التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الين اليابانى GBP/JPY وسط أستقرار صعودى

على شارت اليومى أدناه يبدو واضحا بأن ثيران زوج العملات الجنيه الاسترلينى مقابل الين اليابانى GBP/JPY يحاولون السيطرة على تحركات زوج العملات لحين أعلان بنك أنجلترا عن قرارات سياسته النقدية غدا الخميس. زيادة نبرة التشديد سيكون فى صالح الثيران لمزيد من التحرك لاعلى. حتى الان الاستقرار أعلى المقاومة النفسية 160.00 لا يزال يدعم الاتجاه الصعودى لزوج الاسترلينى ين وأهداف الثيران الاقرب للاتجاه الحالى قد تمتد الى مستويات المقاومة 163.90 و 166.50 على التوالى. وفى المقابل كسر تلك القمة النفسية 160.00 سيدعم مزيد من عمليات البيع لجنى الارباح خاصة أذا تزامن أعلان بنك أنجلترا مع نفور المستثمرين من المخاطرة.

وبالإضافة إلى ذلك ، من المؤكد أن الارتفاع الأخير للدولار كان المحرك المهيمن لتعميق خسائر الين الياباني ، الأمر الذي أثار تعبيرات صريحة متزايدة عن القلق من وزارة المالية في طوكيو. وفى هذا الصدد يقول بيتر ماكالوم ، محلل الأسعار في ميزوهو ، يوم الجمعة: “كرر بنك اليابان أن فوائد ضعف الين تفوق العيوب ، لكن المسؤولين أكدوا لاحقًا أنهم سيستجيبون بشكل مناسب إذا لزم الأمر”. ويأتي كل هذا بعد أن شهد شهر أبريل / نيسان تصعيدًا آخر في “الصقور” بين مسؤولي اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ال FOMC ، مما أدى إلى ارتفاع الدولار وإطاحة العملات الأخرى في جميع أنحاء العالم مثل الدومينو في هذه العملية.

وتعرض الجنيه الاسترليني لضربة قوية في الأسابيع الأخيرة حيث توترت الرغبة في المخاطرة. علاوة على ذلك ، فقد تحول الزخم في رفع أسعار الفائدة من لندن إلى واشنطن. ومن المقرر أن يعلن بنك إنجلترا عن قراره الأخير بشأن السياسة غدا الخميس ، والتسعير في سوق المقايضة الليلية المفهرس يشير إلى أنه من شبه المؤكد رفع سعر الفائدة المصرفية من 0.75٪ إلى 1٪. وقد يرتفع هذا المؤشر القياسي إلى أعلى مستوياته منذ ما قبل الأزمة المالية لعام 2008 بينما يسجل ارتفاعه الرابع منذ ديسمبر ولكن هناك خطر من أن يشوب الحدث الجنيه الإسترليني بالتنبؤات الاقتصادية التي قد تتعارض مرة أخرى مع توقعات السوق بشأن سعر الفائدة البنكي في وقت لاحق من هذا العام.

ويتعين على بنك إنجلترا أن يستمر في الارتفاع بما يكفي للدفاع عن مصداقيته ، حتى لو كان الاقتصاد البريطاني في طريقه إلى الركود ، كما يقول المحللون في أحد البنوك الاستثمارية الدولية. فوفقًا لمذكرة بحثية جديدة من بنك أوف أمريكا ميريل لينش (BofA) ، فإن الجنيه الاسترلينى سيتحمل تكلفة مثل هذا الخيار السياسي. ويقولون بإن بنك إنجلترا (BoE) ليس لديه خيار سوى رفع الأسعار حتى تبدأ البطالة في الارتفاع ، مما يخلق ما يشير إليه الاقتصاديون على أنه “فجوة الإنتاج”.

وقد رفع أسعار الفائدة حتى تبدأ البطالة في الارتفاع يترك صانعي السياسة في شارع Threadneedle في وضع لا يحسد عليه ، لكن الاقتصاديين في بنك أوف أميركا لا يرون خيارًا آخر للبنك المركزي البريطانى الذي أصبحت مصداقيته في محاربة التضخم على المحك الآن. وفى هذا الصدد يقول روبرت وود ، الاقتصادي البريطاني في بنك أوف أمريكا ميريل لينش في لندن: “يحتاج بنك إنجلترا ببساطة إلى تعزيز المصداقية”.

وقد أجمع الاقتصاديون والسوق على توقعاتهم بأن يقوم بنك إنجلترا برفع توقعات التضخم على المدى القريب مع خفض النمو وتوقعات التضخم على المدى المتوسط. وبالنسبة للجنيه الإسترليني ، تعد هذه التغييرات المتوقعة بأن تكون أحد العناصر الأكثر أهمية في قرار السياسة يوم الخميس وصدور تقرير السياسة النقدية. وفي الماضي ، كان بإمكان البنك أن يتراجع عن رفع أسعار الفائدة وتقديم توجيهات “متشددة” كلما أشار الاقتصاد إلى تباطؤه.

لكن هذه المرة مختلفة لأن التضخم لم يكن بهذا الارتفاع منذ أكثر من 30 عامًا.

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى ين GBP/JPY

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الين اليابانى GBP/JPY والاستفادة من ضعف الين

فى ظل أستمرار ضعف الين اليابانى فى سوق العملات الفوركس لم يتمكن الدببة من دفع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.