الرئيسية / أخبار إقتصادية / اخبار البنوك العالمية / باول: إشارات خفض سعر الفائدة الامريكية الاقرب من أى وقت مضى

باول: إشارات خفض سعر الفائدة الامريكية الاقرب من أى وقت مضى

صرح رئيس مجلس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول اليوم الأربعاء بأن “الكثير” من مسؤولي سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي يعتقدون أن ضعف نمو الاقتصاد العالمي وتصاعد التوترات التجارية قد عززت من شأن سياسات تخفيض سعر الفائدة. وبعد تقديم التقرير النصف سنوي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى الكونغرس ، أرسل باول أقوى إشارة حتى الآن على أن البنك المركزي الامريكى مستعد لخفض أسعار الفائدة لأول مرة منذ عقد من الزمان وقد يكون أجتماع يوليو الجارى الانسب لحدوث ذلك.

وقال باول إنه منذ اجتماع مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي في الشهر الماضي ، “لا تزال الشكوك حول التوترات التجارية والمخاوف بشأن قوة الاقتصاد العالمي تؤثر على التوقعات الاقتصادية الأمريكية”. وفي الوقت نفسه ، انخفض التضخم بعيدًا عن هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي. وبعد شهادته تم تأكيد احتمالات خفض سعر الفائدة هذا الشهر بنسبة 100 ٪. وسعر الفائدة الحالى يتراوح ما بين 2.25٪ و 2.5٪ بعد أن عزز البنك المركزي أسعار الفائدة أربع مرات في العام الماضي ، وهي سياسة زادت من أنتقادات الرئيس الامريكى دونالد ترامب.

ووصف ترامب ، الذي يعتمد على اقتصاد قوي وهو يتجه إلى حملة إعادة انتخابه ، الاحتياطي الفيدرالي بأنه أكبر تهديد له. وهو يدعي أن البنك المركزي الامريكى ارتكب خطأً فادحاً بتشديد الائتمان أكثر من اللازم في العام الماضي وعليه خفض أسعار الفائدة الآن ، بحجة أن رفع أسعار الفائدة في العام الماضي قد أضر بالنمو الاقتصادي وأضعف سوق الأسهم.

ولم يشر باول إلى انتقادات ترامب في شهادته المعدة ، لكنه شكر الكونغرس على “الاستقلالية” التي يمنحها لبنك الاحتياطى الفيدرالى.

وفي شهادته ، قال باول إن الاقتصاد الامريكى كان “جيدًا بشكل معقول” خلال النصف الأول من العام. لكنه أشار إلى أن “الرياح المعاكسة ، مثل التوترات التجارية والمخاوف بشأن النمو الاقتصادى العالمي ، كانت تؤثر على النشاط الاقتصادي للبلاد وايضا على التوقعات”. وأضاف بإن نمو الاستثمار في الأعمال التجارية “يبدو أنه قد تباطأ بشكل ملحوظ” ، ربما بسبب المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادى العالمي والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وكرر باول التعهد الذي قطعه بنك الاحتياطي الفيدرالي على نفسه في بيان السياسة الصادر في يونيو بأن المسؤولين “سيتصرفون حسب الاقتضاء للحفاظ على النمو الاقتصادى”. ومع ذلك ، أضاف أن “العديد” من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي رأوا أنه هناك حاجة ملحة لسياسة نقدية أكثر مرونة.

وقام بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في عام 2008 في ذروة الأزمة المالية العالمية.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

أنقسام أعضاء السياسة النقدية الامريكية حول خفض الفائدة

حسب ما ورد فى مضمون محضر الاجتماع الاخير لبنك الاحتياطى الفيدرالى لشهر سبتمبر. أنقسم مسؤولو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.