جهود التلقيح تدعم توقعات النمو الاقتصادى العالمى للعام 2021

قال صندوق النقد الدولي في أحدث توقعاته بإن طرح لقاحات COVID-19 والمبالغ الهائلة من المساعدات الحكومية سيسرع وتيرة النمو الاقتصادي العالمي إلى مستوى قياسي هذا العام في أنتعاش قوي من الركود الوبائي. وعليه قالت وكالة الإقراض التي تضم 190 دولة ، بإنها تتوقع أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 6٪ في عام 2021 ، أرتفاعا من 5.5٪ كانت قد توقعتها في يناير. وسيكون أسرع نمو للاقتصاد العالمي في سجلات صندوق النقد الدولي التي يعود تاريخها إلى عام 1980.

وفي عام 2022 ، يتوقع صندوق النقد الدولي ، أن يتباطأ النمو الاقتصادي العالمى إلى 4.4٪ ، أرتفاعًا من توقعات يناير البالغة 4.2٪.

وتعليقا على التوقعات قالت جيتا جوبيناث كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي للصحفيين “هناك طريقة للخروج من هذه الأزمة الصحية والاقتصادية واضحة للعيان بشكل متزايد.”

ويقدر الاقتصاديون بالوكالة الآن أن الاقتصاد العالمي قد أنكمش بنسبة 3.3٪ في عام 2020 بعد الركود المدمر الذي أعقب تفشى فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم في أوائل الربيع الماضي. وكان هذا هو الرقم السنوي الأسوأ في قاعدة بيانات صندوق النقد الدولي ، على الرغم من أنه ليس بنفس شدة الانخفاض بنسبة 3.5٪ الذي قدّره قبل ثلاثة أشهر. يقول خبراء صندوق النقد الدولي بإنه بدون 16 تريليون دولار من المساعدات الحكومية العالمية التي ساعدت في الحفاظ على الشركات والمستهلكين خلال عمليات الإغلاق COVID-19 ، كان من الممكن أن يكون التباطؤ العام الماضي أسوأ ثلاث مرات.

ومن المتوقع الآن أن ينمو الاقتصاد الأمريكي ، وهو الأكبر في العالم ، بنسبة 6.4٪ في عام 2021 – وهو أسرع نمو له منذ عام 1984 – و 3.5٪ في عام 2022. ويتم دعم النمو الأمريكي من خلال حزمة إغاثة الرئيس الامريكى جو بايدن البالغة 1.9 تريليون دولار ، في حين تسارع في بدأت إدارة اللقاحات في السماح للأمريكيين بالعودة إلى المطاعم والحانات والمتاجر والمطارات بأعداد أكبر.

ويقدر صندوق النقد الدولي للصين ، ثاني أكبر اقتصاد في العالم ، التي فرضت حملة قمع شديدة القسوة لـ COVID-19 قبل عام وبدأت في التعافي الاقتصادي ، أن تسجل نموًا بنسبة 8.4٪ هذا العام و 5.6٪ في عام 2022. ويتوقع صندوق النقد أن تنمو منطقة اليورو التى تضم 19 دولة بشكل جماعي بنسبة 4.4٪ هذا العام و 3.8٪ في عام 2022. ومن المتوقع أن تسجل اليابان نموًا بنسبة 3.3٪ هذا العام و 2.5٪ العام المقبل.

وحذرت جيتا جوبيناث كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي من أن التعافي الاقتصادي من المرجح أن يكون غير متكافئ. ومن المتوقع أن يكون الانتعاش أبطأ في البلدان الفقيرة التي لا تستطيع تحمل التحفيز الحكومي الهائل وفي البلدان التي تعتمد على السياحة. وإن الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الأزمة الصحية “تقلب المكاسب التي تحققت في الحد من الفقر” وزادت في العام الماضي صفوف الفقراء المدقعين بمقدار 95 مليون مقارنة بتوقعات ما قبل الجائحة.

وتوقعت أيضًا أن “العديد من الوظائف المفقودة من غير المرجح أن تعود – بسبب الاتجاهات التي تسارعها الوباء ، مثل الأتمتة المتصاعدة والتحول نحو التجارة الإلكترونية والابتعاد عن المتاجر التقليدية. وإن التعافي الأسرع في الولايات المتحدة الامريكية يعني أن أسعار الفائدة في الولايات المتحدة يمكن أن ترتفع “بطرق غير متوقعة – مما يزعج الأسواق المالية ويسحب الاستثمار من الأسواق الناشئة التي تضررت بشدة ومثقلة بالديون.

ووفقًا لتقديرات صندوق النقد الدولي ، فإن الانتعاش العالمي سيفقد زخمه تدريجياً ويعود إلى مستويات ما قبل COVID التي كانت أعلى بقليل من 3٪ من النمو. وستواجه البلدان مرة أخرى العقبات التي واجهتها قبل الوباء ، بما في ذلك تقدم القوى العاملة في معظم البلدان الغنية والصين.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

خطط التحفيز ومزيد من التلقيح يدعم الاقتصاد الامريكى

توصل مسح لمجلس بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أن الاقتصاد الامريكى كان ينتعش في أواخر فبراير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.