الجمعة , نوفمبر 16 2018
الرئيسية / أخبار إقتصادية / حكومة المملكة المتحدة تهزم المشرعين المؤيدين للاتحاد الأوروبي بخصوص ال Brexit

حكومة المملكة المتحدة تهزم المشرعين المؤيدين للاتحاد الأوروبي بخصوص ال Brexit

رفض المشرعون البريطانيون مقترحات قدمها سياسيون موالون للاتحاد الأوروبي كانت تهدف إلى إبقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الجمركي للاتحاد وسوق واحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وجاءت النتائج بمثابة انتصار لحكومة رئيس الوزراء تيريزا ماي المحافظة التي تصمم على إخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي العام المقبل. لكن إدارة الأقلية الهشة في حكومة ماى تواجه مزيداً من العقبات في الوقت الذي تحاول فيه صياغة طريق خروج في الوقت الذي يتصارع فيه كلا طرفي نقاش بريطانيا حول أوروبا.

وصوت مجلس العموم البريطانى بهامش واسع ضد دعوة للانضمام إلى المنطقة الاقتصادية الأوروبية – وهو ناد يضم دول الاتحاد الأوروبي والنرويج – بعد معارضة قيادات حزب العمال المعارضين والمعارضة له. كما رفض المشرعون ، بشكل أضيق ، دعوات لإبقاء المملكة المتحدة في اتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي.

وجاءت هذه الاصوات بعد يومين من الجدل الدائر حول التشريع الرئيسي للحكومة في البرلمان البريطاني وهو مشروع قانون سحب الاتحاد الاوروبي الذي يهدف الى فصل بريطانيا عن الكتلة المكونة من 28 دولة بعد اربعة عقود من العضوية. وفي سلسلة من الأصوات ، عمد مجلس العموم إلى حد كبير إلى عكس التغييرات التي أدخلها مجلس اللوردات الأعلى في البرلمان والتي كان من شأنها أن تخفف من شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

لكن من المرجح أن يكون ذلك مجرد تأجيل مؤقت. وقال كثير من المشرعين إن من المرجح أن تبقى بريطانيا في اتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي رغم أن الحكومة تصر على أنها ستغادر البلاد. وتقول الحكومة إن مغادرة الاتحاد الجمركي سيحرر البلاد لإبرام صفقات تجارية حول العالم. لكن العديد من الشركات تخشى أن يعني ذلك التعريفات الجمركية أو غيرها من الحواجز أمام البضائع البريطانية في أوروبا.

كما أنه يهدد الحدود غير المرئية حاليًا بين أيرلندا الشمالية في المملكة المتحدة وجمهورية أيرلندا ، وهي عضو في الاتحاد الأوروبي. وينص مشروع قانون الانسحاب على أن الحدود ستبقى مفتوحة ولن تكون هناك “بنية تحتية مادية ، بما في ذلك نقاط حدودية ، أو ضوابط وحواجز”. لكن الحكومة البريطانية لم تقل كيف يمكن تحقيق ذلك إذا كانت لدى المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي عادات وقواعد مختلفة.

لقد مرت سنتان منذ أن صوتت بريطانيا بنسبة 52-48٪ للخروج من الاتحاد الأوروبي ، وهناك ثمانية أشهر حتى موعد خروج المملكة المتحدة من الكتلة في 29 مارس 2019.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

تصاعد حدة الخلاف حول ميزانية إيطاليا مع الاتحاد الأوروبي

أصرت الحكومة الايطالية على تمسكها بخطة لزيادة تسريع الإنفاق العام فى ميزانيتها مما تسبب فى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *