الرئيسية / شروحات الفوركس / الطريقة الصحيحة للتداول بشكل يومي

الطريقة الصحيحة للتداول بشكل يومي

التداول اليومي يمكن أن يكون عمل بدوام كامل أو جزئين حيث يمكنك القيام بتداولات قصيرة الأجل تستمر لأقل من يوم واحد. في حين أن بعض المتداولين يجدون النجاح، فإن الإحصاءات تقول بأن 10% فقط من المتداولين يحققون الربح. من المهم معرفة أنه في حين أن ليس من السهل التداول بنجاح وأنك بالتأكيد لن تحقق الثراء السريع، إلا أنه من الممكن ربح المال من التداول. فيما يلي سوف نلقي نظرة شاملة على ما إن كان التداول اليومي مناسباً لك.

أحد الأخطاء التي ترتكب من قبل المتداولين الجدد هو اعتقادهم بأن الأمر سهل! الظاهر هو أنك قد تجلس أمام شاشة الكمبيوتر وتقوم ببعض التداولات في وقت فراغك، وهذا كل ما هنالك! وسوف تحقق الكثير من الدخل الإضافي. الحسابات التجريبية

في حين أن الأمر لا يعتبر قاعدة، إلا أنه سوف يساعد على المدى الطويل. قم بفتح حساب ممارسة مع مبلغ جيد من المال، ولكن يجب أن يكون منطقياً وقريباً لما سوف تتداول به. الأمر غير مثير بدرجة التداول الحقيقي، ولكن يمكنك ارتكاب الأخطاء التي يمكنك التعلم منها قبل التداول بالمال الحقيقي.

افتتاح السوق والدخول في التداول

أول 15 دقيقة بعد افتتاح السوق هي ليست الوقت المثالي للقيام بأي تداول خلال اليوم. عليك الإنتظار حتى تستقر الأرقام. بعض النشاط مبني على طلبات السوق التي وضعت خلال الليلة السابقة، أو الأشخاص المتداولين بشكل مفزع لسبب أو لآخر. انتظر، اجلس وراقب وانتظر. راقب الإفتتاح واعرف اوقات عمل بورصات العملات، وراقب الحصول على الفرصة الجيدة للدخول في السوق.

قبل أن تقوم بالتداول، أنت بحاجة إلى يكون لديك خطة تداولية قوية للخروج من التداول. راقب كامل السعر ولكن كذلك قد بتحديد سعر للخروج بالإضافة إلى سعر للخروج. سوف يمكنك هذا الأمر من الخروج بسرعة إن بدأ التداول بالتراجع بشكل سريع. من خلال وضع سعر توقف يمكنك التقليل من الخسائر في هذا السيناريو.

المحافظة على سجل بكل تداول تقوم به يعتبر خطوة هامة في النجاح. يمكنك استخدام الحساب التجريبي للتجربة والخطئ، ولكن عندما تتداول بالمال الحقيقي، فأنت بحاجة إلى مراقبة ما يحدث مع التداول بدقة. ما إن كان التداول ناجحاً أوخاسراً، قم بكتابة ذلك. عند نهاية اليوم، راجع تداولاتك وملاحظاتك وسوف تعرف الأماكن التي عليك تعديلها في نمطك التداولي لزيادة تداولاتك المربحة.

هل التداول على أساس يومي هو الطريق الصحيح للنجاح؟

لكي تصبح متداول يومي ناجح، أن بحاجة لإستثمار الوقت في تعلم المهارات والبحث والتخطيط. التداول اليومي لا يمكن أن يستخدم كبرنامج للثراء السريع. في حين أن بعض الناس قد يكونون محظوظين، فإن الأغلبية لن يكونوا كذلك. هذا يعني أنك عليك قضاء الوقت في البحث عن كل شيء يمكن معرفته عن التداول. وعليك بعد ذلك البدأ بالتحليل. قم بتحليل شخصيتك وقم بتحليل تاريخي وتحليل للرسوم البيانية. اقض بعض الوقت في كتابة أهدافك وتطوير استراتيجيتك التداولية التي تلائم هذه الأهداف. بعد ذلك سوف تحتاج وقت للممارسة والكثير من الممارسة. في أنثاء الممارسة، أنت بحاجة لتطوير استراتيجيتك. لكي تصبح متداول ناجح، تحتاج ما بين عامين إلى 5 أعوام. إن لم يكن لديك الوقت الذي يمكن تخصيصه لذلك الإلتزام، عندها قد لا يكون التداول اليومي ملائماً لك.

