الرئيسية / أخبار إقتصادية / أهم احداث الاجندة الاقتصادية / أنكماش الاقتصاد البريطانى قبيل الانتخابات المصيرية الاخيرة

أنكماش الاقتصاد البريطانى قبيل الانتخابات المصيرية الاخيرة

أظهرت بيانات من مكتب الإحصاءات الوطنية فى المملكة المتحدة اليوم الاثنين انكماش الاقتصاد البريطاني في شهر نوفمبر قبيل موعد الانتخابات العامة المبكرة المصيرية الاخيرة، وذلك بسبب ضعف الخدمات والإنتاج الصناعي. وعليه فقد تباطأ نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة – 0.3 في المئة على أساس شهري بعد ارتفاعه بنسبة 0.1 في المئة في سبتمبر وأكتوبر. وكان الاقتصاديون يتوقعون أن يبقى معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي ثابتًا بدون تغيير. وفي الأشهر الثلاثة حتى نوفمبر ، شهد الاقتصاد البريطانى نموا بنسبة 0.1 في المئة على التوالي ، بعد ارتفاعه بنسبة 0.2 في المئة المنقحة في الأشهر الثلاثة حتى أكتوبر.

وأفاد بيان مكتب الاحصاءات بإن إجمالي الاقتصاد شهد نموا بشكل طفيف في الأشهر الثلاثة الأخيرة ، وذلك مع تراجع النمو في قطاع البناء بسبب ضعف الخدمات وأداء ضعيف آخر من التصنيع. وأن الاقتصاد يواصل تباطؤه على المدى الطويل ، مقارنة بالنمو في نفس الفترة من العام الماضي عند أدنى مستوى له منذ ربيع عام 2012.

وانخفض إنتاج الخدمات بشكل غير متوقع بنسبة – 0.3 في المائة في نوفمبر ، مما عوض زيادة شهر أكتوبر بنسبة 0.3 في المئة. وكان هذا أكبر انخفاض للانتاج منذ عام 2018. وكان من المتوقع أن ينمو الناتج بنسبة 0.1 في المئة. وفي نوفمبر ، انخفض الإنتاج الصناعي بنسبة – 1.2٪ على أساس شهري بعد تراجعه بنسبة – 0.4٪ في شهر أكتوبر. وسجل التصنيع انخفاضًا شهريًا بنسبة – 1.7 في المائة بسبب الانخفاض الكبير في إنتاج السيارات حيث أغلقت المصانع عملياتها قبل الموعد النهائي المحدد للبريكسيت في 31 أكتوبر.

وكان من المتوقع أن يظل الإنتاج الصناعي ثابتًا وأن ينخفض التصنيع بنسبة – 0.1 في المائة في نوفمبر.

وعلى أساس سنوي ، انخفض الإنتاج الصناعي بنسبة – 1.6 في المائة في نوفمبر ، وهو أسرع من الانخفاض بنسبة – 0.6 في المائة قبل شهر. وبالمثل ، تعمق الانخفاض في الإنتاج الصناعي إلى 2 في المائة من 0.3 في المائة. وفى المقابل ارتفع إنتاج البناء بنسبة 1.9 في المئة عن الشهر السابق في نوفمبر ، على عكس انخفاض بنسبة – 2.2 في المئة في أكتوبر. وكان هذا هو أسرع نمو شهري منذ يناير 2019. وعلى أساس سنوي ، انخفض ناتج البناء بنسبة 2 في المئة.

وأظهر تقرير آخر من مكتب الإحصاءات الوطنية أن العجز التجاري للسلع ضاق بشكل حاد إلى 5.26 مليار جنيه إسترليني من 10.94 مليار جنيه إسترليني في أكتوبر. ونتيجة لذلك ، أظهر إجمالي الميزان التجاري فائضا قدره 4.03 مليار جنيه إسترليني مقابل عجز بلغ 1.33 مليار جنيه إسترليني في أكتوبر. وكان الفائض مدفوعًا بزيادة قدرها 3 مليارات جنيه إسترليني في صادرات البضائع غير المحددة.

وتعليقا على النتائج قال أندرو ويشارت من كابيتال إيكونوميكس بإن الاقتصاد البريطانى في طريقه للركود أو الانكماش بنسبة – 0.1 في المئة على التوالي في الربع الرابع ككل. وأضاف الخبير الاقتصادي وأن هذا يجعل خفض سعر الفائدة أكثر ترجيحًا بعض الشيء.

وبدأ المزيد من صناع السياسة في بنك إنجلترا في دعم خطوة خفض سعر الفائدة مع أستمرار الاعلان عن المزيد من الارقام الاقتصادية الضعيفة. مؤخرا صرح مارك كارني حاكم بنك إنجلترا المنتهية ولايته الأسبوع الماضي إن البنك المركزي لديه مساحة كافية لخفض أسعار الفائدة بما مجموعه 250 نقطة أساس بالإضافة إلى زيادة حجم مشترياته من الأصول.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

اليابان تسجل عجزا تجاريا للعام الثانى على التوالى

سجلت اليابان عجزًا تجاريا للعام الثاني على التوالي العام الماضي ، حيث تضررت صادراتها من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.