الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
الرئيسية / أخبار العملات / أخبار الجنيه الإسترليني الدولار GBP/USD / صفقة ماى ستحدد مصير زوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD الفترة المقبلة

صفقة ماى ستحدد مصير زوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD الفترة المقبلة

مستقبل الجنيه الاسترلينى مقابل العملات الرئيسية الاخرى سيتوقف على مصير صفقة ماى الاخيرة وأمكانية الموافقة عليها ام لا. وقبيل أقرار البرلمان البريطانى عليها يوم 11 ديسمبر لايزال زوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD مستقر هبوطيا وقد تراجع الى الدعم 1.2670 قبل أن يستقر حول 1.2720 وقت كتابة التحليل. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية انخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات البريطاني إلى 50.4 نقطة أقل من التوقعات التى كانت تشير الى 52.5 نقطة. ومن الولايات المتحدة الامريكية اليوم سيتم الاعلان عن ADP للتغير فى أعداد الوظائف الغير زراعية ومطالبات العاطلين عن العمل ومؤشر ISM للخدمات وفى وقت لاحق اليوم سيكون هناك تصريحات لحاكم بنك الاحتياطى الفيدرالى جيروم باول.

ويبدو أن الصعوبات التي يواجهها رئيس الوزراء ماي مع اتفاق الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في تزايد يوماً بعد يوم. ولاتزال حكومة ماي تواجه أعتراضا شديدا حول صفقتها الاخيرة. وكانت هناك المشورة القانونية الكاملة التي قدمها النائب العام للحكومة فيما يتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ويقول التقريرالذي نُشر يوم الثلاثاء ، إنه إذا تم تطبيق حل الدعم على الحدود الإيرلندية ، فقد تجد بريطانيا نفسها مقيدة بالاتحاد الأوروبي إلى ما لا نهاية. وحاول “مايك” التقليل من أهمية الوثيقة ، لكن المشرعين ضد اتفاقية الانسحاب يستخدمونها كذخيرة إضافية ، كما أن معركة ماي لإبرام اتفاقية الانسحاب في البرلمان باتت أكثر حدة. وبالتالى يتفاعل الجنيه الاسترلينى بقوة مع تطورات ملف البريكسيت.

وكانت الايجابية من أرقام مؤشرات البناء والتصنيع البريطاني في نوفمبر داعما للحكومة البريطانية. حيث تم الاعلان عن مؤشر مديري المشتريات القوي للبناء يوم الثلاثاء في أعقاب مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ، والذي تحسن إلى 53.1 ، أقوى مستوى له في أربعة أشهر. في الوقت نفسه ، تستعد الشركات البريطانية للمكاسب الضعيفة بنسبة 0.3 ٪ في نمو التصنيع في عام 2019 ، بانخفاض عن التوقعات عند 1.1 ٪ في عام 2018. وهناك مخاوف متزايدة من أن حقبة ما بعد Brexit قد تعني نقص المواد الخام ، وتظل الشركات غير مؤكدة إذا كانت طرق الإمداد مع أوروبا ستعطل بسبب الحواجز التجارية الجديدة. وتباطأت الصادرات ، وأصدر بنك إنجلترا تقريرًا مخيفا الأسبوع الماضي ، محذراً من أن الاقتصاد البريطانى قد ينكمش بنسبة 8٪ إذا تركت بريطانيا الاتحاد الأوروبي بدون صفقة. ويستمر الجنيه الإسترليني في النضال ، وانخفض إلى ما دون مستوى 1.27 للمرة الأولى منذ منتصف أغسطس.

اهم مستويات الدعم للاسترلينى مقابل الدولار اليوم: 1.2660 و 1.2580 و 1.2490 على التوالى.

أهم مستويات المقاومة للاسترلينى مقابل الدولار اليوم: 1.2800 و 1.2885 و 1.2965 على التوالى.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

ضغط هبوطى أقوى لزوج الاسترلينى مقابل الدولار GBP/USD قبيل تصريحات كارنى

على الرغم من أرتفاع مؤشر مديرى المشتريات الصناعى البريطانى الى أعلى مستوى له منذ اربعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *