الإثنين , أبريل 22 2024
إبدأ التداول الآن !

توقعات الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية USD/TRY: هل يمكن إنقاذ الليرة التركية؟

ارتفعت أسعار الليرة التركية بشكل طفيف هذا الأسبوع وذلك بعد الانتخابات البلدية الصادمة في تركيا. وحسب منصات شركات تداول العملات الفوركس فقد أنخفض سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية USD/TRY إلى مستوى منخفض بلغ 31.76 فى بداية تداولات هذا الاسبوع ثم ارتد إلى 32.00 ليرة لكل دولار صباح اليوم الاربعاء. وبشكل عام فقد ارتفع سعر الدولار مقابل الليرة التركية USD/TRY بأكثر من 70% من أدنى مستوى له في عام 2023.

وبشكل عام فقد شهدت أسعار الليرة التركية تراجعا قويا لفترة طويلة مع استمرار المخاوف بشأن سياسات الرئيس التركى أردوغان. ومن الجانب المالي، أستمر عجز الموازنة الحكومية في الاتساع بسبب زيادة الإنفاق وارتفاع الأجور. وقد حاولت الحكومة التركية والبنك المركزي التركى زيادة سعر الليرة، ولكن هناك دلائل على أن هذه الإجراءات أدت إلى نتائج عكسية.

وتبنى البنك المركزي التركى أسعار فائدة أعلى في محاولة لتشجيع المزيد من الأتراك على ادخار أموالهم بالعملة المحلية. وقد رفع أسعار الفائدة من 8.5٪ في مارس إلى 50٪ اليوم. ويعني هذا الأداء أن تركيا لديها بعض من أعلى المعدلات في الأسواق الناشئة. ومع ذلك، هناك دلائل على أن هذه الزيادات في أسعار الفائدة لا تساعد في خفض التضخم في البلاد. وكشف أحدث تقرير أن التضخم في تركيا قفز إلى 67% في فبراير من العام الماضي.

ومن الناحية النظرية، من المفترض أن تساعد أسعار الفائدة المرتفعة على خفض التضخم في تركيا وتعزيز جاذبية سعر الليرة التركية. ويمكن أن تساعد الليرة القوية في خفض التضخم نظرًا لأن تركيا مستورد صافي لأهم الأشياء مثل النفط الخام والغاز الطبيعي.

ولكن السبب الرئيسي وراء عدم تحسن الليرة التركية في بيئة أسعار الفائدة المرتفعة هو أن التضخم لا يزال مرتفعا. وعلى هذا النحو، إذا استثمرت في سندات الحكومة التركية، فسوف تستمر في تحقيق عوائد سلبية نظرًا لأن التضخم أعلى بكثير. كما نشرت تركيا أدوات أخرى لإنقاذ العملة المحلية. فعلى سبيل المثال، يزيد البنك المركزي التركى من صعوبة حصول البنوك التجارية على ودائع بالعملات الصعبة. كما فرضت إجراءات لضمان تعزيز الليرة. وعلى سبيل المثال، رفعت النسبة التي تضمن احتفاظ البنوك بالليرة إلى 8%.

وفى بداية تداولات هذا الاسبوع أرتفعت الأسهم التركية، في حين تكافح الليرة للحفاظ على الاستقرار بعد فوز كبير حققته المعارضة السياسية في الانتخابات المحلية، مما وجه ضربة لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان. ويعزو المحللون هزيمة حزب العدالة والتنمية إلى التحديات الاقتصادية بما في ذلك ارتفاع التضخم وتباطؤ النمو، والتي تفاقمت بسبب موقف السياسة النقدية العدواني الذي اتبعه أردوغان على الرغم من المخاوف. وكانت قد شهدت مقايضات العجز الائتماني لتركيا لمدة خمس سنوات، والتي تشير إلى مخاطر الاستثمار، انخفاضا متواضعا، في حين انخفضت عائدات السندات قليلا. وتمثل نتائج الانتخابات انتكاسة كبيرة لأردوغان وحزب العدالة والتنمية، حيث تؤمن المعارضة مكانتها كقوة هائلة في السياسة التركية.

هل يمكن إنقاذ الليرة التركية؟

وكل هذه الإجراءات، إلى جانب الصادرات التركية المتزايدة والسياحة، لم تساعد في إنقاذ الليرة التركية. وتظهر أحدث البيانات أن صادرات تركيا قفزت إلى أكثر من 20 مليار دولار في يناير، وأستمرارًا للاتجاه الذي بدأ في عام 2023. وكانت قد أستمرت العملة التركية في الانخفاض لأن معظم الناس والشركات في البلاد فقدوا الثقة فيها. فمن ناحية، يدركون أن الليرة التركية كانت في اتجاه هبوطي قوي منذ عقود. وتم تداوله عند 1.33 مقابل الدولار الأمريكي في عام 2008، مما يعني أنه فقد أكثر من 2670٪ من قيمته.

وأعتقد أن هناك أمرين سيساعدان في تعزيز الطلب على الليرة التركية. أولا، يجب أن تتحرك أسعار الفائدة أعلى بكثير من معدل التضخم في البلاد. ومن غير المرجح أن يحدث هذا لأن أردوغان يكره أسعار الفائدة المرتفعة. وثانياً، على المدى الطويل، من المرجح أن ترتفع العملة التركية عندما تنتهي ولاية أردوغان. ويتجلى ذلك في أداء الليرة يوم الاثنين بعد الانتخابات المفاجئة يوم الأحد. وأخيرا، ينبغي للبنك المركزي أن يعمل على تحسين موقفه من النقد الأجنبي، الذي يتدهور.

تعرف على أفضل شركات التداول فى تركيا عبر موقعنا…..

شارت سعر زوج الدولار مقابل الليرة التركية
شارت سعر زوج الدولار مقابل الليرة التركية

هذا الشارت من منصة tradingview

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.