حالة طوارىء نفطية فى الولايات المتحدة الامريكية… فماذا حدث ؟

حدث هجوم إلكتروني شرس على خط الأنابيب الأمريكي. وفى هذا الصدد قال شخصان مقربان من التحقيق بإن محاولة الابتزاز الإلكتروني التي أجبرت على إغلاق خط أنابيب حيوي في الولايات المتحدة الامريكية نفذتها عصابة إجرامية تعرف بأسم DarkSide والتي تزرع صورة روبن هود لسرقة الشركات وتقديم قطع للجمعيات الخيرية. وفي غضون ذلك ، أمتد الإغلاق إلى يومه الثالث ، وعليه فقد قامت إدارة بايدن بتخفيف اللوائح الخاصة بنقل المنتجات البترولية على الطرق السريعة كجزء من جهد شامل لتجنب الانقطاعات في إمدادات الوقود.

ورغم ذلك قال الخبراء بإنه من غير المحتمل أن تتأثر أسعار البنزين فى الولايات المتحدة إذا عاد خط الأنابيب إلى طبيعته في الأيام القليلة المقبلة ، لكن الحادث – أسوأ هجوم إلكتروني حتى الآن على البنية التحتية الحيوية في الولايات المتحدة – ويجب أن يكون بمثابة جرس إنذار للشركات بشأن نقاط الضعف. وينقل خط الأنابيب ، الذي يديره خط أنابيب كولونيال ومقره جورجيا ، البنزين والوقود الآخر من تكساس إلى الشمال الشرقي. ووفقًا للشركة ، فإنها توفر ما يقرب من 45٪ من الوقود المستهلك على الساحل الشرقي.

وقد أصيب بما وصفته كولونيال بهجوم برامج الفدية ، حيث يقوم المتسللون عادةً بحبس أنظمة الكمبيوتر عن طريق تشفير البيانات ، وشل الشبكات ، ثم طلب فدية كبيرة لفك تشفيرها.

ويوم الأحد ، قالت كولونيال بايبلاين Colonial Pipeline بإنها تعمل بنشاط على أستعادة بعض أنظمة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بها. وتقول بإنها لا تزال على أتصال مع وكالات إنفاذ القانون والوكالات الفيدرالية الأخرى ، بما في ذلك وزارة الطاقة ، التي تقود استجابة الحكومة الفيدرالية. لم تقل الشركة ما هو مطلوب أو من الذي قدم الطلب.

ومع ذلك ، حدد شخصان مقربان من التحقيق ، تحدثا بشرط عدم الكشف عن هويتهما ، الجاني على أنه DarkSide. وهى من بين عصابات برامج الفدية التي قامت “بإضفاء الطابع المهني” على صناعة إجرامية كلفت الدول الغربية عشرات المليارات من الدولارات من الخسائر في السنوات الثلاث الماضية. وتدعي DarkSide أنها لا تهاجم المستشفيات ودور رعاية المسنين أو الأهداف التعليمية أو الحكومية وأنها تتبرع بجزء من أعمالها الخيرية. لقد كان نشطًا منذ أغسطس ، وكما هو معتاد من عصابات برامج الفدية الأكثر فاعلية ، فمن المعروف أنه يتجنب استهداف المنظمات في دول الكتلة السوفيتية السابقة.

ويوم الأحد ، قالت شركة كولونيال بايبلاين بإنها تعمل على تطوير خطة “إعادة تشغيل النظام”. وقالت بإن خط الأنابيب الرئيسي لا يزال غير متصل لكن بعض الخطوط الأصغر تعمل الآن. وقالت الشركة في بيان خاص: “نحن بصدد استعادة الخدمة للأطراف الأخرى ، وسوف نعيد تشغيل نظامنا بالكامل مرة أخرى فقط عندما نعتقد أنه من الآمن القيام بذلك ، وبما يتوافق تمامًا مع الموافقة على جميع اللوائح الفيدرالية”.

ومن جانبها صرحت وزيرة التجارة جينا ريموندو أن هجمات برامج الفدية هي “ما يجب أن تقلق الشركات الآن بشأنه” ، وأنها ستعمل “بنشاط شديد” مع وزارة الأمن الداخلي لمعالجة المشكلة ، ووصفتها بأنها أولوية قصوى للإدارة. وأضافت ضمن لقاء على شبكة سي بي إس: “لسوء الحظ ، أصبحت هذه الأنواع من الهجمات أكثر تكرارا”. “علينا العمل في شراكة مع الشركات لتأمين الشبكات للدفاع عن أنفسنا ضد هذه الهجمات.”

وقالت بإن الرئيس الامريكى جو بايدن أطلع على الهجوم.

وتقوم شركة كولونيال بنقل البنزين والديزل ووقود الطائرات وزيت التدفئة المنزلية من المصافي على ساحل الخليج عبر خطوط الأنابيب التي تمتد من تكساس إلى نيو جيرسي. يمتد نظام خطوط الأنابيب بها أكثر من 5500 ميل (8850 كيلومترًا) ، وتنقل أكثر من 100 مليون جالون (380 مليون لتر) يوميًا.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.