالنسبة ما إذا كانت Binary Options أداة مالية فعالة وتحقق الأرباح التي يُروج لها. فالجدير بالذكر أن الخيارات الثنائية تُعتبر أداة مالية محفوفة بالمخاطر على نحو كبير وتحمل عدة عيوب، وفيما يلي بعض الأسباب التي تشجع الناس على تجنب تداولها:

  1. التقلبات السوقية والاقتصادية: تعتمد الخيارات الثنائية على توقعات قصيرة الأجل لتحركات الأسعار، مما يجعلها عرضة للتوقع الخطأ نتيجة للتقلبات السوقية والاقتصادية والمالية. هذا الهياج يزيد من صعوبة التنبؤ باتجاه السوق ويزيد من احتمالية الخسارة.
  2. عدم قانونية الخيارات الثنائية: يعاني سوق الخيارات الثنائية من عدم قانونية وبالتالي عدم وجود تنظيم أو إشراف كامل عليه، مما يعني وجود وسطاء غير موثوقين وتعاملات غير شفافة، مما يزيد من خطر التلاعب والاحتيال.
  3. عدم الامتثال للشفافية: في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب للمتداولين تقييم أسعار الأصول المستندة إلى البيانات الواقعية والمعلومات المتاحة. هذا يزيد من صعوبة اتخاذ قرارات تداول مستنيرة ويجعل العملية أكثر عرضة للخطأ والتلاعب.
  4. هيكل العائد: يتم تقديم الخيارات الثنائية بشكل عام بنسبة عائد ثابتة محددة مسبقًا، سواء كانت الصفقة رابحة أم خاسرة. هذا يعني أن المتداول لا يستفيد من تحقيق أرباح كبيرة إذا كان توقعه صحيحًا. وبالمقابل، إذا كان توقعه خاطئًا، يتكبد خسارة كاملة للمبلغ المستثمر.

الملخص

قد يختلط على البعض الأمر فيما يتعلق بالخيارات الثنائية وعقود الخيارات. ولذلك يُجدر بنا أن نُعرف ماهية عقود الخيارات، حيث أنها أدوات مالية أيضاً ولكنها لا تُعطي للمستثمر الحق في بيع وشراء الأصول ولكنها فقط تُعطي إشارات عن السعر المتوقع للعقد، إذا لم يصل السعر الحقيقي للسعر المُتوقع، يحق للمستثمر إنهاء العقد بكل بساطة. تجذي الخيارات الثنائية المبتدئين، ولا يُنصح باستخدام عقود الخيارات إلا للخبراء نظراً لارتفاع رسوم معاملتها على نحو كبير مقارنةً بالخيارات الثنائية.  بالاضافة الى هذا المقال لقد حضرنا لكم افضل منصات التداول الاجتماعي والتي يمكنكم بدأ التداول من هناك!

الأسئلة الشائعة

هل يمكنني ربح المال من الخيارات الثنائية؟
نعم، يمكنك ربح المال من الخيارات الثنائية إذا قمت بتوقع الاتجاه الصحيح لحركة سعر الأصل. إذا كانت توقعاتك صحيحة، فستحقق ربحًا محددًا. وإذا كانت توقعاتك غير صحيحة، فسوف تخسر المبلغ المستثمر.
هل الخيارات الثنائية آمنة؟
يجب أن تكون على دراية بأن الخيارات الثنائية تعتبر أدوات مالية عالية المخاطر وغير قانونية أيضاً إلى وقتنا الراهن. لذلك، يجب أن تكون على دراية بالمخاطر المرتبطة بها. قد تفقد رأس المال الذي استثمرته، ولذلك ينصح بإدارة المخاطر بعناية وعدم استثمار المبالغ التي لا يمكنك تحمل خسارتها.
هل تحتاج إلى خبرة مالية للتداول في الخيارات الثنائية؟
يُفضل أن يكون لديك فهم جيد للأسواق المالية والتحليل الفني قبل الشروع في التداول في الخيارات الثنائية. قد تحتاج إلى دراسة وتحليل الأصول ومعرفة العوامل التي تؤثر على حركة الأسعار.
هل يمكنني استخدام الخيارات الثنائية كجزء من استراتيجية تداول أوسع؟
لا يُنصح باستخدامها كجزء من استراتيجية تداول أوسع. حيث أنها لا تضمن تحليل فني أو تحليل أساسي جيد وذلك لأنها تعتمد على أخبار وحركة سوق غير مستقرة على الإطلاق. يُفضل استخدام البدائل الأخرى.
الكاتب أحمد إبراهيم
كاتب متخصص في مجال الفوركس والعملات الرقمية. يُعتبر أحمد إبراهيم خبيرًا في سوق العملات العالمي وله خبرة واسعة في التحليل الفني والأساسي وإدارة المخاطر. قدم أحمد الكثير من المقالات والتحليلات القيمة في مجال الفوركس ونشرها على مواقع مختلفة ومنصات التواصل الاجتماعي. تتناول مقالاته مواضيع متنوعة مثل استراتيجيات التداول، وتحليل الشموع، ونقاط الدخول والخروج الفعالة، وإدارة رأس المال. يتمتع أحمد إبراهيم بأسلوبه القوي والواضح في شرح المفاهيم المعقدة للمبتدئين والمتداولين المحترفين على حد سواء. يتميز أسلوبه بالبساطة والتوضيح الجيد، مما يساعد القراء على فهم الأفكار بسهولة وتطبيقها في أسواق الفوركس.