الأربعاء , مايو 29 2024
إبدأ التداول الآن !

تحول حاسم متوقع للبيتكوين مع تأثير محتمل لصناديق الاستثمار المتداولة في الصين

شهد هذا العام نشاطًا كبيرًا في مجال العملات المشفرة، مدفوعًا إلى حد كبير بإصدار صندوق تداول البيتكوين الفوري (ETF) في وول ستريت، وهو حدث قد يكون مجرد بداية للمزيد في المستقبل. مع عودة قيمة البيتكوين إلى أعلى مستوياتها في عام 2021، فقد صعدت بسرعة إلى مكانة بارزة على الساحة السياسية، مما لفت انتباه شخصيات مثل الملياردير مارك كوبان الذي أعرب عن مخاوفه مباشرة إلى الرئيس جو بايدن.

اشتعل مجال العملات المشفرة بمزيد من الإثارة عندما أعلن مؤسس تويتر، جاك دورسي، عن خطط لتعزيز قيمة البيتكوين، بالتزامن مع مؤتمر بيتكوين في هونج كونج الذي أشعل تكهنات حول توسيع صناديق الاستثمار المتداولة في البيتكوين الفورية الجديدة في هونج كونج لتشمل مستثمري البر الرئيسي للصين.

صورة بيتكوين
صورة بيتكوين

هونج كونج: رابط محتمل لسوق العملات المشفرة في الصين على الرغم من لوائح العملات المشفرة الصارمة في الصين في عام 2021، إلا أن هناك تطورات جديدة تشير إلى مستقبل أكثر تكاملاً. شارك بن غانيون من Bitfarms تفاؤله في مؤتمر Bitcoin Asia في هونغ كونغ، مشيرًا إلى أن المنطقة يمكن أن تكون بمثابة رابط حيوي بين الصين والنظام البيئي للعملات المشفرة الأوسع. وهذا مهم بشكل خاص بالنظر إلى إدخال اللوائح الجديدة ونموذج الاسترداد العيني الذي تستخدمه صناديق الاستثمار المتداولة للبيتكوين والإيثريوم في هونغ كونغ، على النقيض من نموذج إنشاء النقد السائد في صناديق الاستثمار المتداولة في الولايات المتحدة.

وسلط ديفيد بيلي، الرئيس التنفيذي لشركة BTC Inc، الضوء على أهمية صناديق الاستثمار المتداولة هذه في هونغ كونغ، واصفًا إياها بأنها “فرصة هائلة”. بالإضافة إلى ذلك، ذكر مسؤولون تنفيذيون من شركة Harvest، وهي شركة تدير أحد صناديق الاستثمار المتداولة، خططًا لتوصيل هذه الأموال إلى مستثمري البر الرئيسي خلال العامين المقبلين، في انتظار الظروف المواتية.

ردود فعل السوق والتوقعات المستقبلية

على الرغم من الأهمية الاستراتيجية لهذه التطورات، فإن الاستجابة الأولية للسوق في هونغ كونغ كانت ضعيفة، خاصة عند مقارنتها بالبداية المتفجرة التي شهدتها صناديق الاستثمار المتداولة للبيتكوين في وول ستريت. تشير البيانات الأخيرة إلى تدفقات صافية كبيرة خارجة من صناديق الاستثمار المتداولة في هونغ كونغ، وهو تناقض صارخ مع الأنشطة في وول ستريت، حيث تشهد صناديق الاستثمار المتداولة في البيتكوين الفورية تقلبًا في أحجام التداول ومعنويات المستثمرين، وفقًا لما أوردته CoinShares ومحللون من Bitfinex. وتُظهر المنظورات قصيرة المدى لسعر البيتكوين نظرة حذرة، حيث يتوقع بعض المحللين انخفاضًا قبل حدوث انتعاش كبير. ويتوقع جون جلوفر من Ledn انخفاضًا مؤقتًا إلى نطاق منتصف 50000 دولار، يليه انتعاش إلى حوالي 92000 دولار لكل بيتكوين.

خاتمة

يمثل دمج صناديق الاستثمار المتداولة للبيتكوين في هونغ كونغ وتوسعها المحتمل إلى البر الرئيسي للصين لحظة محورية للعملات المشفرة في آسيا والعالم. يمكن لهذه التطورات أن تعيد تشكيل أنماط الاستثمار وتؤثر على ديناميكيات السوق العالمية للبيتكوين، مما يمهد طريقًا جديدًا لاعتمادها ودمجها في التيار المالي الرئيسي. وبينما نمضي قدمًا، سيكون الكشف عن هذه الأحداث أمرًا حاسمًا في تحديد مسار قيمة البيتكوين ودورها في المشهد الاقتصادي الأوسع.

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.