التحليل الفنى لزوج اليورو مقابل الدولار EUR/USD وزخم هبوطى أقوى لحين أعلان المركزى الاوروبى

الاقبال على الملآذات الآمنة لا يزال فى صالح المسار الهبوطى الجديد لزوج العملات اليورو مقابل الدولار EUR/USD وصولا الى مستوى الدعم 1.1755 الادنى له منذ أكثر من ثلاثة أشهر والمستقر حولها وقت كتابة التحليل. وكما ذكرت فى بداية تداولات هذا الاسبوع بأنه سيظل تحت ضغط لحين أعلان البنك المركزى الاوروبى بقيادة لاجارد عن تحديث لسياساته النقدية غدا الخميس. تزايد الاصابات والمخاوف العالمية من تفشى متغير كورونا دلتا يؤثر سلبا على معنويات المستثمرين للاقبال على المخاطرة.

وفى ظل أستعداد الاسواق ومستثمرى الفوركس لاعلان البنك المركزى الاوروبى. لا بد من الاشارة الى أنه وفي ظل بيئة اقتصادية دائمة التطور ، تتولى البنوك المركزية العالمية الرئيسية مهمة صارمة تتمثل في مراجعة استراتيجيتها وتعديل إطار السياسة بشكل دوري. وبالنسبة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي وبنك كندا (BoC) على سبيل المثال ، تتم هذه المراجعة عادةً كل 5 سنوات.

ومن جانبه فقد أكمل البنك المركزي الأوروبي آخر مراجعة له في عام 2003 ، وبعد عقدين تقريبًا ، أصدر مؤخرًا نتائج مراجعة إستراتيجية السياسة النقدية التي استمرت 18 شهرًا. وفي محاولة لتوفير مزيد من الوضوح ، قام البنك المركزي الأوروبي بتعديل هدف التضخم الخاص به ليكون أكثر تماشياً مع المعيار العالمي عند مستوى 2٪ ثابت.

على عكس هدف متوسط بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪ ، والذي يسمح بحدوث تجاوزات للتضخم ، ولا يبدو أن البنك المركزي الأوروبي يستوعب الانحرافات خارج هدفه ، على الأقل ليس على المدى الطويل. ومع اكتمال مراجعة الإستراتيجية الآن وتحديد مستوى تضخم مستهدف جديد ، سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف يقوم البنك المركزي الأوروبي بتعديل توجيهاته المستقبلية في اجتماع السياسة القادم.

وبعد التحول في الخطاب من بنك الاحتياطي الفيدرالي الشهر الماضي ، نشطت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم في المناقشات أو تعمل على استراتيجيات التدرج كما يراها بنك كندا وبنك الاحتياطي النيوزيلندي وبنك الاحتياطي الأسترالي وبنك النرويج. ومع ذلك ، سارع البنك المركزي الأوروبي إلى رفض أي توافق لهذا المسار وذهب إلى أبعد الحدود لتسليط الضوء على الاختلافات بين المناطق. ومع ذلك ، ومراجعة البنك المركزي الأوروبي الآن هدف التضخم ، هناك مجال أكبر للبنك المركزي لتكثيف مشترياته من الأصول المرتبطة بالوباء لتحفيز النشاط في المنطقة التي عانت من مستويات تضخم منخفضة على مر السنين.

وقد يؤدي ذلك إلى استمرار تدابير السياسة التيسيرية إلى ما بعد انتهاء الصلاحية المحددة لبرنامج شراء الطوارئ الوبائي (PEPP) في ربيع عام 2022. وفي هذه الحالة ، سيستمر الاختلاف في السياسة مع البنوك المركزية الأخرى في الانجراف ويؤدي إلى مزيد من التراجع في اليورو. وكانت هناك عمليات بيع جيدة لليورو في الأسابيع الأخيرة ، وشهدنا تراجع صافي مراكز الشراء. ويتطلع السوق إلى الاجتماع القادم للبنك المركزي الأوروبي غدا 22 يوليو وسيقيم تأثير إستراتيجية سياسته الجديدة وكيف يؤثر على التوجيهات المستقبلية.

ومن أجل دعم تفويض التضخم الجديد ، أتوقع لهجة متشائمة من البنك المركزي الأوروبي جنبًا إلى جنب مع الالتزام بالاحتفاظ بسياسته / تمديدها. ومن العدل أن نقول إن المزيد من الحوافز النقدية قد تكون مطلوبة أيضًا لدعم هدف التضخم الأعلى ، وسيبحث السوق عن إشارة من البنك المركزي الأوروبي بشأن حجم مشترياته من الأصول في المستقبل.

وعلى الرغم من أحدث بيانات التضخم في منطقة اليورو التي تحوم بعلامة واحدة فقط دون 2٪ ، يتجاهل صانعو السياسة ارتفاع الأسعار بأعتباره مؤقتًا ويواصلون التركيز على مستويات البطالة المرتفعة ، مما يشير إلى توقعات ضعيفة إلى حد ما على المدى المتوسط.

حسب التحليل الفنى للزوج: على شارت اليومى لا يزال سعر زوج العملات اليورو مقابل الدولار EUR/USD يسير داخل قناته الهبوطية التى تشكلت مؤخرا مع التأكيد بأن التحرك صوب مستويات الدعم 1.1710 و 1.1645 سيدفع المؤشرات الفنية على نفس الفترة الزمنية الى مستويات تبع قوية بالبيع. ولكن أستمرار عوامل الضغط لا تمنع حدوث ذلك وأكثر. وعلى الجانب الصعودى لا زلت أرى بأن المقاومة النفسية 1.2000 الاهم لعودة سيطرة الثيران على الاداء من جديد. عدا ذلك سيظل الاتجاه العام لزوج اليورو دولار هابطا.

تخلو المفكرة الاقتصادية اليوم من أى أصدارات أقتصادية هامة ومؤثرة من منطقة اليورو أو من الولايات المتحدة الامريكية.

التحليل الفنى لزوج اليورو دولار

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.