الرئيسية / أخبار إقتصادية / رئيسة وزراء بريطانيا ماى تعلن الاستقالة وهو ما يزيد من ضبابية مستقبل البريكسيت

رئيسة وزراء بريطانيا ماى تعلن الاستقالة وهو ما يزيد من ضبابية مستقبل البريكسيت

فى مشهد عاطفى أعلنت تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا اليوم الجمعة أنها ستستقيل من زعامة حزب المحافظين البريطاني في غضون أسبوعين ، وتعترف بالهزيمة في محاولتها إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتفسح المجال أمام من سيكون الانسب والحاسم لادارة ملف الخروج. وقالت ماي إنها ستستقيل من منصب رئيس الحزب الحاكم في 7 يونيو ، لكنها ستبقى كرئيس وزراء مؤقت حتى يتم اختيار الزعيم الجديد ، وهي عملية يهدف المحافظون فيها إلى إتمامها بحلول أواخر يوليو.

وسيصبح الزعيم المحافظ الجديد رئيسًا للوزراء دون الحاجة لإجراء انتخابات عامة ، وسيتولى مهمة محاولة تأمين خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بكل سلاسة. وقالت ماي والتى تولت زمام الأمور منذ حوالي ثلاث سنوات ، “لقد بذلت قصارى جهدي”. لكنها اعترفت بأن ذلك لم يكن كافيًا. وصرحت في بيان متلفز خارج 10 داونينج ستريت ، إنها ستغادر قريباً وظيفة كانت “لشرف حياتي أن أحملها”.

وأصبحت ماي رئيسة للوزراء بعد شهر من تصويت المملكة المتحدة في يونيو 2016 لمغادرة الاتحاد الأوروبي ، وقد استهلكت رئاسة وزارتها فى تنفيذ رغبة نتيجة الاستفتاء. وقد أمضى أكثر من عام ونصف في التفاوض على اتفاقية خروج مع الاتحاد الأوروبي ، ولكن رؤيتها ظلت مرفوضة من قبل البرلمان البريطاني. ورأى الكثير من المشرعين المحافظين أن ماى العقبة الرئيسية أمام مغادرة بريطانيا للكتلة ، على الرغم من أن بديلها سيواجه نفس القضية: برلمان منقسم بقوة حول ما إذا كان ينبغي الخروج من الاتحاد الأوروبي ، ومدى قرب العلاقة التي يجب السعي إليها مع أوروبا بعدها.

لقد استقالت الآن بسبب فشلها في إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الموعد المقرر في 29 مارس. ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر ، لكن البرلمان لم يوافق بعد على شروط البريكسيت. وقالت ماى فى البيان اليوم “لقد تفاوضت حول شروط خروجنا ومع علاقة جديدة مع أقرب جيراننا التي تحمي الوظائف وأمننا واتحادنا” ، لقد فعلت كل ما بوسعي لإقناع النواب بدعم هذه الصفقة. للأسف ، لم أتمكن من القيام بذلك. ” وأضافت: “من الواضح الآن لي أنه من مصلحة البلاد أن يقود رئيس وزراء جديد هذا الجهد”.

وسيتنافس العديد على قيادة الامور ومواجهة التحدي المتمثل في تأمين خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. والمرشح الأول لهذا المنصب هو بوريس جونسون ، وزير الخارجية السابق والمدافع القوى للبريكسيت.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

جونسون فى مأزق.. تعليق عمل البرلمان البريطانى غير قانونى

طالبت المعارضة السياسية في بريطانيا اليوم الأربعاء رئيس الوزراء بوريس جونسون بإلغاء تعليقه لعمل البرلمان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.