الرئيسية / أخبار إقتصادية / محافظ بنك أنجلترا كارني يحذر من مستقبل البريكسيت بدون أتفاق

محافظ بنك أنجلترا كارني يحذر من مستقبل البريكسيت بدون أتفاق

قدم محافظ بنك إنجلترا مارك كارنى أقوى أشارة له بأنه قد يقدم حزمة تحفيز لدعم الاقتصاد البريطاني إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون أى أتفاق فى الموعد المقرر له بنهاية أكتوبر. وفي شهادته أمام المشرعين اليوم الأربعاء ، قال مارك كارني إن لجنة السياسة النقدية للبنك المكونة من تسعة أعضاء أتفقوا على أن خروج البلاد من الاتحاد الاوروبى بدون أتفاق سيؤثر بقوة وبشكل سلبى على العرض والطلب وسعر الصرف. وعلى سبيل المثال ، قد يؤدي انخفاض الجنيه الاسترلينى إلى ارتفاع التضخم وهو ما يؤدى بطبيعة الحال الى الضغط على واضعي السياسات لرفع أسعار الفائدة. وصرح كارنى بالقول “بعضنا ، وأنا منهم ” أعتقد أنه “من الأرجح” أن يتم توفير بعض خطط التحفيز ولكن “لا توجد ضمانات”.

وقال إن مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق قد ازدادت في الأسابيع الأخيرة وهذا يؤثر على الاقتصاد البريطانى بشكل عام ، وخاصة على الاستثمار التجاري وسوق الإسكان. وبموجب سيناريو عدم الاتفاق ، سيتم فرض التعريفات الجمركية وغيرها من القيود على التجارة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي. ويعتقد معظم الاقتصاديين أن هذا سيؤدي إلى ركود أقتصادى عميق في بريطانيا وهو من شأنه أن يدفع البنك المركزي على الأرجح إلى خفض أسعار الفائدة وإطلاق برنامج تحفيز نقدي آخر.

وعلى الجانب الاخر أكد كارنى إذا تم الاتفاق على صفقة مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، “ستكون هناك حاجة لزيادات محدودة وتدريجية في سعر الفائدة”.

مستقبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على رأس الاولويات لرئيس الوزراء البريطانى الجديد والذى سيتم الاعلان عنه الشهر المقبل والابرز لقيادة هذا المنصب بوريس جونسون وجيريمي هانت. وقد صرح جونسون ، عمدة لندن السابق ، إن بريطانيا ستغادر يوم 31 أكتوبر على أى وضع بينما يقول هانت ، وزير الخارجية الحالي ، إنه موعد نهائي مصطنع ويمكن تمديده مرة أخرى. وقد تم تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من تاريخه الأصلي في 29 مارس الماضى بعد أن رفض البرلمان ثلاث مرات صفقة خروج بريطانيا التى توصلت اليه رئيس الوزراء تيريزا ماي. وقال كلا مرشحي القيادة القادمة إنهما يتطلعان للتفاوض على تغييرات في اتفاقية البريكسيت والتي تتناول حقوق المواطنين بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، والتزامات بريطانيا المالية تجاه الاتحاد الأوروبي ، والتأكد من عدم عودة الحدود الصعبة بين أيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي وأيرلندا الشمالية ، والتي تعد جزءًا من المملكة المتحدة.

عن الكاتب علي زغيب

الكاتب علي زغيب
محلل وباحث في الاسواق المالية وخاصة الفوركس وهو صاحب خبرة تزيد عن 7 سنوات. متعمق في الاسواق الامريكية والاوروبية. حاصل على شهادات في التحليل الفني مقدمة من الاتحاد العالمي للمحللين وغيرها من المؤسسات التعليمية المشهورة. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من استراتيجيات التداول والتي تعتمد على العنصر البشرى بدون الاعتماد على البرمجة التي تحتمل الكثير من الاخطاء. لديه الخبرة للتواصل مع المستثمرين لشرح المستجدات في الاسواق من أجل القرار الاسرع والمناسب للبدء في المتاجرة. من أهم أدواته الشموع اليابانية، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي الى جانب أشهر المؤشرات الفنية العالمية.

شاهد أيضاً

الاتحاد الأوروبي يحذر من صعوبات قد تواجه الاتفاق التجارى مع بريطانيا

رسم ميشيل بارنييه ، مفاوض الاتحاد الأوروبي والخاص لبريكسيت ، خطوط المعركة لمحادثات التجارة الحرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.