السبت , يونيو 22 2024
إبدأ التداول الآن !

توقعات اليورو مقابل الين اليابانى EUR/JPY : وسط أستقرار الاداء

منذ بدء تداولات هذا الاسبوع وسعر اليورو مقابل الين اليابانى EUR/JPY فى وضع حيادى مع ميل لاعلى مستقرا حول مستوى 169.40 وقت كتابة التحليل. متعافيا من عمليات بيع تعرض لها مؤخرا دفعته صوب مستوى الدعم 168.30 عودة الثيران بسعر اليورو مقابل الين اليابانى EUR/JPY صوب المقاومة النفسية 170.00 يدعم فرص مزيد من الاختراقات الصعودية لحين حدوث تدخل يابانى فى اسواق العملات يوقف مسار أنهيار سعر صرف الين مقابل باقى العملات الرئيسية الاخرى.

لا زلت أفضل بيع اليورو مقابل الين اليابانى EUR/JPY من كل مستوى صعودى. وسيتأثر زوج العملات بمسار سياسات البنوك المركزية العالمية ومدى أقبال المستثمرين على المخاطرة وتلميحات اليابان حول سعر الصرف.

وعلى جبهة سياسة البنوك المركزية العالمية…. بنهاية الاسبوع الماضى خفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس. ولقد كانت هذه الخطوة شبه مؤكدة لعدة أشهر حتى الآن وتم تسعيرها بالكامل. وعليه فقد ظل سعر اليورو ثابتًا بعد القرار وارتفع قليلاً مقابل الجنيه والدولار الأمريكي. ولم تكن هناك إشارات بشأن متى سيتم التخفيض مرة أخرى، ويريد البنك أن يظل معتمداً على البيانات. ونظراً لبيانات التضخم ونمو الأجور الأخيرة، فإن الخطوة التالية قد تكون على بعد عدة أشهر.

قام البنك المركزي الأوروبي بتخفيض أسعار الفائدة يوم الخميس في خطوة متوقعة على نطاق واسع والتي كانت مطروحة منذ عدة أشهر. وفي الواقع، إذا لم يتم احتساب هذه الخطوة بالفعل وأخذها على أنها أمر مؤكد، فربما اختار البنك تأجيل التخفيضات لبضعة أشهر أطول نظراً للبيانات الأخيرة التي تظهر تضخماً ثابتاً واقتصاداً مرناً في منطقة اليورو.

وفى المقابل فقد تمكن بنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكى من شراء المزيد من الوقت قبل اتخاذ أي التزام صارم بخفض الفائدة، ولكن الرسائل الحذرة التي أطلقها البنك المركزي الأوروبي وضعتهما في موقف صعب إلى حد ما. ولم تكن هناك طريقة تمكنهم من الدوران على شكل حرف U دون أن يفقدوا ماء وجههم.

وكان قد أدى التخفيض بمقدار 25 نقطة أساس يوم الخميس الماضى إلى خفض سعر إعادة التمويل الرئيسي من 4.5٪ إلى 4.25٪ وخفض سعر الفائدة على الودائع إلى 3.75٪. ولم تكن هناك أي تلميحات إلى تحرك آخر في الاجتماعات القادمة ومن الواضح أن البنك المركزي الأوروبي يريد إبقاء خياراته مفتوحة والاعتماد على البيانات بدلاً من الالتزام بمسار محدد مسبقًا كما فعلوا قبل هذا الاجتماع. وحسب بيان سياسة البنك”سيواصل مجلس الإدارة أتباع نهج يعتمد على البيانات وكل اجتماع على حدة لتحديد المستوى المناسب ومدة التقييد. وعلى وجه الخصوص، ستستند قراراته بشأن أسعار الفائدة إلى تقييمه لتوقعات التضخم في ضوء البيانات الاقتصادية والمالية الواردة، وديناميكيات التضخم الأساسي وقوة انتقال السياسة النقدية. مجلس الإدارة لا يلتزم مسبقًا بمسار سعر معين.”

وفي حين أن الخفض يعتبر خطوة حذرة بشكل واضح، إلا أن سعر اليورو أظهر في الواقع بعض القوة النسبية بعد القرار ودفع الجنيه الاسترليني للانخفاض بنسبة 0.2٪. وارتفع اليورو مقابل الدولار الأميركي بنسبة 0.15%. وكانت هناك بعض السطور في البيان التي حاولت استخدام لهجة متشددة والظهور بشكل صارم بشأن التضخم في حالة فشله في الاعتدال أكثر.

حيث أورد “إن مجلس الإدارة عازم على ضمان عودة التضخم إلى هدفه المتوسط المدى البالغ 2٪ في الوقت المناسب. وسوف يبقي أسعار الفائدة مقيدة بما فيه الكفاية طالما كان ذلك ضروريا لتحقيق هذا الهدف. ويبدو هذا غريبًا بعض الشيء نظرًا لأنهم خفضوا أسعار الفائدة بينما قاموا في نفس الوقت برفع توقعات التضخم. ووفقاً لحساباتهم الخاصة، فإن التضخم لن ينخفض إلا إلى أقل من 2% في عام 2026.

ومن جانبها فقد توسعت الرئيسة لاجارد في حديثها عن قرار التخفيض في المؤتمر الصحفي اللاحق. وقالت بإن هذه الخطوة بررتها الثقة في المسار الذي أمامنا. وزادت الثقة في الأشهر الأخيرة ويتوقع البنك أن يتقلب التضخم حول المستويات الحالية في عام 2024. كما أشارت لاجارد إلى بعض الإشارات إلى الاقتصاد. وأضافت أن المخاطر التي يتعرض لها النمو تميل إلى الاتجاه الهبوطي على المدى المتوسط ولكنها متوازنة على المدى القريب. ولا تزال ديناميكيات الائتمان ضعيفة في حين تظل البنوك العاملة باليورو مرنة.

وإن خفض سعر الفائدة في ظل هذه الظروف لا يبدو في غير محله. ومع ذلك، إذا ارتفعت قراءات مؤشر أسعار المستهلكين القليلة القادمة مرة أخرى، فقد يبدو الأمر سابقًا لأوانه. ولا يزال نمو الأجور وتضخم الخدمات أعلى بكثير من مستويات الراحة، وما لم ينخفضا بسرعة، فمن المرجح أن يبقي البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة ثابتة قبل خفضها مرة أخرى في وقت لاحق من هذا العام. وقد يؤدي هذا إلى إبقاء اليورو مستقرًا ومن غير المرجح أن ينكسر الحد الأدنى القوي تحت اليورو مقابل الجنيه الاسترليني عند 0.85.

شارت زوج اليورو مقابل الين اليابانى
شارت زوج اليورو مقابل الين اليابانى

هذا الشارت من منصة tradingview

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.