الرئيسية / شروحات الفوركس / متى يتخلى متداولى الفوركس عن أستراتيجيات التداول ؟

متى يتخلى متداولى الفوركس عن أستراتيجيات التداول ؟

سوق تداول العملات الفوركس كثيرا ما يشهد بعض التقلبات والتذبذب الشديد ، لذلك من الاهمية بمكان وللحفاظ على أموالك عليك معرفة كيفية التكيف مع هذة الاوقات. وهذا لا يعني التخلي عن خطط تداول العملات الفوركس القديمة الخاصة بك تمامًا. ولكن عليك تفادى بعض الامور حتى لا تخرج عن نطاق أستراتيجيات التداول الناجحة والخاصة بك والتى كثيرا ما تعتمد عليها.

وفى السطور التالية سنشرح معا أهم ما يحدث فى مثل هذة الحالات وكيفية التصرف بطريقة سليمة:

أولا: فى حالة الملل:-

على الرغم من أن سوق تداول العملات الفوركس لا ينام أبدًا ، يعمل على مدار 24 ساعة يوميا ولكن هناك بعض الاوقات التى لايوجد فيها نشاط يذكر لحركة العملات على الرسوم البيانية وشاشات التداول وهو ما يجعل الانتظار للتداول أمرا مملاً للغاية في انتظار تحرك أقوى. ولسوء الحظ والتخطيط ، يتفاعل بعض المتداولين مع الملل من خلال أجراء صفقات للحصول على القليل من الإثارة. ولكن مع عودة نشاط السوق يحدث ما لا تشتهيه السفن.

الحلول المقترحة: إذا وجدت نفسك تشعر بالملل أثناء التداول ، فيمكنك كسر هذة الرتابة عن طريق الابتعاد عن الرسوم البيانية وإعطاء نفسك فترة استراحة. وتفضل بزيارة صفحات موقعنا المميز WWW.TRADERSUP.COM للتعرف على اخر الاخبار والتحليلات وشروحات تعلم تداول الفوركس. او الدخول على الايميل الخاص بك او حسابك على مواقع التواصل الاجتماعى لبعض الوقت. ولا تعتقد أنه بالتخلى عن أستراتيجية التداول الخاصة بك بالكامل هو الحل فى تلك الحالة.

ثانيا: التسرع والاثارة الزائدة أثناء التداول: –

كما أن الملل قد يؤدي إلى قرارات خطأ في تداول العملات الفوركس ، فأن التسرع فى أتخاذ القرار والاثارة الزائدة قد تؤدى الى نفس النتيجة أيضًا. لا بد من توفر بيئة تداول مريحة ، ولكن إذا وجدت نفسك مشغول بلعبة على جوالك او تتصفح الفيسبوك أو أحد مواقع التواصل الاجتماعى الاخرى فهذا ايضا قد لا يفيدك كثيرا حيث قد يؤدي التشتيت إلى فقدان التركيز. وتذكر أن السوق لا ينتظر أحدًا ويستحق انتباهك الكامل. فالانشغال كثيرا قد يؤدى إلى فقدان الكثير من فرص التداول. والأسوأ من ذلك ، أنه يمكن أن ينتهي بك الأمر إلى خسائر أكبر لأنك كنت منشغلاً بأمور بعيدة عن هدفك وهو الدخول فى صفقات جيدة والخروج منها بأفضل النتائج.

الحلول المقترحة: هناك طرق كثيرة للحد من الانشغال. على سبيل المثال ، يمكنك تقييد مواقع الويب التي تزورها خلال ساعات التداول الخاصة بك ، أو إبلاغ أصدقائك وعائلتك بعدم إزعاجك أثناء تداولك. والابتعاد كثيرا عن مواقع التواصل الاجتماعى لانها ستأخذك الى بيئة وعالم بعيدا عن التداول ومراقبة السوق بشكل جيد.

ثالثا: الإفراط في الثقة / فقدان الثقة : –

تكرار المكسب وحصولك على أهدافك لصفقات التداول لفترات متتالية سيجعلك تظن بأنك صانع السوق الاول وكل شيء تلمسه يتحول إلى ذهب! وأن أى متداول غيرك فى خسارة. ولكن لسوء الحظ ، تشعر بالملل من نجاحك ، وقبل أن تعرف ذلك ، تخليت عن أستراتيجية تداولك بالكامل. وعليه تبدأ في أتخاذ قرارات سيئة للتداول ، وأداء التداول الخاص بك يأخذ منعطفا أخر ومفاجىء.

وليس من غير المألوف أن تشعر بالثقة بعد سلسلة من الانتصارات ، ولكنها تصبح خطرة عندما تشعر بالثقة المفرطة.

وقد تؤدي الثقة المفرطة إلى أن تقودك إلى القيام بأشياء لا تفعلها عادة ، وهي أشياء تتعارض مع خطة التداول الخاصة بك. وقد يجعلك تأخذ إعدادات تداول غير صالحة ، أو تخاطر بصفقات بحجم أكبر ، أو تترك صفقة خاسرة مفتوحة لفترة أطول.

وبالمثل ، يمكن أن يؤدي عدم الثقة كنتيجة لسلسلة من الخسائر إلى التخلي عن خطتك أيضًا. وقد يظهر عدم الثقة أيضًا بطرق أخرى ، مثل إغلاق صفقة رابحة في وقت أبكر مما يجب لأنك تخشى خسارة الأرباح.

الحلول المقترحة: لتجنب الوقوع في الغرور من سلسلة من الانتصارات أو التورط في سلسلة من الخسائر هي أن تتذكر دائمًا أن تنوع المحفظة المالية بعقود تداول فى جميع أقسام تداول الفوركس عملات وذهب ونفط وعقود. هذا الى جانب عدم الطمع بالتخلى عن حدود الامان والمخاطرة التى تعتمد عليها بشكل دائم.

رابعا: التعب والارهاق:-

الارهاق الجسدى والعقلى والتعب يفقدك تركيزك وبالتالى قد تنسى تنفيذ أحد بنود أستراتيجية التداول وبالتالى النتائج قد لا تكون كاملة وحسب ما هو مخطط لها. لابد للعقل من راحة حتى يعطيك الثقة بالنفس والتركيز الكامل للدخول فى صفقات مدروسة.

الحلول المقترحة: حل التعب بسيط. وهو أخذ استراحة واحصل على قسط من الراحة. الابتعاد لن يتسبب في أي ضرر لحسابك ما دمت واثق من تنفيذ أوامر تحديد الهدف ووقف الخسارة ، ولكن العواقب ستكون وخيمة فى حال التداول أثناء الاجهاد.

ونتمنى لكم تداولا ناجحا ومربحا دائما.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

نصائح لإيجاد وسيط فوركس ممتاز

كما لو أنه لم يكن هناك ما يكفي بالفعل للتعلم عند تداول فوركس، فإن وسيط …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.