إبدأ التداول الآن !

الأزواج والعملات الفرعية

تنقسم العملات في سوق تداول العملات إلى أزواج رئيسية وازواج فرعية يطلق عليها في بعض الاحيان ازواج تقاطعية (هي الأزواج التي لا يكون الدولار الأمريكي احد اطرافها). تتميز تلك العملات الفرعية بعدة خصائص متغيرة عن العملات الرئيسية حيث انها اقل قيمة في المعتاد من الدولار، كما انها تتميز بحركة قوية بشكل شبه دائم خلال التداولات اليومية حيث تتخطى نطاق التداولات العادية للعملات الرئيسية.

العملات الفرعية في سوق تداول العملات

مثال على تداول زوج العملات التقاطعية

كما علمنا سابقا ان العملات التقاطعية هي التي لا يكون احد اطرافها الدولار الأمريكي مثل GBP/ JPY او GBP/CHF وهكذا وفيها نبحث عن اداء اقتصاد كل دولة فمنها من يكون ذات اقتصاد قوى مثل (ارتفاع العمالة، ارتفاع الفائض التجاري، الخ) ونظام سياسي مستقر ومنها من يكون ذات اقتصاد ضعيف ونظام سياسي هش وبالتالي سترى عملة قوية وعملة ضعيفة عليك بالتركيز كثيرا الى هذا الامر الهام واهتم بالعملة القوية وتاجر على اساس اتجاهها.

يكون الاداء الاقتصادي هو المعيار الرئيسي لتحديد اتجاه عملة ما في المعتاد لكن الامر يظهر بشكل واضح اذا كان المتداول يستهدف احد ازواج العملات التقاطعية مثل زوج الدولار الأسترالي مقابل الين (AUD/ JPY) او الدولار النيوزيلندي مقابل العملة اليابانية (GBP/ NZD) حيث يمكث بمتابعة البيانات الاقتصادية بيان اتجاه الزوج بشكل أكثر بساطه من الازواج التي يكون الدولار احد اطرفها نظراً لكثرة العوامل التي تحكم حركة الدولار.

نأخذ مثال حي على تداول زوج الدولار الأسترالي مقابل الين الياباني، فمنذ عشرات السنوات يستهدف بنك اليابان رفع نسبة التضخم لذلك يلجأ لاتباع سياسة تحفيز نقدي عن طريق خفض سعر الفائدة والتي وصلت لمستويات سالبة في سبيل رفع التضخم للمستويات المستهدفة عند 2 في المئة. في المقابل نجد ان بنك استراليا يستهدف الوصول لنفس النسبة من التضخم، ولكن عن طريق رفع سعر الفائدة فسياسة التشديد النقدي هي سبيل المركزي الأسترالي في السيطرة على نسبة التضخم التي تتوسع.

حيث كشفت احدث تقارير البنك الاحتياطي الأسترالي خلال شهر سبتمبر من عام 2022 الاتجاه لمواصلة رفع الفائدة بنحو 50 نقطة أساس لتتجاوز مستويات 2.3 في المئة. على الجانب الاخر يعاني الين الياباني من تراجعات مقابل اغلب العملات، خاصة مقابل الدولار الأمريكي حيث تراجع لمستويات لم يسجلها منذ عام 1998. كما ان بنك اليابان يصر بالتمسك بسياسة التحفيز الامر الذي يضع المتداولين امام صورة واضحة عند تداول زوج الدولار لأسترالي مقابل الين، فنحن امام عملة يتم احتساب عائد عليها عند وضعها في البنك مقابل عملة أخرى يتم احتساب فائدة سلبية والخصم منها عند ايداعها قي البنك فالشراء ضمن اتجاه عام صاعد هو اسهل وسيلة لتحقيق الربح.

اتجاه عام صاعد على زوج الدولار الأسترالي مقابل الين الياباني على الإطار الزمني للأسبوع

اليكم مثال اخر، في وقتنا الحاضر، كل من عملتي اليورو والجنية الإسترليني عملات ضعيفة، لنفس الأسباب تقريباً، التضخم في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بلغ مستويات لم يسجلها منذ سنوات. لجأ كل من البنك المركزي الأوروبي وبنك المملكة المتحدة لفرع الفائدة وان كان بنك إنجلترا قد بدأ في وقت مبكر من عام 2022 الا ان اليورو يرتفع مقابل الجنية الإسترليني حيث ان البيانات الاقتصادية كمجمل في المملكة المتحدة اسوء منها بكثير من الاتحاد الأوروبي.

وهكذا بشكل متكرر، بتحليل للأوضاع الاقتصادية للبلدان صاحبة العملات الأخرى البعيدة عن الدولار يمكن للمتمرسين في للتداول الاستفادة من فرص متميزة على عملات مثل الدولار الكندي مقابل (المرتبط بالنفط) اليورو (الذي يعاني من تراجع اقتصادات القارة نتيجة أزمة الطاقة) وبناء عليه يمكن نرى هبوط اليورو مقابل الدولار الكندي على مدار حوالي عام.

اتجاه عام هابط على زوج اليورو مقابل الدولار الكندي على الإطار الزمني للأسبوع

 يمكنك كمتداول الاستفادة من هذه الطريقة في التداول على كافة الأزواج والعملات الفرعية مثل الدولار النيوزيلندي والجنية الإسترليني والين الياباني…. الخ

الصعوبات خلال تداولات الازواج التقاطعية في الفوركس؟

مع انتشار التواصل عالمياً عبر شبكة الانترنت توسع عدد الشركات العاملة في مجال الوساطة بتداول العملات، مع الانتشار الهائل ايضاً للمتداولين الجدد والبحاثين لوسيلة للربح من خلال الانترنت، خاصة في الفترة التي اعقبت الاغلاق الاقتصادي أثناء الجائحة. تعمل تلك الشركات على توفير اكبر عدد من الأسهم والمؤشرات والعملات بكافة فئتها ابتداء من العملات الرئيسية وعملات الأسواق الناشئة. بالتالي من السهولة إيجاد عدد لا باس به من الأزواج التقاطعية يسهل التعامل معها من خلال التحليل الأساسي والاقتصادي وبالطبع التحليل الفني. الا ان الامر ليس بتلك السهولة، فبعض تلك الشركات قد لا تفور العدد اللازم من تلك الازواج او توفرها لكن بفارق سعري (سبريد) كبير.

مميزات التداول من خلال العملات التقاطعية

كما تبعا في القسم الأول من التقرير يوفر التداول عبر العملات التقاطعية عدد هائل من الفرص والميزات حتى للمتداولين الجدد في سوق العملات، فبالإضافة للعدد الهائل من الأزواج التي توفرها شركات الوساطة وهي ما يفتح بالتبعية عدد أكبر من الفرص نستعرض في هذا الجزء مميزات التداول من خلال تلك العملات والتي نلخصها في هذه النقاط

  1. يوفر التحليل الاقتصادي او الأساسي لتلك الأزواج فرص تداول مميزة على المدى الطويل حيث قد تستمر الفرصة الجيدة على مدار اشهر وسنوات.
  2. التداول على تلك الأزواج المتقاطعة متوافر بسهولة مع تزايد عدد شركات الوساطة وتنافسها على توفير عدد كبير من العملات التقاطعية.
  3. توفر تلك الأزواج باب خلفي للتداول بعيد عن الدولار الأمريكي والذي يمكن ان تتسبب بعض البيانات الاقتصادية على تقلبات قوية عليه.
  4. تتحرك تلك العملات ضمن نطاق تداولات كبير مما يسمح للمتداول بتحقيق ربح كبير في حال الالتزام بخطة مالية سليمة وإدارة رأس مال صارمة.

العملات الفرعية او العملات التقاطعية Currency Crosses

عند تعريف العملة المتقاطعة يمكن الإشارة إلى أي من ازواج العملات المنتشرة في منصات التداول، والتي يكون الدولار احد طرفيها. هناك من الأمثلة الكثيرة مثل الدولار الأسترالي مقابل الدولار الكندي، اليورو مقابل الجنية الإسترليني، اليورو مقابل الين، الباوند مقابل الدولار النيوزيلندي. يمثل الدولار الأمريكي نصيب الأسد في تداولات العملات فهو العملة الاحتياطية الأولى عالمياً. كما تسعي الكثير من الدول لزيادة احتياطاتها من العملة الأمريكية لتأمين عملتها المحلية

 الملخص

تنقسم العملات في تداولات الفوركس لعملات رئيسية وعملات فرعية، وهي التي لا يكون الدولار مستخدم كعملة لتسوية العقد. يمكن التداول على تلك العملات من خلال التحيل الاقتصادي الجيد خاصة للعملات المرتبطة منها بالسلع مثل الدولار الكندي (مرتبط بالنفط) او الدولار الأسترالي (المرتبط بالذهب). تتميز بعض من تلك العملات بالتداول ضمن تداول كبير مثل زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار النيوزيلندي. تتوفر تلك الأزواج بكثرة مع دخول العديد من شركات الوساطة لسوق التداول والتنافس فيما بينها لجذب المزيد من العملاء. وان كان يعيب التداول على تلك العملات ان الكثير من شركات الوساطة تفرض رسوم وفارق سعري كبير عند اختيار تلك العملات في التداول.

الأسئلة الشائعة

ما هي العملة الفرعية او المتقاطعة؟

العملة التي لا يكون فيها الدولار طرف مقابل، او لا تستخدم الدولار الأمريكي كعملة تسوية العقد. يوجد الكثير من العملات المتقاطعة مثل اليورو مقابل الين، الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأسترالي، اليورو مقابل الجنية الإسترليني.

ما هي مميزات وعيوب تداول العملة الفرعية او المتقاطعة؟

التداول على ازواج العملات المتقاطعة يمثل فرصة تداول جيدة في أوقات عدم اليقين التي قد تحيط بالدولار الأمريكي. كما ان هناك العديد من الفرص التي تتاح على تلك الأزواج نظراً لتوافرها بكثرة من خلال شركات الوساطة التي تتنافس لجذب المتداولين. تعتمد تلك العملات على التحليل الاقتصادي بشكل جيد خاصة العملات المرتبطة بالسلع. اما ابرز عيوب تلك الأزواج الفارق السعري الكبير في بعض الأحيان الذي تفرضه شركات الوساطة على تلك الأزواج

عن فريق TradersUp

طاقم الموقع يعمل على مدار الساعة ليقوم بتوفير أفضل المحتويات مع التركيز على سهولة الاستخدام والتجربة المميزة للمستخدمين. نأمل ان يوفر لكم مجهودنا الطريق لدخول عالم التداول بشكل سهل وان نتمكن بإذن الله بتوفيركم بالقدرة على التعامل مع الأسواق المالية بخطوات واثقة.

شاهد أيضاً

مؤشر موفينج افريج

مؤشر موفينج افريج أحد مؤشرات التداول الهامة لدى شركات التداول الموثوقة في التي يعتمد عليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.