  • رأس المال

الهدف من التداول هو كسب المال، ولكن من أجل كسب المال، أنت بحاجة للمال لكي تبدأ. يعرف هذا المال برأس المال ولا يمكنك التداول من دون رأس مال كافي. مبلغ رأس المال اللازم يعتمد على السوق الذي تختار التداول به. تداول فوركس ممكن من خلال رأس مال بقيمة 100$ ( بحسب كم الايداع في الشركة) فقط وتتوفر رافعة عند 50:1. ولكن، استخدام رافعة مالية أقرب إلى 5:1 مع رأس مال أعلى هو ما يوصى به.

  • الدخل المتوقع

هذه منطقة صعب الخوض فيها، حيث أن الدخل يتراوح بشكل كبير بين الأشخاص ويعتمد على العديد من العوامل. سوف يعتمد على رأس المال وكم من الوقت سوف تقضي في التداول. أفضل طريقة للحصول على فكرة عن المبلغ الذي يمكنك تحقيقه من التداول اليومي هو فتح حساب تجريبي والتداول فعلاً. الحساب التجريبي يمكنك من من التداول تداولات حقيقية من دون انفاق المال الحقيقي. إن قمت بهذا الأمر لفترة طويلة، مثل 6 أشهر إلى عام، سوف يكون لديك صورة واضحة عن مبلغ المال الذي يمكنك تحقيقه وما إن كان التداول اليومي مناسباً لك.

يمكن أن يكون التداول اليومي مصدر مثالي للدخل يدعم نمط الحياة من دون الحاجة إلى قضاء كل الوقت فيه. المتداولين اليوميين الناجحين قادرين على تجهيز أنظمة التداول الآلي للعمل نيابة عنهم بحيث يمكنهم كسب المال من مكان آخر! هذا هو أفضل ممارسات تعدد المهام! يبدو الأمر سهلاً، ولكن هل هو كذلك؟ العديد من الناس ملائمين لوضعية التداول اليومي لأنه لا يحتاج إلى شهادة مالية أو شهادة أعمل رسمية. التداول اليومي محدد لدرجة أنك حتى إن كانت لديك خلفية مالية، فإن هذا لا يعني بأنك سوف تكون متداول يومي بشكل طبيعي. لذلك، فيما يلي كيف يمكنك البدأ بغض النظر عن من أنت، وما هي خلفيتك، وأين تعيش أو ما هو تحصيلك العملي.

ابدأ من خلال التعلم وتحضير استراتيجة تداولية

حتى إن كانت لديك شهادة جامعية، فإن تعلم استراتيجيات التداول اليومي هو حيث يمكن لأي شخص البدأ. هناك استراتيجيات وأنماط تداولية مختلفة يمكنك دراستها، حتى تعثر على تلك التي تناسبك بشكل افضل. قم بدراسة كل واحدة واحصل على التداولات الناجحة لكي تتعلم منها. من خلال التداول في فوركس، لا يوجد الكثير من الأساليب التي يمكن اخفائها. الأمر شفافي، وبالتالي يمكنك التعلم من خلال المراقبة. راقب ما يقوم به السوق وما يقوم به المتداولين الجيدين في كل وضع. يحتاج الأمر إلى بعض الوقت، ولكن ألست في هذا المجال على المدى الطويل؟ تعلم ما هي الإستراتيجيات التي سوف تبقي على تداولاتك تحت السيطرة بغض النظل عن التقلبات السوقية أو المزاج الذي أنت فيه.

