الرئيسية / أخبار إقتصادية / أهم احداث الاجندة الاقتصادية / النمو الاقتصادى البريطانى يخالف التوقعات ويرتفع. والقطاع الصناعى لايزال يعانى

النمو الاقتصادى البريطانى يخالف التوقعات ويرتفع. والقطاع الصناعى لايزال يعانى

تباطأ النمو الاقتصادي في المملكة المتحدة أكثر في الأشهر الثلاثة حتى نوفمبر مع تباطؤ وتيرة التوسع إلى أدنى مستوى في ستة أشهر ، مدفوعا بضعف الأداء في قطاع التصنيع ، حيث تراجع النشاط بسبب عدم اليقين المرتبط بشكل رئيسي بالتجارة العالمية و ال Brexit. وقد تباطأ النمو في الناتج المحلي الإجمالي إلى 0.3 في المئة من 0.4 في المئة في الاشهر الثلاثة حتى أكتوبر ، وفقا للتقديرات الشهرية الصادرة عن مكتب الاحصاءات الوطنية اليوم الجمعة. وكانت الوتيرة الأضعف منذ الأشهر الثلاثة حتى مايو ، عندما توسع الاقتصاد 0.1 في المئة.

وقال المكتب إن الخدمات كانت أكبر مساهم في نمو الناتج المحلي الإجمالي في الأشهر الثلاثة حتى نوفمبر.

وقال روب كينت سميث رئيس الحسابات القومية في وكالة الاحصاءات الوطنية “استمر النمو في اقتصاد المملكة المتحدة في التباطؤ في الأشهر الثلاثة حتى نوفمبر 2018 بعد أداء أكثر قوة خلال منتصف العام.” وأضاف: “شهد قطاع التصنيع انخفاضا حادا ، مع أسوء أداء لقطاع السيارات وصناعة الأدوية “.

وانخفض الإنتاج الصناعي للشهر الثاني على التوالي ، بانخفاض 0.8 في المئة في الأشهر الثلاثة حتى نوفمبر بعد انخفاض 0.2 في المئة في فترة الأشهر الثلاثة السابقة. وجاءت أكبر مساهمة هبوطية من انخفاض بنسبة 2.4 بالمائة في صناعة السيارات. واﻧﺧﻔض اﻹﻧﺗﺎج اﻟﻌﺎم ﺑﻧﺳﺑﺔ – 0.9 ﺑﺎﻟﻣﺎﺋﺔ ، ﻣﻣﺎ ﯾﺷﮭد ﺑﺄﮐﺑر اﻧﺧﻔﺎض ﻣﻧذ ﻣﺎﯾو 2017. وكانت آخر مرة حدث فيها هذا التراجع في أكتوبر 2012.

وارتفع نمو البناء إلى 2.1 في المئة من 1.6 في المئة ، في حين حافظ قطاع الخدمات على وتيرة التوسع عند 0.3 في المئة.

وبالمقارنة مع الشهر السابق ، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.2٪ في نوفمبر بعد ارتفاعه بنسبة 0.1٪ في أكتوبر. وكان الاقتصاديون يتوقعون أن تظل وتيرة النمو دون تغيير. ونما الناتج المحلي الإجمالي 1.4 في المئة على أساس سنوي في نوفمبر بعد ارتفاع 1.6 في المئة في أكتوبر.

تستعد بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019. وتكافح رئيسة الوزراء تيريزا ماي للتوصل إلى توافق في الآراء بين المشرعين بشأن تمرير هذا الصفقة. ووسط هذة المشاحنات السياسية حول صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، يتزايد التأييد الشعبي لإجراء استفتاء ثانٍ.

وفي ديسمبر ، قلص بنك انجلترا توقعات النمو للربع الرابع من عام 2018 إلى 0.2 في المئة من 0.3 في المئة. وكان البنك المركزي البريطانى قد حذر في وقت سابق من أن ال Brexit بدون صفقة قد يتسبب في حدوث ركود أقتصادى حاد في المملكة المتحدة ، وهو النمط الذي لم نشهده خلال الأزمة المالية العالمية قبل عقد من الزمن.

عن الكاتب علي زغيب

الكاتب علي زغيب
محلل وباحث في الاسواق المالية وخاصة الفوركس وهو صاحب خبرة تزيد عن 7 سنوات. متعمق في الاسواق الامريكية والاوروبية. حاصل على شهادات في التحليل الفني مقدمة من الاتحاد العالمي للمحللين وغيرها من المؤسسات التعليمية المشهورة. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من استراتيجيات التداول والتي تعتمد على العنصر البشرى بدون الاعتماد على البرمجة التي تحتمل الكثير من الاخطاء. لديه الخبرة للتواصل مع المستثمرين لشرح المستجدات في الاسواق من أجل القرار الاسرع والمناسب للبدء في المتاجرة. من أهم أدواته الشموع اليابانية، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي الى جانب أشهر المؤشرات الفنية العالمية.

شاهد أيضاً

ضعف ثقة المستهلك الامريكى الى أدنى مستوى لها منذ سبتمبر عام 2017

أنخفضت ثقة المستهلك الأمريكي إلى أدنى مستوى لها منذ سبتمبر 2017 ، حيث يبدو أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *