الجمعة , نوفمبر 16 2018
الرئيسية / أخبار إقتصادية / أهم احداث الاجندة الاقتصادية / الحرب التجارية ساهمت فى تباطؤ النمو الاقتصادي الصيني

الحرب التجارية ساهمت فى تباطؤ النمو الاقتصادي الصيني

تراجع النمو الاقتصادي في الصين إلى أدنى مستوى له منذ الأزمة المالية العالمية في الربع الأخير ، مما يزيد من التحديات للقادة الشيوعيين في معركة الرسوم الجمركية مع واشنطن. وأظهرت بيانات حكومية اليوم الجمعة بأن ثاني أكبر اقتصاد في العالم توسع بنسبة 6.5 في المئة عن العام السابق في الاشهر الثلاثة المنتهية في سبتمبر ايلول. وانخفض ذلك من 6.7 في المئة في الربع السابق فى أبطأ معدل منذ أوائل عام 2009. وكان الاقتصاد الصيني بالفعل في حالة ركود بسبب حملة على الائتمان لكبح جماح ازدهار الديون قبل زيادة التعريفات الجمركية من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الواردات الصينية في صراع حول سياسة بكين التكنولوجية. وكان لتأثير ضوابط الاستيراد الأمريكية محدودا ، لكن الانكماش في أجزاء أخرى من الاقتصاد دفع القادة الصينيين إلى تخفيف الضوابط وتأمر البنوك بالإقراض.

ويعرب قادة الصين عن ثقتهم في أن اقتصادهم البالغ 12 تريليون دولار يمكن أن ينجو من الصراع مع ترامب. لكن الصناعات التصديرية بدأت تعاني من ارتفاع الرسوم الجمركية الأمريكية التي تصل إلى 25 في المائة. وقال ماو شنيغونغ ، المتحدث باسم الحكومة ، إن الأداء الاقتصادي “مستقر بشكل عام” ، لكن “عدد التحديات الخارجية ازداد بشكل ملحوظ”.

وفي يوم الجمعة أيضا ، اتخذ المسؤولون ومن بينهم نائب رئيس الوزراء ليو هي وحاكم البنك المركزي خطوة غير عادية لإصدار بيانات عامة تهدف إلى طمأنة المستثمرين في حالة الأسهم المتوترة بعد تراجع مؤشر السوق الرئيسي في البلاد هذا العام بنسبة 30 بالمائة هذا العام. وقال حاكم بنك الشعب الصيني ، يي قانغ: “إن الأساسيات الاقتصادية الحالية للصين جيدة”. وقال يي إن أسعار الأسهم كانت عند “مستوى منخفض تاريخيًا”.

وأظهرت البيانات الاقتصادية ايضا اليوم ضعف مبيعات التجزئة ، وإنتاج المصانع ، والاستثمار في المصانع وغيرها من الأصول الثابتة. حيث ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 9.1٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام ، بانخفاض 0.1٪ عن النصف الأول ، ووفقًا لما ذكره المكتب الوطني للإحصاء. تباطأ النمو في إنتاج المصانع إلى 6.4 في المئة خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 ، بانخفاض 0.3 نقطة مئوية عن النصف الأول. وارتفع الاستثمار 5.4 في المئة في الارباع الثلاثة الاولى بانخفاض 0.6 نقطة مئوية عن النصف الاول.

ورفضت بكين ضغوطا من الولايات المتحدة لتخفيض خطط التنمية الصناعية التي تقول واشنطن إنها تقوم على سرقة أو الضغط على الشركات الأجنبية لتسليم التكنولوجيا. ويشعر المسؤولون الأمريكيون بالقلق من أنهم قد يهددون القيادة الصناعية الأمريكية.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

معدل البطالة فى أستراليا بدون تغيير على عكس ما كان متوقعا

قال مكتب الإحصاءات الأسترالي اليوم الخميس إن معدل البطالة في أستراليا جاء بنسبة معدلة موسميا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *