الرئيسية / أخبار إقتصادية / اخبار البنوك العالمية / هل سينجح ترامب فى أقالة حاكم بنك الاحتياطى الفيدرالى باول ؟

هل سينجح ترامب فى أقالة حاكم بنك الاحتياطى الفيدرالى باول ؟

صدام مستمر وعلى غير المعتاد تاريخيا ما بين الرئيس الامريكى وحاكم بنك الاحتياطى الفيدرالى. ترامب يريد من حاكم البنك جيروم باول أن يرضخ لضغوطه والبدء فى خفض معدلات الفائدة الامريكية لانجاح جهوده الاقتصادية والتى توجت بحروب تجارية شرسة مع الاقتصادات العالمية الكبرى وعلى رأسها الصين. وباول يرى بأنه يفعل ما يراه مناسبا للوضع الاقتصادى للبلاد ولن يرضخ للضغوط السياسية. هجوم ترامب على باول أصبح شبه يوميا. ترامب غير راض عن باول وبنك الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة بشكل مستمر كما فعل العام الماضي في حين أن محافظي البنوك المركزية في البلدان الأخرى يبقون أسعار الفائدة منخفضة لدعم اقتصاداتهم.

الاسواق المالية من جانبها لترى من سيكون الفائز فى الصراع هل ترامب بأقالة باول والتخلى عنه او صمود باول ومعه القانون الذى يدعم بقائه فى منصبه حتى نهاية فترته.

وفي آخر انتقادات له ، قال ترامب في مقابلة مع شبكة فوكس يوم الأربعاء بإنه “صنع” باول ولكنه الآن يرغب في تغييره. زاد الانتقاد بعد تصريحات ماريو دراجي ، رئيس البنك المركزي الأوروبي الأسبوع الماضي بإنه مستعد لتقديم المزيد من الحوافز إذا لزم الأمر لدعم الاقتصاد الأوروبي الضعيف.

وبعد رفع أسعار الفائدة الامريكية أربع مرات في العام الماضي ، ألقى ترامب باللوم على البنك وسياسته فى أنهيار وول ستريت في الربع الأخير من العام الماضي ، ويعتقد معظم المستثمرين أن باول وبنك الاحتياطي الفيدرالي في طريقهما للقيام بما يريده ترامب على أي حال – خفض أسعار الفائدة – للمساعدة في حماية النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة. ومن المفارقات أن باول يقول إن الخطر الأكبر الذي يراه الاحتياطي الفيدرالي على الاقتصاد هو الحرب التجارية التي يخوضها ترامب مع الصين.

وفي مقابلته يوم الأربعاء ، لم يعترف ترامب بتغيير سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي. وأصر ترامب مرة أخرى على أنه كان لديه الحق في خفض رتبة باول أو إقالته ، وهو أمر يعارضه الخبراء القانونيون. حيث يزعمون أن باول لا يمكن إقالته إلا بسبب مخالفات في منصبه ، وليس بسبب نزاع سياسي. وتستمر ولاية باول كرئيس لمجلس بنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى حتى فبراير 2022. محاولات ترامب تنهى على مبدأ أستقلالية البنك المركزى الامريكى.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

باول: البنك المركزى الامريكى يراقب تطورات فيروس كورونا

صرح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول بإن البنك المركزي يراقب عن كثب تطور تفشى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.