أسوء طرق التداول في فوركس أو أي سوق آخر هو التداول بشكل بديهي أو بناءاً على المشاعر الداخلية. لا تسمح لمزاجك بالتأثير على التداولات التي تقوم بها. قم بدراسة السوق، وتتبع الرسوم البيانية وحدد النمط التداولي. لا تسمح للعواطف أو لنصيحة شخصٍ آخر أن تتسبب بإنحرافك عن خطتك. ابقى متابعاً وتابع التداولات التي قمت بها وسوف تكون قادراً على تعديل خطتك على الطريق.

بعد أن تقوم بإختيار النمط والإستراتيجية التداولية، فإن الصعب التالي هو الإلتزام بتلك الخطة. بحسب شخصيتك، فإن ذلك قد يكون أسهل أو أصعب شيء في العالم. إن كنت شخصاً صبوراً، ربما تكون قادراً على التقدم كثيراً في التداول اليومي. المتداولين الصبورين يعلمون متى عليهم الجلوس والإنتظار. كما هو الحال مع المصورين الذين يجلسون في الخلفية وينتظرون المنظر المناسب قبل التصوير. صدق أو لا تصدق، ليس الكل قادراً على الإنتظار. العديد من المتداولين يقومون بالتداولات التي لا تناسب خططهم، بسبب قلة الصبر. المتداولين المنضبطين يلتزمون بالخطة، حتى عندما يختبرون تأرجحات من الخسائر. لا يتطلب كل فشل أن تعيد بناء الإستراتيجية. أنظر إلى المدى الطويل من أجل تعديل الإستراتيجية.

الأخطاء النفسية في البيئة التداولية

النفسية التداولية مهمة جداً عندما يتعلق بالمتداول الناجح وللأسف، فإن هذه منطقة من الإستراتيجية التداولية غالباً ما يتم تجاهلها. يركز أغلبية المتداولي بشكل حصري على أنظمتهم وفي حين أن هذا الأمر هام للتداول، إلا أنها ليست منطقة واحدة يجب فهمها واحترافها. فهم الحواجز النفسية التي تؤثر في تداولك الشخصي له نفس أهمية الإلتزام بنظامك التداولي. هنا، سوف نلقي نظرة على بعض أكثر الأخطاء النفسية شيوعاً في البيئة التداولية.

من المستحيل القول بأن العواطف يجب أن لا تدخل في التداول. طالما أن الناس يتداولون، فإنهم بشر والبشر لديهم عواطف. تأتي الأخطاء عندما تسمح لعواطفك بالسيطرة عليك بحيث تقوم بالتركيز أكثر على العواطف بدلاً من التداول. يمكن أن يدار هذا الأمر غالباً من خلال الإستعداد. سوف تركز أقل على التوتر أو الخوف إن كنت قد أكملت البحث ووضعت الخطة وتتبع الإستراتيجية خطوة بخطوة. التركيز على التفاصيل الخاصة بالخطة سوف يمكنك من السيطرة على العواطف.

أنت بحاجة لتتعلم كيفية السيطرة على العواطف من أجل التمكن من التداول بفعالية، أنت بحاجة لقبول أن العواطف هي جزء طبيعي من التداول. حتى المتداولين الخبراء يشعرون بدرجة من القلق عندما يتداولون لأن التداول يدخل في مجال المجهول. من الأفضل قبول هذه المشاعر وإدراك بأنها ليست دائمة وبعد ذلك التركيز على التداول.

يبدأ كل التداول اليومي بخطة. بغض النظر عن الخطة التي سوف تأتي بها أو ما هو نمطط التداولي الذي ترتاح معه، التزم به. لا تسقط ضحية الإندفاعات العاطفية السريعة التي سوف تتسبب بخروجك عن المسار ومخاطرة المال على تداولات لا تتماشى مع الخطة. عند التداول، عليك أن تبقي عواطفك خارجاً.

الحسابات التجريبية

قبل التسجيل مع الوسيط أو تمويل الحساب، عليك التسلية مع الحساب التجريبي. هذه حسابات حقيقية ولكنها لا تحتوي على المال الحقيقي المستثمر في التداولات. هي حسابات حقيقية مجهزة لك لكي تمارس وتتعلم، بإستخدام أموال وهمية. يقوم بعض وسطاء فوركس بتقديم حساب تجريبي لك،وعندما تكون مستعداً للتداول الحقيقي، قم بتمويل الحساب بالمال الحقيقي.

كلمة أخيرة. عندما تقوم بما عليك القيام به، وتقوم بتجهيز الإستراتيجية واختيار الوسيط، عليك ممارسة استخدام دفتر يومية لتسجيل كل التداولات! تعلم من تاريخك التداولي وقم بالتعديلات التي سوف تقودك إلى الثراء!

كم من المال تحتاج لكي تصبح متداول يومي؟

في عالم التداول الخيالي، تكون الشوارع الافتراضية للإنترنت مرصوفة بالذهب. يمكنك الجلوس أمام شاشة الجهاز وتمرير أصابعك على المفاتيح مثل عازف البيانو الذي على وشك أن يعزف مقطوعة لبيتهوفن. خلال وقت قصير جداً، تكون قد حققت التداول الناجح وأرباح خيالية كذلك وتقوم بالإتصال بمعرض السيارات لشراء أفخم السيارات المتاحة.

في هذه الأثناء، في العالم الحقيقي، حيث تكون مثل هذه الأحلام على بعد ملايين الأميال من الحقيقة، يكون من مصلحة الجميع في التداول بأن يكون هناك تشريعات لكي تضمن أن لدى كل متداول المال الكافي الذي يمكنه من المواصلة. مع هذا بالإعتبار، فإن مبلغ المال الذي عليك أن تضعه في جيبك الخلفي الإفتراضي يتفاوت بحسب نوع المتداول الذي ترغب أن تكونه والسلعة التي تود التداول بها.

دعني أبدأ بوضع متداولينا في الولايات المتحدة. يجب أن يكون الحد الأدنى لرصيد حسابك هو 25,000$، وهذا يعني أنك من أجل أن تتداول، فإن عليك أن تمتلك على أقل تقدير مبلغ 5000$ أخرى، وربما حتى أكثر من ذلك بكثير. لنلق بأنك تخطط التداول لأكثر من 4 أيام بالأسبوع، والذي هو الحد المطلوب لتحصل على وضعية متداول يومي. إن كانت احتياطاتك محدودة جداً، فإن تخاطر أنه من خلال بعض النتائج السيئة، فإن رصيد حسابك سوف يهبط ما دون 25,000$ وسوف تكون بالتالي غير قادر على الإستمرار بالتداول اليومي حتى تعوض الفرق.

المتطلبات في الأسواق الأخرى ليست بحدة الولايات المتحدة ولا يوجد فيها حد 25,000$ كمعيار قانوني. ولكن، عليك أن تتوقع أن عليك فتح حساب تداول يومي بمبلغ لا يقل عن 10,000$ من أجل التداول قصير الأجل خارج الولايات المتحدة – القوانين تختلف من سوق إلى آخر. ولكن النقطة المهمة فعلاً التي علينا الوصول لها هو أن أحد أكبر الأخطاء وأكثرها بدائية وتكرار والتي يقع بها المتداولين الجدد والغير خبراء هو التداول الضعيف مالياً – لأن ذلك قد يكون كارثياً فعلاً. الخسائر سوف تقع لأن السوق سائل وسريع الحركة وهذا يحدث بالفعل للمتداولين الخبراء- لا يوجد من هو ذكي جداً لدرجة الإستثناء. عليك أن تكون قادراً على تغطية أية خسائر لديك وسوف يكون ما يزال عليك امتلاك المال في حسابك من أجل الإستمرار بالتداول.

لدى المتداول الخبير في السوق طريقة وقائية بحيث أنه لا يخاطر بأكثر من 1% من رأس ماله على أي تداول. حتى على جزء متواضع من التداول، فإن خطرك الحقيقي قد يكون بمقدار 12,500$. وبالتالي، تكون الإجابة على السؤال المطروح في هذا المقال هو أنك على الأرجح بحاجة إلى أكثر بكثير مما تعتقد في البداية! مبدأ العمل وقتما تريد في التداول اليومي يعتبر جاذباً ولكن عليك ألا تنسى بأن المال هو أساس كل شيء وأنه بالتأكيد يمكن أن ينتهي بسرعة جداً.

المتداول اليومي المدمن

عندما تدخل في التداول، عليك أن تراقب نفسك جيداً لأن هناك فرق كبير بين المتداول المحترف المنهجي الذي يعمل بجد ويطبق قواعد منطقية لكل شيء يقوم به، والمقامر الذي يدمن على التداول من أجل المتعة، بنفس رغبته في كسب المال. الفرق بين المتداول والمدمن هي أن المتداول يتخذ قرارات منطقية والآخر يقوم بقرارات عاطفية.

المدمن يفكر فقط على المدى القصير، وعادة ما يخاطر بالمال الذي لا يجب عليه اللعب به، في حين أن المستثمر الخبير سوف يتداول فقط بالدخل الذي يمكنه انفاقه.

بالنسبة للمتداول المدمن، النجاح الكبير يضعه في حالة نشوة، وفي حالة تدفق للحماس. أي مدمن، سواءاً مدمن على الكحول أو المخدرات أو المقامرة، يعرف أن النشوة الواحدة لا تكفي لأن العقل المدمن يطلب المزيد والمزيد. والأمر ينطبق على جميع أنواع الإدمان.

حقيقة أن التداول موجود على الإنترنت تعني بأن من السهل جداً البدأ منذ اللحظة التي تستيقظ فيها من النوم. يجعل هذا الأمر من السهل العمل ولكنه خطر جداً لشخص لديه شخصية إدمانية قد يقع في إغراء إنفاق أفضل وقت من اليوم أمام جهاز الكمبيوتر. الإغراء في الإستمرار بالتداول بأي شيء سوف يؤدي بشكل مؤكد تقريباً إلى حجم كبير من تداول الإنتقام وخسارة الكثير من المال.

يركز المدمنون على هوسهم والمدمن على التداول سوف ينظر إلى وضع استثماره في كل لحظة ممكنة. وبالطبع، تعمل تكنولوجيا اليوم على تغذية الهوس عندما يكون بالإمكان التحقق من وضع الإستثمار في أي وقت. الشخص الذي يكون قلقاً عندما لا يحصل على طريقة للتحقق من محفظته يبدو كمدمن وهو حالة تحتاج إلى علاج.

الطرف الثاني من الطيف السلوكي للمدن هو الذي نراه يقوم دائماً بالتحقق من موقفه بطريقة السيناريو، ويحاول أن يخدع عائلته وأصدقائه بأنه لا يتسلل لقضاء الوقت أمام شاشة الكمبيوتر. من الصعب على المدمن التداولي أن يحافظ على علاقاته بطريقة طبيعية – يمكنك تخيل الصعوبة التي تواجهها الزوجة والأولاد في التعامل مع شخص يركز بالكامل على موقفه من الإستثمارات والحركات السوقية.

الشخص الذي يبدأ في مهنة تداولية عليه أن يدرك بأن في الحياة ما هو أهم من الدولارات واليورو.

استراتيجيات ونصائح للتداول اليومي

التداول اليومي ببساطة هو فتح وإغلاق الصفقة خلال نفس اليوم. ولكن بالنسبة لمن هم جدد على التدوال، فإن هذا لا يعني بأنك لا تستطيع التداول إلا خلال اليوم! سوق فوركس على سبيل المثال، يكون مفتوحاً في مكان ما في العالم طوال ساعات اليوم. ولكن التداول اليومي هو حيث تجري التداولات قصيرة الأجل. مع تقلب الأسعار خلال اليوم، يمكن للمتداول تعلم الإستفادة من التراجعات والإرتفاعات في السعر. إذاً، يمكن تحقيق الأرباح طوال الوقت، ولكن معرفة متى وأين وكيف وبكم، هي الأسئة التي يجب الإجابة عليها مسبقاً.

  • تعلم السوق

مع أن الأمر يبدو سهلاً، إلا أن أي متداول يومي يحقق أرباحاً جيدة قد قضى الكثير من الوقت في التعلم والدراسة والمراقبة والإختبار. في هذا العصر، هذ أمرٌ سهل، حيث أن هناك الكثير من الدورات على المواقع الإلكترونية الشهيرة أو النشرات الإخبارية التي يمكن لمن يرغب في أن يصبح متداولاً يومياً الإشتراك بها. كما أن هناك العديد من المتداولين اليوميين الذي تعلموا “أسرار النجاح” والذي هم مستعدين لمشاركة جزء من معرفتهم معك. احصل على أفضل مدرس أو مستشار لنمطك وتعلم. لا تدخل إلى التداول حتى تتعلم كيف يعمل التداول اليومي!

  • ابدأ ببطئ

بعد أن تقوم ببعض المحاولات وتشعر بأنك مستعد للعمل الحقيقي، يكون من الجيد أن تبدأ صغيراً. ادخل إلى السوق بشكل تدريجي وعلى فترات متفاوتة. ابدأ صغيراً بحيث يمكنك تسجيل ما كنت تقوم به، قم بمتابعة نجاحاتك وفشلك وتعلم منها. بالطبع، لن يبدأ أي متداول جديد بتداولات قد تؤدي إلى إفراغ حسابه البنكي، ولكن وضع الكثير من المال يعتبر تهديداً دوماً. خصوصاً بعد سلسة من الخسائر، قد يستمر المتداول بإلقاء المال على تداول خاسر وتوقع الكثير من الربح. منذ البداية، قد بتحديد مبلغ محدد من المال الذي يمكنك تحمل خسارته. لا يهم كم لديك في حسابك التداولي، أغلبية المتداولين اليوميين لا يخاطروا بأكثر من 1 أو 2% من ذلك المبلغ على كل تداول. وبالتالي في نهاية اليوم، إن لم تحقق أغلبية تداولات الربح، سوف يكون على الأقل لديك أموال للإستمرار بالتداول خلال اليوم التالي، ولم تخسر كامل حسابك. الأمر نفسه ينطبق على الحدود ونقاط توقف الخسائر. لا تنجرف في محاولة تحقيق أرباح كبيرة من خلال عدم الإبقاء على نقاط توقف الخسائر بشكل مناسب.

الخلاصة

ما إن كان التداول اليومي مناسباً لحاجاتك أم لا يعتمد على العديد من العوامل. الأمر الأساسي، أنه يعتمد على أهدافك وعلى ما تأمل تحقيقه من كونك متداولاً يومياً. عندما تعرف هذا الأمر، سوف يكون عليك الجلوس ومعرفة ما إن كان لديك رأس مال ووقت كافي لتحقيق ذلك، وما إن كنت سوف تحقق أهدافك، حتى مع تغطية هذه النواحي.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

2 تعليقان

  1. Avatar

    متى تقوم باختيار الشراء او بيع العملات عن طريق المنصة الالكترونية

    • المحلل محمود عبد الله
      المحلل محمود عبد الله

      اهلا ومرحبا بك اخى الكريم

      ونتشرف بك وبالرد على الاستفسار

      أختيار بيع او شراء زوج عملات يعتمد على دراسة جيدة بالتحليل الفنى والتحليل الاخبارى لاستخراج القرار السليم للبيع او الشراء او الانتظار … مع التأكد من أن المستوى الحالى الانسب نقوم بأختيار الزوج المستهدف من على المنصة وبالتالى القيام بالصفقة مع التأكيد على عدم المخاطرة وتحديد سعر لاخذ الربح ووقف للخسارة.

      تقبل تحياتى وفى خدمتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.