التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD وتزايد عمليات البيع

كثيرا ما نوهت بأن مكاسب الجنيه الاسترلينى قد تكون عرضة للتبخر ان أستمرت المخاوف الحالية من مستقبل انهاء خطط أعادة فتح الاقتصاد البريطانى وسط تفشى سلالات متغيرة للوباء COVID-19 تؤثر سلبا على مسار التلقيح البريطانى المميز بالمقارنة مع الاقتصادات العالمية الاخرى. يستقر سعر زوج العملات الجنيه الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD حول مستوى الدعم 1.4110 وقت كتابة التحليل. من مستوى المقاومة 1.4250 الاعلى له منذ أكثر من ثلاث سنوات سجلت خلال تداولات الاسبوع الماضى. بالامس حصل الباوند على بعض الزخم بعد تعليقات من كبير الاقتصاديين في بنك إنجلترا آندي هالدين بأن البنك المركزي البريطانى قد يطلب إيقاف الاستفادة من التحفيز النقدي الضخم في أعقاب بعض الضغوط الشديدة على البنك.

وفي حديثه إلى إذاعة إل بي سي ، قال هالدين بإن “الاقتصاد البريطاني في طريقه إلى القضاء على أثار الوباء” ولا ينبغي أن يعتمد بشكل مفرط على “الطب النقدي”. وأضاف “إذا كان كلا من الأجور والتكاليف في ارتفاع ، فإن التضخم ليس بعيدًا جدًا عن الركب. وهذا قد يعني أننا في مرحلة ما نحتاج إلى البدء في إغلاق الصنبور عندما يتعلق الأمر بدعم السياسة النقدية الذي قدمناه خلال فترة أزمة فيروس كورونا.”

وأيضا حذر هالدين من أن هناك مخاطر بأن يتجاوز التضخم الهدف لفترة أطول قليلاً مما كان مخططاً له.

وعلى صعيد أخر. سيشكل تدهور العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بؤرة التركيز خلال الأيام المقبلة وسط همسات من اندلاع حرب تجارية محتملة بين الجانبين بسبب الفشل في التوصل إلى اتفاق بشأن تنفيذ بروتوكول أيرلندا الشمالية. وبعد سنوات من الهوس بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ال BREXIT وتأثيره على الجنيه الإسترليني ، كان عام 2021 خاليًا نسبيًا من العناوين الرئيسية المتعلقة بطلاق المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك ، يبدو أن هذا مهيأ للتغيير ، ومستقبل بنود بريكسيت تؤثر على توجهات الباوند مرة أخرى وسط التهديدات التي أطلقها الاتحاد الأوروبي بأنها ستفرض رسومًا على صادرات المملكة المتحدة إذا فشلت في التنفيذ الكامل لبنود بروتوكول أيرلندا الشمالية الشهر المقبل.

وذكرت صحيفة التلغراف أن رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون يدرس “جميع الخيارات” وسط “حرب تجارية تلوح في الأفق ، بعد أن هددت بروكسل بفرض عقوبات على الصادرات البريطانية إلى أيرلندا الشمالية”. ومن المرجح أن تزداد القضية اهتمامًا بأسواق الفوركس ، وقد أظهرت التجربة السابقة أن الجنيه الإسترليني يميل إلى الانخفاض في القيمة عندما تتزايد المخاوف المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

رفضت المملكة المتحدة حتى الآن التنفيذ الكامل لبروتوكول أيرلندا الشمالية – الذي يشكل جزءًا من اتفاقية انسحاب الاتحاد الأوروبي الخاصة بالمملكة المتحدة – قائلة بإن البروتوكول يحظر فعليًا تجارة بعض السلع بين أيرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة. وقد أندلعت التوترات بشأن هذه القضية داخل المجتمع النقابي في إيرلندا الشمالية على مدى الأشهر الأخيرة التي يريد قادتها إلغاء البروتوكول بالكامل.

حسب التحليل الفنى للزوج: ستزيد سيطرة الدببة الحالية لاداء زوج العملات الجنيه الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD فى حال تحرك صوب مستويات الدعم 1.4070 و 1.3985 و 1.3880 على التوالى وسيكون هذا واردا وبقوة أن تعطلت خطط بريطانيا للخروج من قيود كورونا نهائيا وأن زادت الاصابات بمتغيرات كورونا وزاد النزاع بين الاتحاد الاوروبى وبريطانيا.

وعلى الجانب الصعودى ستعود سيطرة الثيران على أداء الاسترلينى دولار مع أختراق المقاومة 1.4220 من جديد. وحتى الان لا زلت أفضل بيع زوج العملات من كل مستوى صعودى. لا يترقب زوج العملات أى بيانات أقتصادية بريطانيا هامة وسيكون التركيز على الاعلان عن قراءة مؤشر أسعار المستهلك الامريكى وعدد مطالبات العاطلين عن العمل الاسبوعية.

التحليل الفنى للاسترلينى دولار

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.