الرئيسية / شروحات الفوركس / الدورة الاقتصادية – ما هي ؟

الدورة الاقتصادية – ما هي ؟

الدورة الاقتصادية هي عندما يختبر اقتصادنا دورة تجارية أو دورة أعمال داشمة حيث يكون معدل نمو الإنتاج والدخول والإنفاق متغير مع الوقت. تقوم الإحصاءات بحساب التحركات السنوية والربع سنوية في الناتج الوطني ويتم متابعتها لقياس الحركة الدورية للإقتصاد.

عندما يرتفع الناتج القومي الإجمالي الحقيقي بسرعة، يقال بأن الإقتصاد يمر بنمو اقتصادي أو تعافي اقتصادي.

عندما يهبط الناتج الحقيقي أو عندما يكون نمو الناتج ما دون معدل نمطه طويل الأجل في الدورة الاقتصادية-عندها يكون الكساد. كان هناك 3 حالات من الكساد منذ السبعينات، حيث كان الأخير قبل عقدٍ من الزمن عندما هبط الناتج القومي خلال عام 1991 وأغلبية عام 1992.

1) الازدهار الاقتصادي:

يحدث الازدهار الاقتصادي في الدورة الاقتصادية عندما يرتفع الناتج القومي بشكل قوي عند معدل أسرع من معدل نمط النمو (او معدل النمو طويل الأجل) بحوالي 2.5% سنوياً. في أوضاع الإزدهار، يتوسع الناتج و التوظيف و مستوى الطلب الإجمالي على البضائع و الخدمات يصبح مرتفعاً جداً. بشكل مثالي، تستعمل الأعمال التجارية الفرصة في فترة الإزدهار لزيادة الإنتاج و توسعة هوامش الربح الخاصة بها.

صفات الازدهار الاقتصادي:

مستوى قوي و مرتفع من الطلب المجمع – الذي غالباً ما يقاد بالنمو السريع في الإستهلاك.

إرتفاع التوظيف و الرواتب الحقيقية.

إرتفاع الطلب على البضائع و الخدمات المستوردة.

إرتفاع سريع للعوائد الحكومية من الضرائب.

زيادة أرباح و إستثمارات الشركات.

زيادة معدل إستهلاك الموارد الحالية.

خطر التضخم الناتج عن سحب الطلب و دفع التكاليف في حال زاد نشاط الإقتصاد عن الحد.

2) التباطئ الإقتصادي:

يحدث التباطئ الإقتصادي عندما يتباطئ معدل النمو – و لكن الناتج القومي ما يزال في إرتفاع. في الدورة الاقتصادية وفي حال استمر الإقتصاد بالنمو (على الرغم من المعدل البطيئ) من دون الوقوع في الكساد الواضح، فإن هذا يعرف بأنه هبوط سهل في الدورة الاقتصادية.

3) الكساد الإقتصادي:

الكساد الاقتصادي يعني الهبوط في الناتج القومي الحقيقي (يعني فترة يكون فيها معدل النمو الإقتصادي سلبي). يتراجع الناتج القومي مؤدياً إلى الإنكماش في التوظيف والدخول والأرباح.

الركود الإقتصادي هي فترة مطولة وعميقة من الكساد، مما يؤدي إلى تراجع كبير في الناتج القومي ومعايير الحياة.

صفات الكساد الإقتصادي:

تراجع الطلب المجمع على الناتج البريطاني.

تراجع التوظيف/ إرتفاع البطالة.

تراجع حاد في الثقة بالأعمال التجارية و الأرباح و هبوط في إنفاق رأس المال الإستثماري.

تقليل التخزين و هبوط حاد في الأسعار.

تراجع الضغط التضخمي و هبوط الطلب على الواردات.

زيادة الإقتراض الحكومي يقلل من معدلات الفائدة من البنك المركزي.

4) التعافي الإقتصادي:

في الدورة الاقتصادية يحدث التعافي عندما يبدأ الناتج القومي الحقيقي بالتحرك من القاع الذي وصل له عند أدنى نقطة خلال فترة الكساد. وتيرة التعافي تعتمد جزئياً على سرعة إرتفاع الطلب المجمع بعد التباطئ الإقتصادي. و المدى الذي يزيد فيه المصنعون إنتاجهم و يعيدون بناء مستويات التخزين بناءاً على التوقعات بزيادة الطلب.

عن بسمة الزعبي

بسمة الزعبي
بدأت بسمة تخوض عالم تداول العملات في عام 2002، وعملت في المقابل في تعليم الرياضيات بعد التخرج من جامعة عمان. تقوم بابتكار ونشر إستراتيجيات التداول عبر المنتديات العربية وتملك الخبرة في قراءة التحليلات وتوجيهها إلى الصفقات المناسبة. في هذه الأيام، تهتم بشكل اكبر في السوق وتعمل على تقليل ساعات التعليم والعمل بدوام كامل في كمتداولة في سوق الفوركس. تطرح في مقالاتها أفكار واستراتيجيات وتحاليل للمبتدئين حول سوق العملات الأجنبية.

شاهد أيضاً

العقود مقابل الفروقات- طرق التداول

الأغلبية، إن لم يكن جميع المتداولين قد سمعوا بالعقود مقابل الفروقات (CFDs)، ولكن كم هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.