الرئيسية / أخبار العملات / التقرير الاسبوعى لمحركات وأداء سوق العملات الفوركس من 13 الى 17 يناير 2020

التقرير الاسبوعى لمحركات وأداء سوق العملات الفوركس من 13 الى 17 يناير 2020

خلال تعاملات الاسبوع الماضى هدأت مخاوف المستثمرين وزاد أقبالهم على المخاطرة وذلك بدعم من تخفيف التوترات فى منطقة الشرق الاوسط بعد تخلى كلا من الولايات المتحدة الامريكية وأيران عن القيام بمزيد من العمليات العسكرية وأقتصار الولايات المتحدة على فرض المزيد من العقوبات على أيران بعد قصفها قاعدة عسكرية عراقبة تستخدمها القوات الامريكية. ومع عدم وجود خسائر كبيرة تجاه القوات الامريكية لم يقم ترامب بأعمال عسكرية جديدة. هذا التطور الاخير أفقد سعر الذهب أكثر من 70 دولار من مكاسبه القياسية الاخيرة والتى طالت 1611 دولار للاوقية والاعلى له منذ سبع سنوات.

بعد هدوء التوترات الجيوسياسية تحولت أنظار الاسواق المالية والمستثمرين الى الاداء الاقتصادى الامريكى بنهاية عام 2019 حيث تم الاعلان عن تفاصيل تقرير وزارة العمل الامريكية حول أرقام الوظائف الامريكية فى شهر ديسمبر وجائت النتائج بأقل من التوقعات حيث نجح الاقتصاد الامريكى فى أضافة ما مجموعه 145 الف وظيفة جديدة فى القطاع الغير زراعى وتراجع متوسط الاجور فى الساعة الى قراءة 0.1% وكانت التوقعات تشير الى زيادة الاجور بنسبة 0.3% من قراءة 0.2% فى السابق. وظل معدل البطالة فى الولايات المتحدة حول مستوى 3.5% الادنى له منذ 50 عاما. وتأثر الدولار الامريكى بتلك النتائج وفقد بعض من مكاسبه فى نهاية تعاملات الاسبوع. ولكن لم تكن خسائره قوية مع أستمرار تفاؤل الاسواق من قرب التوقيع الرسمى على أتفاق المرحلة الاولى التجارى ما بين الولايات المتحدة الامريكية والصين والمقرر له هذا الاسبوع.

تفاصيل الصفقة التجارية والاعلان عن الجدول الزمنى للمراحل القادمة سيحدد مسار سوق تداول العملات الفوركس لهذا الاسبوع.

سيكون لنتائج الاصدارات الاقتصادية من بريطانيا الاهمية الكبرى هذا الاسبوع وكذلك التعرف على معدل نمو الاقتصاد الصينى. وفى حال تجددت التوترات التجارية والسياسة العالمية من جديد ستسفيد الملآذات الآمنة بقيادة الذهب والين اليابانى والفرنك السويسرى من ذلك وتعاود تحقيق المكاسب.

فى السطور التالية سنستعرض معا أهم ما سيؤثر على تحركات وأداء سوق العملات الفوركس لهذا الاسبوع:

يوم الاثنين: مسح توقعات الأعمال لبنك كندا. وقد أظهرت نتائج دراسة توقعات الأعمال التي أجراها بنك كندا في خريف العام الماضي أن هناك تحسنا طفيفا في معنويات العمل. ومع ذلك ، كانت الاختلافات الإقليمية أكثر وضوحا. وقوبلت وجهات نظر وسط كندا الإيجابية بضعف واسع الانتشار في البراري. وأشارت بيانات المسح أيضًا إلى نمو معتدل في المبيعات في الأيام القادمة. وبقيت توقعات المبيعات إيجابية في معظم المناطق ، وخاصة في كيبيك ، لكنها جاءت ضعيفة في برايس.واستمر الطلب من الخارج في دعم آفاق مبيعات التصدير ، على الرغم من أن التوترات التجارية العالمية أثرت عليها. وكانت خطط التوظيف والاستثمارات قوية في المناطق الواقعة خارج المناطق المنتجة للطاقة.

يوم الثلاثاء: سيتم الاعلان عن مسح NZIER للثقة التجارية النيوزلندية. وقد أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد نيوزيلندا للأبحاث الاقتصادية (NZIER) أن ثقة الأعمال تراجعت إلى أدنى مستوى لها منذ مارس 2009. وانخفضت ثقة الشركات بنسبة – 35 في المائة في ربع سبتمبر بسبب انخفاض النشاط التجاري. ووفقًا لنتائج استطلاع الرأي الفصلي حول الرأي التجاري ، عبر مجتمع الأعمال عن تشاؤمه في الربع الثالث لعام 2019.

فى نفس اليوم سيتم الاعلان عن مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي. وفي الولايات المتحدة ، ارتفعت أسعار المستهلكين بنسبة 0.3 في المئة على أساس شهري في نوفمبر من العام الماضي بعد تسجيل زيادة بنسبة 0.4 في المئة في أكتوبر 2019. وتخطت القراءة لهذا الشهر توقعات المحللين بزيادة قدرها 0.2 في المئة. وارتفعت أسعار المكسن والطاقة والترفيه والرعاية الطبية والغذاء. والتوقعات لشهر ديسمبر 2019: زيادة بنسبة 0.2 في المئة.

مؤشر أسعار المستهلك الأساسي الامريكى. وفي الولايات المتحدة ، ارتفع معدل التضخم الأساسي الذي يستبعد أسعار المواد الغذائية والطاقة الاكثر تقلبا بنسبة 0.2 في المئة في نوفمبر 2019. والتوقعات لشهر ديسمبر 2019: تضخم بنسبة 02 في المئة.

يوم الاربعاء: تصريحات عضو لجنة السياسة النقدية في المملكة المتحدة سوندرز. حيث من المقرر أن يلقي مايكل سوندرز ، عضو لجنة السياسة النقدية لبنك إنجلترا ، ملاحظات في لقاء بكلية جنوب شرق الإقليمية في أيرلندا الشمالية. ومن المتوقع توجية أسئلة من الجمهور. وإذا كانت تصريحاته ذات لهجة أكثر تشددًا مما كان متوقعًا ، فسيكون داعما للاسترلينى فى تحقيق مكاسب أمام العملات الرئيسية الاخرى.

فى نفس اليوم سيتم الاعلان عن مؤشر أسعار المستهلك البريطانى. وفي المملكة المتحدة ، ظلت أسعار المستهلكين ثابتة عند مستوى 1.5 في المئة على أساس سنوي في نوفمبر من العام الماضي ، وهو أدنى مستوى منذ نوفمبر 2016. ومع ذلك ، جاءت القراءة لهذا الشهر أعلى بقليل من توقعات المحللين 1.4 في المئة. والتوقعات لشهر ديسمبر 2019: تضخم بنسبة 1.5 في المئة.

يوم الخميس: سيتم الاعلان عن محضراجتماع السياسة النقدية لمنطقة اليورو. حيث تصدر لجنة السياسة النقدية التابعة للبنك المركزي الأوروبي محاضر اجتماع اللجنة ثماني مرات كل عام ، ويتم الاعلان عادة بعد أربعة أسابيع من الإعلان عن معدلات الفائدة. والمحضر يقدم سردا مفصلا للاجتماع الأخير لمجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي ويقدم نظرة معمقة للظروف الاقتصادية التي أثرت على قرار الأعضاء فيما يتعلق بتحديد أسعار الفائدة. وأشارات واضحة حول مستقبل سياسة البنك فى الاجتماعات المقبلة.

فى نفس اليوم سيتم الاعلان عن مبيعات التجزئة الامريكية. وفي الولايات المتحدة ، زادت مبيعات التجزئة بنسبة 0.2 في المئة في نوفمبر من العام الماضي ، متراجعة من المكاسب المنقحة بنسبة 0.4 في المئة في أكتوبر. كما تراجعت قراءة الشهر لتوقعات المحللين بزيادة قدرها 0.5 في المائة. وتباطأت مبيعات السيارات والبنزين بعد قفزة في الشهر السابق. وانخفض الإنفاق على الملابس وفي المطاعم والحانات. والتوقعات لشهر ديسمبر 2019: مبيعات بنسبة 0.3 في المئة.

مبيعات التجزئة الأساسية الامريكية. وفي الولايات المتحدة ، ارتفعت مبيعات التجزئة الأساسية ، التي تستثني السيارات ، بنسبة 0.1 في المئة على أساس شهري في نوفمبر بعد أن تم تعديل القراءة في الشهر السابق بالزيادة لتصل إلى 0.3 في المئة. وكان المحللون يتوقعون زيادة مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة 0.4 في المئة. والتوقعات لشهر ديسمبر 2019: مبيعات بنسبة 0.5 في المئة.

تصريحات حاكم البنك المركزي الأوروبي لاجارد. حيث من المقرر أن تتحدث كريستين لاجارد ، رئيس البنك المركزي الأوروبي ، في فرانكفورت في حفل استقبال بمناسبة رأس السنة الجديدة. وكثيراً ما يتعرض أداء اليورو لمزيد من التذبذب خلال تعليقاتها. لأن المتداولين يحاولون فهم اتجاه أسعار الفائدة للبنك.

يوم الجمعة: سيتم الاعلان عن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين. وقد شهد ثانى أكبر أقتصاد فى العالم نموا بنسبة 6.0 في المائة على أساس سنوي في الربع الثالث من العام الماضي ، حيث تباطأ من نمو بلغ 6.2 في المائة في الربع السابق. وكان المحللون يتوقعون نموًا بنسبة 6.1 في المائة. وكان هذا أضعف معدل نمو للناتج المحلي الإجمالي منذ ربع مارس 1992 وذلك مع استمرار التوترات التجارية مع الولايات المتحدة. كما أثرت القروض المحلية المقلقة خارج الميزانية العمومية من جانب الحكومات المحلية وضعف الطلب العالمي على معدلات النمو.

والتوقعات للربع الرابع من عام 2019: نموا بنسبة 6.0 في المئة بدون تغيير.

مبيعات التجزئة البريطانية. وفي المملكة المتحدة ، تراجعت تجارة التجزئة بنسبة – 0.6 في المئة على أساس شهري في نوفمبر وكانت أقل من توقعات المحللين لتحقيق مكاسب بنسبة 0.3 في المئة. وهذا يمثل انخفاضًا في تجارة التجزئة للشهر الرابع على التوالي ، وهو الأطول منذ عام 1996. وانخفضت مبيعات التجزئة في جميع القطاعات. وقادت الانخفاضات متاجر بيع المواد الغذائية وغير التجارية. وذلك وفقًا لمكتب الإحصاءات الوطنية ،وكان يوم الجمعة الأسود بعد ستة أيام من الفترة المشمولة بالتقرير في نوفمبر وأثر على المبيعات ايضا. والتوقعات لشهر ديسمبر 2019: مبيعات بنسبة 0.8 في المئة.

ونتمنى لكم أسبوعا مربحا وفرص متاجرة ناجحة.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

أهم فرص التداول لازواج العملات والذهب الاربعاء 22 يناير 2020

خلال تعاملات اليوم الاربعاء الموافق 22 يناير 2020 الاسواق المالية والمستثمرون فى سوق تداول العملات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.