الرئيسية / أخبار العملات / التقرير الاسبوعى لمحركات وأداء سوق العملات الفوركس من 15 الى 19 أبريل 2019

التقرير الاسبوعى لمحركات وأداء سوق العملات الفوركس من 15 الى 19 أبريل 2019

خلال تعاملات الاسبوع الماضى كان سوق العملات الفوركس مهتما بالاعلان عن موعد تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبى وقد تم الاتفاق بين طرفى البريكسيت على تأجيل موعد الخروج الى نهاية شهر أكتوبر. هذا الى جانب أعلان السياسة النقدية لكلا من البنك المركزى الاوروبى ومحضر الاجتماع الاخير لبنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى ووصفت سياسة البنوك المركزية بالحذر والترقب مع أستمرار المخاطر التى تواجه النمو الاقتصادى العالمى.

وعلى الرغم من تأجيل موعد ال BREXIT لم نلاحظ أى تحركات أيجابية من زوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD . اليورو لايزال يعانى من تباطؤ أقتصاد منطقة اليورو بقيادة ألمانيا. الين اليابانى والفرنك السويسرى عملات الملآذ الآمن فقدت الكثير من مكاسبها مع تزايد رغبة المستثمرين فى الاقبال على المخاطرة. أسعار الذهب تعرضت لخسائر مع تفاؤل المستثمرين من قرب الاتفاق بين الولايات المتحدة الامريكية والصين لانهاء أكبر حرب تجارية عالمية تهدد الاقتصاد العالمى ككل.

وفي الولايات المتحدة الامريكية ، أكد محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الحاجة إلى التحلى بالصبر فيما يتعلق بمستقبل رفع الفائدة الامريكية. وفتح المجال أمام خفض سعر الفائدة فى حال أستمرت المخاطر العالمية فى الضغط على الاقتصاد الامريكى. وفي نفس الوقت قرر البنك المركزي الأوروبي ترك سعر الفائدة دون تغيير كما هو متوقع ، وأكد حاكم البنك ماريو دراجي على أن المخاطر نحو الجانب السلبي وأن البنك مستعد لاستخدام كل أدواته لدعم أقتصاد المنطقة المتباطىء.

وفى السطور التالية سنستعرض معا اهم ما سيؤثر على تحركات وأداء سوق العملات الفوركس لهذا الاسبوع:

يوم الاثنين: مسح توقعات الأعمال لبنك كندا : ويتم إصدار التقرير الفصلي ، الذي يحظى باحترام كبير من البنك المركزي الكندى ، وهو يتيح للمتداولين الحصول على فكرة عن اتجاه قرارات سعر الفائدة. كما أنه يحظى بالاحترام بسبب صفاته التنبؤية فيما يتعلق بالظروف الاقتصادية المستقبلية. وذلك لأن الشركات التي يتم مسحها يتم اختيارها بناءً على تكوين الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. ويهتم المستثمرون به لأنه يوفر مؤشرا على الوضع الاقتصادى الكندى.

يوم الثلاثاء: محضر اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزى الاسترالى: حيث يصدر بنك الاحتياطي الأسترالي محضر اجتماع السياسة النقدية بعد أسبوعين من إعلان سعر الفائدة النقدية. ويوفر حسابًا مفصلاً لآخر اجتماع لمجلس بنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) ورؤية متعمقة للظروف الاقتصادية التي أثرت على القرار فيما يتعلق بتحديد أسعار الفائدة.

مؤشر متوسط الاجور البريطانى: وقد أرتفع متوسط أجورالعمال في المملكة المتحدة ، بما في ذلك المكافآت ، بنسبة 3.4 في المائة على أساس سنوى خلال فترة الثلاثة أشهر حتى يناير بعد تعديل القراءة في الفترة السابقة إلى 3.5 في المائة. وتخطت القراءة لهذا الشهر توقعات المحللين بزيادة قدرها 3.2 في المائة. ونمت الأجور بشكل أسرع في مجالات التمويل والخدمات التجارية والتصنيع والبناء ، بينما ظلت ثابتة في القطاع العام. وفي الوقت نفسه ، زادت الأجور بنسب أقل في الخدمات وتجارة الجملة وتجارة التجزئة والفنادق والمطاعم والقطاع الخاص.

وباستثناء العلاوات ، ارتفعت الأجور بنسبة 3.4 في المائة ، وهو نفس معدل الفترة السابقة. وتتوافق القراءة مع توقعات المحللين. وبالقيمة الحقيقية ، ارتفعت الأجور بما في ذلك العلاوات بنسبة 1.5 في المائة ، بينما ارتفعت الأجور باستثناء العلاوات بنسبة 1.4 في المائة. والتوقعات لفترة الثلاثة أشهر حتى فبراير 2019: معدل بنسبة 3.5 في المئة.

مؤشر أسعار المستهلك النيوزيلندي: وفي نيوزيلندا ، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 0.1 في المئة على أساس ربع سنوي في ربع ديسمبر من العام الماضي. والتوقعات للربع الأول من عام 2019: زيادة قدرها 0.3 في المئة .

يوم الاربعاء: الناتج المحلي الإجمالي الصينى: وقد ارتفع الناتج المحلي الإجمالي للصين بنسبة 6.4 في المائة على أساس سنوي في الربع الأخير من العام الماضي بعد تسجيل نمو بنسبة 6.5 في المائة في الربع السابق. وتلاقت قراءة ربع ديسمبر مع توقعات المحللين. وكان هذا أقل معدل نمو للناتج المحلي الإجمالي منذ الأزمة الاقتصادية العالمية ، مع أستمرار ضعف الطلب المحلي ، والنزاع التجاري مع الولايات المتحدة ، واقتراض قروض الحكومة المحلية خارج الميزانية العمومية. والتوقعات للربع الأول من عام 2019: معدل نمو بنسبة 6.3 في المئة.

مؤشر أسعار المستهلك البريطانى: وفي المملكة المتحدة ، ارتفع معدل التضخم السنوي إلى 1.9 في المئة في شهر فبراير من 1.8 في المئة في الشهر السابق. وجاءت قراءة شهر فبراير أعلى من توقعات المحللين عند 1.8 في المئة. وارتفع التضخم بشكل رئيسي بسبب زيادة أسعار المواد الغذائية والثقافية والترفيهية والكحول والتبغ. والتوقعات لشهر مارس 2019: 2.0 في المئة.

مؤشر أسعار المستهلك الكندي: وفي كندا ، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 0.7 في المئة في شهر فبراير عن الشهر السابق.

الميزان التجاري الكندي: وفي كندا ، تقلص العجز التجاري إلى 4.25 مليار دولار كندي في يناير بعد تعديل القراءة في الشهر السابق إلى 4.82 مليار دولار كندي. وكان المحللون يتوقعون أن يصل العجز التجاري إلى 3.5 مليار دولار كندي. وكانت هذه ثاني أكبر فجوة تجارية على الإطلاق. وفي حين ارتفعت الصادرات بنسبة 2.9 في المئة (أول زيادة منذ يوليو) مع ارتفاع أسعار تصدير النفط الخام ، ارتفعت الواردات بوتيرة أبطأ بنسبة 1.5 في المئة ، مدفوعة بمشتريات الطائرات.

تصريحات حاكم بنك إنجلترا مارك كارني: حيث من المقرر أن يتحدث مارك كارني ، محافظ بنك إنجلترا ، في باريس في مؤتمر شبكة تنمية النظام المالي. وغالبًا ما يشهد الجنيه الاسترلينى تذبذا قويا خلال تصريحاته حيث يحاول المتداولون فهم اتجاه أسعار الفائدة.

يوم الخميس: أرقام الوظائف الاسترالية: وقد أضافت أستراليا 4600 وظيفة في فبراير. وفي الوقت نفسه ، على أساس معدل موسميا ، انخفض معدل البطالة إلى 4.9 في المئة من 5.0 في المئة في الشهر السابق. وجاءت القراءة لهذا الشهر أقل من توقعات المحللين عند 5.0 في المئة. وكان هذا أقل معدل للبطالة منذ يونيو 2011.

والتوقعات لشهر مارس 2019: أضافة 15.200 وظيفة جديدة ومعدل بطالة بنسبة 5.0٪ .

مؤشر مديري المشتريات للخدمات الفرنسى: وفي فرنسا ، انخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات IHS Markit إلى 49.1 في شهر مارس من 50.2 في الشهر السابق. وتسارع انخفاض الطلبات الجديدة ، مدفوعًا بانخفاض طلبات التصدير لمدة ثلاث سنوات. وانخفض الإنتاج ، وإن كان بمعدل أبطأ ، عن ذلك في الشهر السابق. وعلاوة على ذلك ، انخفض معدل خلق فرص العمل إلى أدنى معدل له منذ يناير 2017. وفي الوقت نفسه ، ارتفع معدل تضخم أسعار المدخلات بشكل هامشي وسط ارتفاع تكاليف الوقود وزيادة الرواتب. ومع ذلك ، ظلت رسوم الإنتاج مستقرة للشهر الثاني على التوالي ، وكانت ثقة الأعمال في أقوى مستوياتها منذ نوفمبر من العام الماضي على أمل الحصول على عقود كبيرة وخطط لتوسيع قواعد العملاء.

والتوقعات لشهر أبريل 2019: قراءة بنسبة 49.8 .

