الرئيسية / تحليلات فنية / تحليل فني GBP/USD / التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD وضغط هبوطى مستمر

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD وضغط هبوطى مستمر

لا يتجاوب الباوند كثيرا فى الفترة الاخيرة مع تحسن نتائج الاصدارات الاقتصادية البريطانية حيث أن تركيز المستثمرين الاكبر على سياسة بنك أنجلترا والذى أقر مؤخرا بأنه مستعدا لتنفيذ معدلات الفائدة السلبية فى محاولة للبنك لانعاش الاقتصاد البريطانى والذى تأثر كثيرا بالانتشار السريع لفيروس كورونا القاتل وتأخره فى فتح النشاط الاقتصادى على عكس الاقتصادات العالمية الاخرى. هذا الى جانب أستمرار القلق من مستقبل بريكسيت. لم يستفد زوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD كثيرا من أقبال المستثمرين على المخاطرة مؤخرا حيث وصل الى المقاومة 1.2296 ثم عاد سريعا للانخفاض الى مستوى الدعم 1.2185 قبل أن يستقر حول مستوى 1.2245 فى بداية تعاملات اليوم الجمعة.

وقد تلقى الجنيه الإسترليني دعما مؤقتا بعد أن ارتفعت نتائج استطلاعات مؤشر مديري المشتريات من IHS Markit بشكل أسرع مما كان متوقعًا لشهر مايو ، مما يشير إلى أن بدايات التعافي الاقتصادي قد لا تكون بعيدة جدًا. وقد أظهرت نتائج المسح السريع التي نشرتها IHS Markit أن إنتاج القطاع الخاص البريطاني ظل على مسار هبوطي حاد في مايو حيث أثر الإغلاق للحد من انتشار الفيروس التاجي أو Covid-19 على جميع الأنشطة التجارية تقريبًا.

وعليه فقد أرتفع مؤشر مديرى المشتريات المركب- الذى يضم قطاعى الصناعة والخدمات- إلى قراءة 28.9 في مايو من قراءة 13.8 في أبريل. وكانت النتيجة أيضًا أعلى من المتوقع 25.7. ومع ذلك ، أشارت القراءة الأخيرة إلى وتيرة انكماش أكثر حدة مما كانت عليه في أسوأ قراءة منذ الأزمة المالية العالمية.

وتعليقا على النتائج قال كريس ويليامسون ، كبير خبراء الأعمال في IHS Markit ، بإن الناتج المحلي الإجمالي من المرجح أن ينخفض بنسبة 12 بالمائة تقريبًا في عام 2020. وأشار ويليامسون إلى أنه في حين يبدو من المرجح أن يبلغ معدل الانخفاض الفصلي ذروته عند حوالي 20 في المائة في الربع الثاني ، فسيتم قياس الانتعاش في السنوات وليس الأشهر.

ومن جانبه قال أندرو ويشارت الخبير الاقتصادي في كابيتال إيكونوميكس. بإن طبيعة مؤشرات مديري المشتريات تجعلها صعبة في التفسير ، لكن الارتفاع في مؤشر مديري المشتريات المركب في مايو ربما يظهر أن أبريل كان نقطة منخفضة للنشاط ، وأن التخفيف الطفيف في الإغلاق في 13 مايو أدى إلى إعادة فتح بعض الشركات.

وجاء مؤشر مديري المشتريات للخدمات البريطانى عند قراءة 27.8 في مايو ، ارتفاعًا من 13.4 في أبريل وما فوق توقعات الاقتصاديين عند 25.0. وبالمثل ، ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى قراءة 40.6 في مايو من 32.6 في الشهر السابق. وكان هذا أعلى بكثير من توقعات الاقتصاديين عند 36.0. وأظهر الاستطلاع أيضا أن انخفاض أحجام الأنشطة التجارية كان مرتبطًا بشكل حصري تقريبًا بإغلاق الأعمال وإلغاء طلبات العملاء وتراجع عام في الطلب وسط جائحة الفيروس كوفيد19.

حسب التحليل الفنى للزوج: كما توقعت سابقا سيظل الاسترلينى لفترة أطول تحت ضغوط ومكاسبه ستظل هدفا للبيع. وهو ما يؤكده الاداء الاخير لسعر زوج العملات الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD التراجع دون الدعم 1.2200 سيزيد من عمليات البيع من جديد وتزيد من فرصة الانهيار الى الدعم النفسى 1.2000 فى أقرب وقت. وسيظل الزوج فى حاجة للعودة الى مستويات المقاومة 1.2390 و 1.2600 لتكون الفرصة مؤكدة فى التصحيح الصعودى عدا ذلك سيظل الاتجاه العام هبوطيا. لازلت أفضل بيع الزوج من كل مستوى صعودى.

بالنسبة لبيانات المفكرة الاقتصادية اليوم: سيتم الاعلان عن مبيعات التجزئة البريطانية الى جانب صافى أقتراض القطاع العام. ولا توجد أى بيانات أمريكية هامة اليوم.

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الدولار

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

التحليل الفنى لزوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD ومخاوف البريكسيت لا تزال عامل ضغط

بداية قوية للباوند لهذا الاسبوع وكان نصيب سعر زوج العملات الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.