إبدأ التداول الآن !

محللون: رغم التراجع الاخير الجنيه الاسترلينى قد لا يزال أعلى من قيمته

يحذر محللو العملات الفوركس من أن الجنيه الاسترلينى قد يكون أعلى من قيمته الحقيقية بنسبة 20٪ عند المستويات الحالية ، مما يشير إلى مجال لمزيد من الانخفاض. وفى هذا الصدد يقول مارك ماكورميك ، محلل العملات الفوركس في TD Securities ، “إن تراجع الجنيه الاسترليني على نطاق واسع سيكون بمثابة ممتص للصدمات ، مما يشير إلى مزيد من الانخفاض على المدى القصير”. وتأتي التوقعات بعد انخفاض الجنيه الاسترلينى بنسبة 8.00٪ في سبتمبر ، مع وصول 5.0٪ من تلك الحركة يوم الجمعة الماضي بعد إصدار الميزانية الحكومية البريطانية المصغرة. ويقول المحللون بإن انخفاض الباوند يعكس مخاوف من أن الحكومة البريطانية ستكافح لتمويل احتياجاتها من الاقتراض خلال الأشهر والسنوات القادمة وسط تضخم مرتفع ، وأسعار صرف مرتفعة لبنك إنجلترا ، ونمو منخفض.

كما تم التشكيك في مصداقية حكومة المملكة المتحدة حيث تم الإعلان عن جولة من التخفيضات الضريبية غير الممولة دون تحليل مصاحب من مكتب مسؤولية الميزانية.

وتشير نماذج TD Securities إلى أن تقييمات الجنيه الاسترليني / الدولار الأمريكي GBP/USD تمتد حول المستوى 1.0450 ، مما يشير إلى إمكانية الحيادية على المدى القريب. ومع ذلك ، يقول ماكورميك: “إنه ليس علمًا دقيقًا ويعتمد خط الأساس الآن على الثقة في الحكومة ومدى الضغط الناجم عن العجز المزدوج”. وتجد TD Securities تأثيرًا يقارب 1.5 نقطة مئوية على الجنيه المرجح للتجارة مقابل كل زيادة نقطة مئوية في عجز الميزانية المتوقع. وأضاف المحلل بالقول”لذا من المتوقع أن تضيف هذه الميزانية نسبة 6.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي للاقتراض هذا العام والعام المقبل ، بالإضافة إلى 7٪ أخرى من الناتج المحلي الإجمالي للسنوات الثلاث المقبلة ، وهذا يعني أن الجنيه الإسترليني ينخفض بحوالي 20٪ للوصول إلى توازنه الجديد”.

وقد أرتفع حجم احتياجات الاقتراض الحكومية بشكل كبير بعد الإعلان عن سقف أسعار الطاقة للأسر والشركات ، وكذلك التخفيضات الضريبية.

ومن جانبه يقول دويتشه بنك بإن اقتراض الحكومة البريطانية لعام 2022/23 سوف يقفز إلى 185 مليار جنيه إسترليني ، أو ما يقرب من 7.5 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي. في هذه السنة المالية ، على الرغم من ستة أشهر فقط المتبقية ، من المرجح أن يتم تعديل الاقتراض بالزيادة بما يقرب من 85 مليار جنيه إسترليني. وبالنسبة لعام 2022/23 ، ستصدر الحكومة ديونًا أكثر مما فعلت منذ عام 1990 ، كما يقول دويتشه بنك: بعد احتساب تخفيض بنك إنجلترا لمخزون المحفظة المذهبة من المرجح أن يتجاوز 250 مليار جنيه إسترليني.

ويأتي الارتفاع في عجز المالية العامة جنبًا إلى جنب مع عجز الحساب الجاري الممتد تاريخيًا. والحساب الجاري هو في الواقع الرصيد المصرفي للبلد بالنسبة لبقية العالم. وعادة ما يكون العجز نتيجة لتدفقات رأس المال الخارجة التي تتجاوز التدفقات الداخلة ، ويرتبط إلى حد كبير بالعجز التجاري الكبير في المملكة المتحدة بفضل الاعتماد على الواردات. وهذا مهم بشكل خاص في أزمة الطاقة الحالية حيث ارتفعت تكاليف استيراد الغاز والنفط.

ولكن كما يلاحظ بروكس ، فإن منطقة اليورو معرضة أيضًا لهذه الأزمة ، وبالتالي تدهور القيمة العادلة لليورو. ويساعد ذلك في تفسير سبب تعرض الباوند للضعف أمام الدولار أكثر من اليورو. ويكمن الخطر المحدق بهذا التحليل لـ “القيمة العادلة” في سد فجوة بخس القيمة مع انخفاض أسعار الطاقة. وفي حين أن العملات يمكن أن تتحرك لسد الفجوة في التقييم العادل ، كذلك يمكن أن تتحرك مقاييس القيمة العادلة لمقابلة العملة. وكانت أسعار النفط تتجه نحو الانخفاض منذ عدة أشهر حتى الآن وأسعار الغاز لبضعة أسابيع. وبالتالي ، فإن ضغوط الحساب الجاري التي تواجه بريطانيا ومنطقة اليورو سوف تتراجع ، وبالتالي قد تنخفض مخاطر الهبوط على الجنيه واليورو.

شارت زوج الاسترلينى دولار

عن المحلل محمود عبد الله

يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

توقعات أيجابية لزوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD رغم الاداء الاخير

على الرغم من حالة عدم الاستقرار التى تهيمن على أداء الجنيه الاسترلينى مقابل باقى العملات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.