التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD والطريق الى القمة النفسية 1.4000

على الرغم من حالة الاقبال على المخاطرة التى تهمين على أداء سوق العملات الفوركس الا أن زوج العملات الجنيه الاسترلينى مقابل الدولار الامريكى GBP/USD يتحرك على أستحياء لاعلى بمكاسب طالت فقط مستوى المقاومة 1.3951 وقت كتابة التحليل. ورغم التقدم البريطانى فى التلقيح ضد فيروس كورونا والتخلى عن قيود الوباء الا أن الاسترلينى تعرض لانتكاسة من خطر جديد يلوح فى الافق الا وهو تزايد الشكوك السياسية المرتبطة بالانتخابات الاسكتلندية الوشيكة وأن أي مكاسب ذات مغزى للاسترلينى لن تكون على الأرجح قبل نتيجة التصويت. وستصوت اسكتلندا لانتخاب برلمان هوليرود القادم في 6 مايو ويقول المعلقون السياسيون بإن النتيجة القوية للأحزاب المؤيدة للاستقلال ستزيد الضغط على حكومة المملكة المتحدة لمنح استفتاء استقلال آخر.

وتعليقا على ذلك يقول بول روبسون ، رئيس إستراتيجية العملات الأجنبية لمجموعة العشرة في NatWest Markets ، بإن فريقه قد قلل من تعرضه للجنيه الاسترليني تحسباً للتصويت وأي نتيجة لاحقة قد تطرح أسئلة حول قابلية المملكة المتحدة للاستمرار على المدى الطويل. وقال في مذكرة إستراتيجية نُشرت مؤخرًا: “يتعلق الأمر بمخاطر الأحداث وتحديد موقع الجنيه الإسترليني على المدى الطويل”.

وتظهر أستطلاعات الرأي أن الحزب الوطني الاسكتلندي المؤيد للاستفتاء بزعامة نيكولا ستورجيون في طريقه للفوز في التصويت ، ولكن في الآونة الأخيرة ازدادت مسألة ما إذا كان الحزب يستطيع تأمين الأغلبية. ويبدو أن العلامة العالية التي حققها الحزب الوطني الاسكتلندي في استطلاعات الرأي قد حدثت في نهاية عام 2020 ولكنها تلاشت منذ ذلك الحين بينما شهد المحافظون والعمل زيادة حصتهم في استطلاعات الرأي.

وإذا فاز الحزب الوطني الاسكتلندي بأغلبية تقول ستورجون بإن هذا تأييد ضمني لرغبة حزبها في تأمين استفتاء ثان. وأيضا يقول المحللون في Berenberg Bank بإن هذه “انتخابات مهمة”. وفي إحاطة حديثة للعملاء ، قال بيرينبيرج بإن الانتخابات البرلمانية الاسكتلندية قد تؤدي إلى تحقيق أغلبية للأحزاب لصالح الاستقلال الاسكتلندي. ولا يدعم الحزب الوطني الاسكتلندي إجراء استفتاء ثان فحسب ، بل يدعمه أيضًا حزب ألبا وحزب الخضر.

وبالتالي ، فإن أي مجموعة من النتائج يمكن أن تؤدي إلى أغلبية مؤيدة للاستقلال. وإذا كان المحللون على صواب ، وتؤثر المخاوف المتعلقة بالتصويت الاسكتلندي على الجنيه الإسترليني ، فمن المرجح أن تعود الثقة في ارتفاع 2021 فقط في حالة حرمان الأحزاب المؤيدة للاستقلال من تفويض واضح. وسيأتي التصويت في الوقت الذي تضاءلت فيه بداية العام القوية للجنيه الاسترلينى بسبب الخسائر التي شهدها خلال شهر أبريل ، مع تراجع سعر الصرف من الجنيه إلى اليورو من الذروة عند 1.18 في 05 أبريل إلى 1.1519 خلال أيام فقط قبل التصويت الاسكتلندي. وأيضا تراجع الاسترلينى دولار الى مستوى 1.3668 بعد مكاسبه الى 1.4240 فى بداية تداولات العام 2021 .

وعلى صعيد أخر. أصبح HSBC أحدث بنك بريطاني يتوقع أن يبدأ بنك إنجلترا عملية تشديد الشروط النقدية في المملكة المتحدة في اجتماع السياسة في مايو ، وهي خطوة يمكن أن تستمر في دعم التقييمات للجنيه الاسترلينى. ويخبر الاقتصاديون في بنك HSBC العملاء في مذكرة بحثية جديدة أن بنك إنجلترا (BoE) سيعلن أنه سيبدأ في تقليص برنامج التسهيل الكمي ، عن طريق خفض وتيرة حصوله على السندات من السوق المفتوحة.

وعليه تقول إليزابيث مارتينز ، كبيرة الاقتصاديين في HSBC: “قد يكون اجتماع مايو هو الوقت الذي تبدأ فيه لجنة السياسة النقدية إجراء تخفيض تدريجي في مشتريات الأصول”. ويتوقع بنك HSBC أن يعلن بنك إنجلترا عن خفض وتيرة الشراء لبرنامج التسهيل الكمي ، بينما يرفع توقعاته للنمو ويخفض توقعاته للتضخم على المدى القريب.

حسب التحليل الفنى للزوج: ستزيد سيطرة الثيران على أداء زوج العملات الجنيه الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD بالتحرك أعلى المقاومة النفسية 1.4000 وهى الاهم لزيادة عمليات الشراء لزوج العملات وبعد السرد المذكور بالاعلى ستظل مكاسب الاسترلينى تواجه مخاوف الاندثار سريعا لحين الاعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الاسكتلندية. عوامل مكاسبه من التلقيح والتخلى عن قيود كورونا ستضمن له البقاء صامدا فى الايام المقبلة. ستعود سيطرة الدببة على الاداء بتحرك زوج العملات صوب مستوى الدعم 1.3720 حسب الاداء الموضح على الرسم البيانى للاطار الزمنى اليومى. لا زلت أفضل شراء زوج العملات الاسترلينى دولار من كل مستوى هبوطى.

لا توجد أى بيانات أقتصادية بريطانية هامة اليوم وسيكون التركيز الاكبر على الجانب الامريكى الاعلان عن قراءة معدل نمو الناتج المحلى الاجمالى ومطالبات العاطلين عن العمل الامريكية الاسبوعية ومبيعات المنازل المعلقة.

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى دولار

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.