التحليل الفنى للنفط الخام وعمليات بيع لجنى الارباح

بعد المكاسب القوية الاخيرة لسوق النفط الخام حتى وصلت الاسعار الى الاعلى منذ عام 2014 كان من الطبيعى تفعيل عمليات بيع لجنى الارباح وهو ما يحدث الان. اليوم يستقر سعر خام غرب تكساس حول مستوى 83.74 دولار للبرميل وسعر خام برنت حول مستوى 86.70 دولار للبرميل. هذا الاسبوع أفادت إدارة معلومات الطاقة الامريكية عن زيادة مفاجئة للمخزونات قدره 0.5 مليون برميل في مخزونات النفط الخام ، مما يشير إلى أن الطلب كان ضعيفًا خلال الأسبوع. وكان هذا مخالفًا لتوقعات المحللين بسحب 2.1 مليون برميل والتخفيض السابق بمقدار 4.6 مليون برميل.

وفيما يتعلق بالبنزين ، أبلغت إدارة معلومات الطاقة عن زيادة مخزون آخر ، وبعد أسبوعين آخرين من الزيادات الضخمة. في الأسبوع المنتهي في 14 يناير ، ارتفعت مخزونات البنزين بواقع 5.9 مليون برميل. هذا بالمقارنة مع زيادة إجمالي يزيد عن 18 مليون برميل في الأسبوعين الماضيين.

وبلغ متوسط إنتاج البنزين 8.7 مليون برميل يوميًا الأسبوع الماضي. هذا بالمقارنة مع 8.6 مليون في متوسط الإنتاج اليومي قبل أسبوع. وفي مخزونات نواتج التقطير ، قدرت الهيئة انخفاضًا في المخزون بمقدار 1.4 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 14 كانون الثاني (يناير). وهذا بالمقارنة مع زيادة المخزون بمقدار 2.5 مليون برميل في الأسبوع السابق.

وكما أتضح ، من المحتمل أن تؤثر مخاوف Omicron على مشتريات الوقود وسلع الطاقة ، حيث تضرر النشاط التجاري والاستهلاكي مؤخرًا. ومن المحتمل أن قيود السفر ، بالإضافة إلى ارتفاع عدد الحالات ، قد أبقت الإنفاق تحت السيطرة أيضًا. ومع ذلك ، قلص المستثمرين حيازاتهم ذات المخاطر العالية بسبب مخاوف من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكى قد يشدد قبل الأوان ويزيد من الضغط على النشاط الاقتصادي في المدى القريب. وضع في اعتبارك أن هناك دعوات للبنك المركزي الأمريكي لرفع الفائدة منتصف العام من أجل كبح ضغوط الأسعار.

وفي غضون ذلك ، سجلت أسعار النفط الخام أعلى مستوياتها في سبع سنوات في وقت سابق هذا الأسبوع مع تعمق القلق بشأن العرض بين التجار. وأضاف بنك جولدمان الوقود إلى المسيرة بالقول بإنه يتوقع انخفاض المخزونات العالمية إلى أدنى مستوياتها في أكثر من 20 عامًا كما فعل تصاعد التوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط في أعقاب هجمات الطائرات المسيرة على منشآت أدنوك من قبل الحوثيين اليمنيين.

ووفقًا لرويترز ، تعتقد بعض المصادر من أوبك + أن خام برنت قد يرتفع قبل فترة طويلة إلى 100 دولار للبرميل – وهو سيناريو توقعته بعض البنوك الاستثمارية بالفعل لكن مصادر أخرى في أوبك + قالت إنه لن يكون مثالياً للمنظمة.

حسب التحليل الفنى للنفط: أنخفض سعر خام غرب تكساس مؤخرًا من خلال دعم خط الاتجاه الصعودي على شارت الساعة ، مما يشير إلى أحتمال حدوث انعكاس قصير المدى. ومع ذلك ، تشير المؤشرات الفنية إلى استمرار الاتجاه الصعودي. ولا يزال 100 SMA فوق 200 SMA لإظهار أن الزخم الصعودي قائما ، وبالتالي فإن الاتجاه لا يزال لديه فرصة للصعود .ويبدو أن الدعم عند نقطة انعطاف ديناميكية 200 SMA ثابت حتى الآن.

وبالإضافة إلى ذلك ، بدأ مؤشر ستوكاستيك للتو في الارتفاع من منطقة تشبع بالبيع للإشارة إلى عودة الضغط الصعودي. وبالمثل ، يرتفع مؤشر القوة النسبية من منطقة ذروة البيع للإشارة إلى أن المشترين على وشك تولي زمام الأمور. ويتوفر لكلا المذبذبين مساحة كبيرة للصعود قبل الوصول إلى منطقة تشبع بالشراء ، لذلك يمكن للثيران البقاء في اللعب لفترة أطول. ومع ذلك ، فإن منطقة الاهتمام حول خط الاتجاه المكسور قد تصمد كمقاومة ، خاصة أنها تصطف مع مستوى تصحيح فيبوناتشي 61.8٪ عند 85.50 دولارًا للبرميل. وقد يصل التصحيح الاقل بالفعل إلى سقف عند 50٪ فيبوناتشي بالقرب من 85 دولارًا للبرميل أو مستوى 38.2٪ عند 84.43 دولارًا للبرميل.

التحليل الفنى للنفط الخام

هذا الشارت من منصة tradingview

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

أرباح قياسية لشركة أرامكو السعودية مع ارتفاع أسعار النفط

سجلت شركة أرامكو السعودية أعلى ربح منذ إدراجها القياسي في البورصة ، بعد صعود أسعار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.