الرئيسية / أفضل شركات التداول المرخصة في مصر

أفضل شركات التداول المرخصة في مصر

تتمتع منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بإمكانيات كبيرة لصناعة الفوركس، حيث تعد مصر على وجه الخصوص واحدة من أكثر الأسواق نضجا في المنطقة، ولوحظ توسع تجارة الفوركس في مصر بشكل كبير خلال الأعوام السابقة، حيث عانى المصريين بشكل كبير من انخفاض قيمة الجنيه المصري خلال الأعوام العشرة السابقة، الأمر الذي لفت الإنتباة جيدًا الي مقدار الأموال التي يمكن أن تضيع أو تربح عندما تتغير قيمة العملات.

المرتبةشركة التداولهيئات الرقابة الماليةالإيداع الأدنىالرافعة القصوىبونص إيداعالمزيد
CySEC, IFSC$51:1000بونص 30%تسجيل مجاني
Avatradeالبنك المركزي الايرلندي, MiFID, B.V.I, FSB,$1001:400بونص 40%تسجيل مجاني
CySEC, FCA, ASIC, MiFID$50 1:200لا يوجدتسجيل مجاني
4CySEC, FCA, ASIC, MiFID$2001:400بونص 20%تسجيل مجاني

كيف تقوم باختيار شركة تداول مصرية موثوقة ومضمونة

الهيئتان التنظيميتان الرئيسيتان المسؤولتان عن الإشراف على الأنشطة المالية هما البنك المركزي وهيئة الرقابة المالية المصرية، وقد بدأ هذا النهج من خلال برنامج الإصلاح المالي لعام 2005 الذي فوض صلاحيات للبنك المركزي وجعله الجهة الرقابية الوحيدة للنظام المصرفي، و في عام 2009، تم إنشاء هيئة الرقابة المالية المصرية في قطاع الأسواق المالية غير المصرفية من أجل حماية المستهلك والحفاظ على الاستقرار المنهجي، ومع ذلك، فإن المشرعين في مصر لم يدرجوا بعد تداول الفوركس بشكل رسمي ضمن إطاره التنظيمي، ومع ذلك، فإن الكيانات الأجنبية التي تقدم خدمات تداول العملات الأجنبية غير محظورة، وعلى وسطاء الفوركس الذين يقدمون خدمات مالية في مصر، أن يضعوا في اعتبارهم التفضيل للغة العربية على اللغة الإنجليزية، حيث من الضروري لوسطاء الفوركس العاملين في مصر ضمان وصول المتداولين المحليين بسهولة إلى الأسواق، وبالتالي توفير منتجاتهم وخدماتهم باللغة العربية.

وإضافة إلى ذلك، بما أن 90٪ من السكان المصريين إسلاميون، يجب أن يكون لدى شركات السمسرة حسابات خالية من الفوائد، والتي تتوافق مع الشريعة الإسلامية،  ولا تزال البنك هي أكثر طرق الدفع المفضلة في مصر. حيث يوفر كل من البنك الأهلي المصري والبنك العربي الأفريقي الدولي من خلال MasterCard و Visa الدفع لتمويل حسابات الفوركس. وبالطبع التواجد، يعد المحلي دائمًا ميزة لشركات الفوركس. حيث يتم خدمة المجتمع المحلي بشكل رئيسي من قبل الشركات الأجنبية التي لديها مكاتب تمثيلية، ومن الجدير بالذكر أن، صرف العملات الأجنبية في مصر تخضع لتنظيم القانون رقم 88/2003. وفقًا لهذا القانون، يمكن للأفراد والشركات الاحتفاظ بعملات أجنبية في مصر ويمكن أن يكون لديهم حسابات مصرفية محلية بالعملة الأجنبية. ويمكن للأفراد شراء العملات الأجنبية وتحويلها إلى الخارج.

ويمكن لأي فرد أو نشاط تجاري أن يشارك في معاملة بالعملة الأجنبية ولكن يجب عليه استخدام البنوك أو مكاتب صرف العملات الأجنبية المرخص لها بالتداول بالعملات الأجنبية. وتقدم البنوك ومكاتب الصرافة جميع بيانات معاملاتها إلى البنك المركزي، والذي يتحكم في النهاية في جميع معاملات الصرف الأجنبي، وبعد أن أصبح سوق الصرف الأجنبي أكبر سوق لرأس المال في العالم. توجة العديد من المصريين الي تداول العملات الاجنبية من خلال سوق الفوركس، وذلك بسبب الأرباح الكبيرة التى يمكن تحقيقها من خلال تلك التجارة، وتأتي احتمالية تحقيق عوائد كبيرة جنبًا إلى جنب مع خطر التعرض لخسائر مدمرة إذا لم يتم تطبيق أساليب إدارة الأموال المناسبة بجدية، و التداول في سوق الفوركس وبشكل  خاص للأفراد، يصحب صعباً دون الوصول إلى وسيط فوركس عبر الإنترنت. لذلك  من الضروري أن يقوم أي شخص ينوي فتح حساب تداول، أن يقييم وسيط الفوركس المناسب بعناية من أجل تعظيم نتائج تداوله على المدى الطويل، ويجب علي متداول الفوركس مراعأه عدد من الأمور المختلفة قبل البدء في التداول في بواسطة وسيط تداول فوركس عبر الإنترنت، مثل الأهداف الشخصية للمتداول وخطة التداول أو الاستراتيجية الخاصة به ومقدار ومرونة رأس المال التجاري.