مؤشر مديري المشتريات الصناعى الألماني: وفي ألمانيا ، تم تعديل قراءة مؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit / BME إلى 44.1 في شهر مارس من القراءة الأولية التي بلغت 44.7 وكذلك 47.6 في فبراير. وأشار إلى انكماش حاد في نشاط الصناعات التحويلية منذ يوليو 2012 ، وذلك وسط تراجع في الطلبيات الجديدة ، والتي كان جزئيًا مدفوعًة بتراجع إضافي في الصادرات ، ووفقًا للتقديرات النهائية. انخفضت الطلبات التجارية والخارجية الجديدة بشكل أساسي بسبب عدم اليقين المتعلق بالتوتر في الاتحاد الأوروبي والتعريفات الجمركية التجارية ، ومع ضعف قطاع السيارات ، وتراجع الطلب العالمي. انخفض الإنتاج أيضًا ، حيث سجلت الشركات المصنعة للسلع الوسيطة أكبر انخفاض الى جانب منتجي السلع الرأسمالية. وانخفضت العمالة لأول مرة منذ ثلاث سنوات وتراجعت الضغوط التضخمية. وقبل كل شيء ، انخفضت ثقة الأعمال إلى المستوى الأكثر تشاؤماً لأكثر من ست سنوات.

والتوقعات لشهر أبريل 2019: قراءة 45.2 .

مؤشر مديرى المشتريات للخدمات الالمانى: وفي ألمانيا ، تم تعديل قراءة مؤشر مديري المشتريات للخدمات IHS Markit لشهر مارس إلى 55.4 من القراءة الأولية البالغة 54.9. في فبراير ، وقد وصلت القراءة إلى 55.3. أقوى مستوى للقطاع خلال ستة أشهر. وارتفع مؤشر مديري المشتريات للخدمات وسط ارتفاع الطلب والنمو في أعداد العملاء. وارتفع العمل الجديد أكثر من أي وقت مضى منذ سبتمبر على الرغم من تجدد الانكماش في ألاعمال الجديدة القادمة من الخارج. وكان خلق فرص العمل عند أعلى مستوى منذ أكتوبر. وبلغ معدل تضخم تكلفة المدخلات أدنى مستوى له في أحد عشر شهرًا. وارتفعت أسعار الإنتاج بمعدل قياسي. وقبل كل شيء ، تراجعت ثقة الشركات بشكل طفيف لكنها كانت في المرتبة الثانية في الأشهر الستة الماضية.
والتوقعات لشهر أبريل 2019: قراءة بنسبة 55.0 .

مبيعات التجزئة البريطانية: وفي المملكة المتحدة ، ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 0.4 في المئة على أساس شهري في فبراير بعد تعديل القراءة في الشهر السابق نزولا إلى زيادة قدرها 0.9 في المئة. وتخطت قراءة شهر فبراير توقعات المحللين بانخفاض بنسبة 0.4 في المئة. وشوهد نمو في جميع القطاعات الرئيسية ، باستثناء متاجر المواد الغذائية ، التي سجلت أكبر انخفاض منذ ديسمبر 2016. وقفزت مبيعات الوقود بنسبة 2.2 في المائة وارتفعت تجارة المواد غير الغذائية بنسبة 0.9 في المائة ، مدفوعة بارتفاع المبيعات في متاجر السلع المنزلية ، والمتاجر الغير متخصصة.
والتوقعات لشهرمارس 2019: قراءة بنسبة -0.3 في المئة.

مبيعات التجزئة الكندية: وفي كندا ، ارتفعت مبيعات التجزئة باستثناء السيارات بنسبة 0.1 في المئة على أساس شهري في يناير بعد تعديل القراءة في الشهر السابق صعودًا إلى انخفاض بنسبة 0.8 في المئة. وكان المحللون يتوقعون أن تأتي القراءة بارتفاع قدره 0.2 في المئة.

مبيعات التجزئة الأمريكية: وفي الولايات المتحدة ، انخفضت مبيعات التجزئة بنسبة – 0.2 في المئة في فبراير بعد أن تم تعديل القراءة في الشهر السابق إلى الأعلى لتمثل نمواً بنسبة 0.7 في المئة. وتراجعت قراءة الشهر لتوقعات المحللين بزيادة قدرها 0.3 في المئة. وانخفضت مبيعات الأثاث والملابس والمواد الغذائية والإلكترونيات والأجهزة ومواد البناء. وانخفضت مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة 0.4 في المئة على أساس شهري في فبراير. وتم تعديل مبيعات التجزئة الأساسية للشهر السابق صعودًا لتمثل زيادة قدرها 1.4 بالمائة. وكان المحللون يتوقعون زيادة مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة 0.4 في المئة.
والتوقعات لشهر مارس 2019: من المتوقع أن تصل مبيعات التجزئة ومبيعات التجزئة الأساسية إلى 0.9 بالمائة و 0.7 بالمائة على التوالي.

ونتمنى لكم أسبوعا مربحا وفرص متاجرة ناجحة.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

أهم فرص التداول لازواج العملات والذهب الثلاثاء 23 أبريل 2019

خلال تعاملات اليوم الثلاثاء الاسواق والمستثمرون فى سوق العملات الفوركس ستركز على الاعلان عن البيانات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *