التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الين اليابانى GBP/JPY والاستفادة من ضعف الين

أستغلالا للضغوط القوية مؤخرا على الين اليابانى أستفاد زوج العملات الجنيه الاسترلينى مقابل الين اليابانى GBP/JPY ولثلاث جلسات تداول تحرك لاعلى بمكاسب الى مستوى المقاومة 153.97 قبل أن يستقر حول مستوى 153.45 وقت كتابة التحليل ولا زلت أفضل بيع زوج العملات من كل مستوى صعودى فالضغوط على الاسترلينى الاقوى وقد تستمر لفترة أطول من عوامل الضعف للين اليابانى- الملآذ الآمن المفضل للمستثمرين فى أوقات عدم اليقين- أقرب أهداف الثيران والهامة لمتداولى الفوركس عند التفكير فى البيع 154.20 و 155.10 و 156.00 على التوالى. حتى الان الاتجاه العام لزوج العملات صاعدا ولن يحدث أنعكاس فعلى للاتجاه بدون أختراق مستوى 150.00 . تتمثل عوامل الضغط على الاسترلينى حاليا تزايد الاصابات بفيروس كورونا مما يهدد خطط الحكومة البريطانية لتمرير الفتح الكامل والهام للانتعاش الاقتصادى للبلاد. الى جانب تمسك بنك انجلترا بسياسته النقدية ناهيك عن المناوشات بين طرفى البريكسيت.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإنه ستكون هناك حاجة إلى “احتياطات إضافية” غير محددة لاحتواء انتشار فيروس كورونا في الأسابيع المقبلة ، بينما أعرب عن ثقته في إمكانية رفع القيود المتبقية على التواصل الاجتماعي في 19 يوليو. وقد ارتفعت الإصابات في المملكة المتحدة بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة ، حيث أظهرت الأرقام الحكومية 27989 حالة جديدة أخرى يوم الخميس. وكان هذا هو أعلى مستوى منذ نهاية يناير.

ويرى جونسون بإنه يأمل أن تعود الحياة “كما كانت قبل COVID” ، بالنظر إلى الأدلة التي تظهر أن اللقاحات تقلل الوفيات على الرغم من تزايد الإصابات من متغير دلتا الأكثر عدوى. واعتبارًا من يوم الخميس ، تلقى 67٪ من سكان المملكة المتحدة جرعة واحدة على الأقل بينما تلقى 49٪ جرعتين. ولا تزال الوفيات اليومية المرتبطة بالفيروس منخفضة نسبيًا.

وعلى صعيد أخر مؤثر على الاسترلينى. كان حاكم بنك انجلترا بيلي حازمًا في رأيه بأن النوبة الحالية من التضخم المرتفع في الاقتصاد البريطاني ستكون مؤقتة حيث أن عاملين محددين للتضخم والعرض والطلب سوف يتعافيان في النهاية إلى التوازن الطبيعي. وعليه فقد صرح بالقول “خلال أزمة كوفيد ، شهدنا انخفاضًا متزامنًا وكبيرًا في كلا من العرض والطلب. لكن كل المؤشرات تشير إلى أن التراجع سيكون مؤقتًا لكل من الطلب والعرض”.

وتتفاعل أسواق الفوركس حاليًا بشكل كبير مع التوقعات بشأن متى ستعمل البنوك المركزية على تطبيع الإعدادات من خلال إنهاء التيسير الكمي ورفع أسعار الفائدة. وتلك العملات التي تنتمي إلى البنوك المركزية التي تتقدم في ظروف التطبيع تجد نفسها مدعومة بشكل أفضل. وإن العنصر الرئيسي لتحديد موعد رفع البنك لأسعار الفائدة يكمن في التضخم وما إذا كان في خطر الارتفاع بسرعة ، والأهم من ذلك ، أن يظل مرتفعًا. وإذا شعر البنك أن هذا هو الحال ، فإنه سيرفع أسعار الفائدة والتي بدورها تدعم تقييمات الجنيه الاسترليني ، والعكس صحيح إذا كان البنك لا يرى التضخم على أنه تهديد دائم.

مؤخرا أفاد مكتب الإحصاءات الوطنية في يونيو بأن التضخم البريطانى في مايو كان بالفعل أعلى من هدف البنك البالغ 2.0٪ عند 2.1٪ ، ويتوقع البنك نفسه أن يبلغ ذروته حول 3.0٪. ومع ذلك ، حذر كبير الاقتصاديين المنتهية ولايته بالبنك آندي هالدين يوم الأربعاء من أن التضخم قد يرتفع في الواقع إلى 4.0٪. وبشكل حاسم ، قال هالدين بإن التضخم المرتفع يمكن أن يصبح راسخًا لأن أزمة كوفيد -19 تركت ندوبًا دائمة على الديناميكيات التي تسبب التضخم.

وقال أيضا بإن البنك والحكومة يغذيان الاقتصاد المحموم ببرامج التحفيز وقال إنه لذلك يقترب من “لحظة خطيرة”. حيث قال هالدين بإنه سيكون من الحكمة البدء في إنهاء الدعم الاستثنائي للبنك الآن ، أو المخاطرة بزعزعة استقرار الاقتصاد والنظام المالي في المستقبل.

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الين GBP/JPY

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الين اليابانى GBP/JPY ومسار الصعود لا يزال قائما

وتيرة الاقبال على المخاطرة والاشارات الاخيرة لمستقبل تشديد سياسة بنك أنجلترا عوامل ساهمت فى حفاظ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.