سلامة الأموال

بالطبع، سيبقى الاعتبار الرئيسي دائمًا هو سلامة أموال المتداول، وبما أن جمهورية مصر العربية ليس لديها جهات تنظم عمل وساطة الفوركس بشكل رسمي، وقبل أن يوقع أي متداول مصري مع وسيط جديد، يحتاج المتداول إلى التحقق من تنظيم الوسيط. ويفضل أن يكون خاضع للجهات الرقابية العالمية مثل: CySEC و FCA و FSB و DFSA و SCB و IFSC و MiFID و ASIC و BaFin، وذلك لمنع الاحتيال على المستثمرين، حيث الشركة ذات رأس المال الجيد وذات السمعة الطيبة هي ما يبحث عنه المرء عند إجراء أي مقارنة مع وسيط فوركس، وعادة ما يبحث المتداول عن وسيط خاضع للرقابة من قبل وكالة رسمية ذات معايير عالية. ويوجد العديد من الهئيات التنظيمية في معظم البلدان المتقدمة، لكن المعايير يمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا في ظل أنظمة تنظيمية مختلفة. هذا ما يفسر لماذا يتم تسجيل وترخيص العديد من وسطاء الفوركس ذوي السمعة الطيبة في أكثر من وكالة تنظيمية واحدة، علاوةً على ذلك، فإن جميع وسطاء الفوركس الشرعيين تقريبًا يدرجون عادة الجهات التنظيمية التي يرخصون بها وأرقام تسجيلهم على موقعهم على الويب الخاص بهم، والتي يمكن التحقق منها من خلال مواقع المنظمين. وفقًا للوائح الوساطة الصارمة في الولايات المتحدة.

الإيداع والسحب

بصفتك متداول فوركس مصري، تحتاج إلى اختيار وسيط يدعم خيار الدفع الذي يعمل في مصر، حيث أن معظم البنوك المصرية ترفض القيام بعمل تحويلات بنكية الي شركات الوساطة التى تعمل بالفوركس، الأمر الذي يضع المتداولين أمام خيارات قليلة لعمل الأيداعات والسحوبات، وتفادياً لتلك المعضلة، قامت بعض شركات الوساطة والتى لديها مكاتب تمثيلية بمصر، بعمل حسابات بنكية محلية، بحيث تسهل علي العميل قيامة بعمليات السحب والإيداع من خلال حساب بنكى محلي، أيضًا، يحتاج المتداول إلى البحث عن أقل رسوم وسرعة في معالجة المدفوعات. لذلك بالنسبة إلى المصريين، تعد ماستر كارد، فيزا كارد، سكريل، نيتيلر و ويب مانى أفضل خيارات الدفع.

خدمة العملاء الفعالة

قبل الإنضمام مع وسيط جديد، عليك أولاً زيارة موقع الوسيط، وكمتداول مصري يجب عليك أن تتأكد ان موقع الوسيط لإلكتروني يدعم اللغة العربية، بالإضافة الى وجود خدمة عملاء باللغة العربية، وذلك لسهولة التواصل بين الشركة والعيمل،  وطرح أكبر عدد ممكن من الأسئلة، حيث يساعدك ذلك على اكتساب الثقة في النظام الأساسي ويساعدك على حل أي مشكلات قد تطرأ أثناء التداول، وأخيراً، يجب عليك كمتداول مصري التأكد ان الوسيط يقبل التعامل مع العملاء المصريين.

أمن البيانات

ويأتي في المركز الثانى من حيث عوامل إختيار وسيط جيد في مصر ( أمن البيانات). حيث يجب علي المتداول تقديم الكثير من المعلومات الشخصية والمالية فقط لفتح حساب تداول فوركس نموذجي، بما في ذلك نسخ من جواز السفر أو هوية أخرى ورقم حساب بنكي وربما فاتورة خدمات لإثبات مكان إقامة الشخص، وإذا كان أمان الإنترنت لدى وسيط تداول العملات الأجنبية ضعيفًا، فإن اختراق حسابك لا يمكن أن يعرقل تداولك وينتج عنه خسارة الأموال، ولكن سرقة معلوماتك الشخصية قد تعرضك لسرقة الهوية. لذلك، من الضروري إجراء مراجعة شاملة لبيانات الوسيط وإجراءات أمان الإنترنت عند مقارنة وسطاء الفوركس، وستحتاج أيضًا إلى التأكد من أن وسيطك المحتمل لديه شركة أمان إنترنت جيدة السمعة ويستخدم تشفيرًا عالي المستوى، لتفادي وقوع معلوماتك الشخصية والمالية في الأيدي الخطأ. ميزة أمان أخرى يستخدمها بعض السماسرة هي مصادقة مزدوجة، والتي تتطلب اسم مستخدم وكلمة مرور وكود أمان تم إنشاؤه عشوائيًا للدخول.

نوع شركة التداول

الاعتبار الثالث عند مقارنة وسطاء الفوركس هو كيفية تنفيذ الوسيط للتداولات. يوجد نموذجيين رئيسيين من نماذج تجارية شائعة للسمسرة في تداولات الفوركس، وكلاً منها لها طرق مختلفة تمامًا لتنفيذ الطلبات للعملاء. وتشمل: Dealing Desk – هو وسيط تداول العملات الأجنبية يسمي بصانع للسوق. هذا يعني أن الشركة ستقدم عادةً هامش ثابت للتداول، ويمكن للشركة أن تقدم سعر أعلى أو أقل من السوق وفقًا لتفضيلاتة وموقعة في السوق. ويأخذ صانع السوق دائمًا الجانب الآخر من تداولات العميل، No Dealing Desk – يوفر مكتب عدم التداول أو وسيط فوركس NDD لعملائه إمكانية الوصول المباشر إلى سوق Interbank. ويمكن أن يستخدم خدمة Direct Through Processing أو STP، حيث يمكنه السماح لعملائه بالوصول إلى سوق الفوركس من خلال شبكة اتصالات إلكترونية أو ECN. وعند التعامل مع وسيط NDD حقيقي، يجب ألا تتم إعادة عرض الأسعار، وهذا يتيح للمتداول أن يكون نشطًا خلال التقلبات العالية في السوق والتي غالباً ما تأتي عقب إصدار البيانات الاقتصادية الهامة، وفروق الأسعار التي يتم تقديمها من خلال وسطاء NDD تكون عمومًا أكثر صرامة من تلك التي يوفرها وسيط DD ؛ ومع ذلك، فهي ليست ثابتة ويمكن أن تتقلب بشكل كبير في أوقات التقلب العالي في السوق، وهنا يأتي السؤال الأهم، ما نوع وسيط تداول العملات الذي يلائم احتياجاتك بشكل أفضل ؟، و يعتمد هذا على استراتيجية التداول الخاصة بك وإلى حد ما، مقدار رأس المال التجاري الذي تستخدمه في حسابك. ويتخذ صانعو السوق الجانب الآخر من مواقف عملائهم، مما قد يؤدي إلى تضارب في المصالح وصعوبات إذا كانت مواقف المتداول مربحة للغاية. بالإضافة إلى ذلك، خلال فترات التقلب الشديد، يقوم صانع السوق عادةً بتوسيع هوامش، وبالنسبة إلى المتداولين الأكبر حجمًا، قد يكون التداول من خلال ECN أو الوصول إلى وسيط تداول العملات الأجنبية STP أكثر منطقية، حيث أن التداولات تذهب مباشرة إلى سوق Interbank، ويمكن للمتداول تجنب الاضطرار التى تنتج من التعامل مع صانع السوق.

العمولات وفروق الأسعار والتكاليف الأخرى

رابع الاعتبار في هذه القائمة هو تكلفة التنفيذ. حيث يمكن أن تؤثر تكاليف التداول على عائد المتداول بشكل كبير على المدى الطويل، خاصةً إذا كانت استراتيجية المتداول تتطلب تداولًا متكررًا، على سبيل المثال. على الرغم من أن السمسرة منخفضة التكلفة قد توفر أموال المتداول على المدى الطويل، إلا أن السمسرة الأكثر تكلفة تميل إلى تقديم خدمة عملاء أفضل في معظم الحالات، بالإضافة إلى خدمات أخرى مفيدة مثل المواد التعليمية وتحليل السوق وأدوات التداول، فمعظم وسطاء الفوركس لن يتقاضوا عمولة مقابل كل عملية تداول،ف بدلاً من ذلك، عادة ما يكسبون أموالهم من خلال تقديم فروق أسعار أوسع من سوق Interbank. ويعتمد الفرق عادةً على التقلبات والسيولة الكلية لزوج العملات، وعادة ما يكون لأزواج العملات ذات أحجام التداول العالية فروق أسعار أقل. ويمكن أن يكون فرق الأسعار إما “ثابتًا”، مما يعني أن سعر البيع والشراء يختلف وفقًا لعدد معين من النقاط أو “عائمًا”، مما يعني أن الفرق يمكن أن يتغير وفقًا لظروف السوق. وبالإضافة إلى فروق السعر أو العمولات لكل صفقة، تشمل التكاليف الأخرى المتكبدة في التداول الرسوم التي يفرضها السماسرة على التحويلات البنكية والسحوبات والودائع وعدم النشاط، حيث أن بعض الوسطاء يفرضون رسومًا على العملاء لإرسال البيانات الورقية وإغلاق حساباتهم. ويجب أن تقوم بقراءة اتفاقية خدمة الوسيط الخاص بك لمعرفة هذه الرسوم.

منصات التداول

الاعتبار الرئيسي الخامس عند اختيار وسيط تداول فوركس جيد هو منصات التداول التي يدعمونها. حيث أن منصة التداول هي منفذ المتداول مع السوق، لذلك يجب أن تكون منصة التداول سهلة الاستخدام، كذلك يجب أن تنفذ الصفقات بسرعة وكفاءة كافية للسماح للمتداول بالتعامل السريع مع أي تغيرات في السوق، وبينما يستخدم العديد من وسطاء الفوركس برامجهم الخاصة، يستخدم عدد كبير منهم ما أصبح معيار صناعة تداول العملات الأجنبية عبر الإنترنت فيما يسمى ( الميتاتريد )، وهى منصة تداول مرنة للغاية في قابليتها للبرمجة وسهولة التخصيص، وتوفر منصة MT4 أيضًا مجموعة واسعة من أدوات الرسم البياني والاختبار وتتيح للمتداول تنفيذ عمليات التداول في الوقت الفعلي نظرًا لانخفاض زمن الوصول، كما تتميز أنها تسمح بالتداول الآلي أو من خلال برمجة أو شراء مجموعة متنوعة من “المستشارين الخبراء”، والتي تتكون من برامج تداول ألي التي يمكن أن إدخال الطلبات وتنفيذ صفقات ألياً، وتتوفر إصدارات يمكن تشغيلها على جهاز كمبيوتر باستخدام نظام التشغيل Windows أو نظام التشغيل Macintosh، كما تتوفر تطبيقات التداول عبر الهاتف المحمول، متوفر الآن لنظام التشغيل iOS وهاتف Windows و Android، ويمكنك مزامنة هاتفك المحمول مع إصدار سطح المكتب.

الخلاصة

من الجدير بالذكر أن، أهم خمس اعتبارات وسيط لتداول العملات الأجنبية التي تمت مناقشتها أعلاه ليست بأي حال من الأحوال الاعتبارات الوحيدة التي يجب مراعاتها عند اختيار وسيط تداول العملات الأجنبية. ومع ذلك، فهي تعتبر الأكثر أهمية لدي معظم المتداولين ذوي الخبرة، و تشمل الاعتبارات المهمة الأخرى، مقدار الهامش المطلوب للتداول ومن ثم الرافعة المالية المتاحة، وأحجام العقد، وخيارات الدفع لفتح حساب، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون خدمة العملاء في غاية الأهمية لبعض المتداوليين، وخاصةً أولئك الجدد في سوق الفوركس. وبعض وسطاء الفوركس عبر الإنترنت يقدمون تدريبًا للمتداولين المبتدئين في شكل كتب إلكترونية ومقاطع فيديو وندوات عبر الإنترنت. علاوة على ذلك، بالنسبة للحسابات الممولة تمويلًا كبيرة، يقدم بعض السماسرة مديري حسابات شخصية، حيث تقدم المشورة في السوق والأفكار الاستراتيجية وخدمة تنفيذ أكثر تخصيصًا.

نصيحة هامة لا بد منها

المفتاح لأي نوع من تداولات فوركس الناجحة هو التداول بمسؤولية وذكاء. إن اتخاذ قرارات طائشة وغير محسوبة ليست هي الطريقة لتحقيق الربح من تداول فوركس. من أجل اتخاذ الخيارات الصحيحة، يجب عليك فهم خصائص حسابك واستخدامها لصالحك.

لدى كل دولة قوانينها المتعلقة بالتشريع، وفهم ثقة ومصداقية كل جهة تشريعية أمر مهم عند اختيار وسيط فوركس للتداول معه. يجب البحث عن التنظيم والشفافية في العمليات، وأخيراً وليس آخراً – دعم العملاء المحترف والموثوق.

استخدم هذه المعلومات لاختيار الحساب والوسيط المناسب لك وابدأ التداول بثقه!