توقعات بنك إنجلترا “هراء اقتصادي”

وصف سافاس سافوري ، كبير الاقتصاديين والشريك في صندوق التحوط Toscafund Asset Management ، توقعات بنك إنجلترا لركود أقتصادى طويل ودائم في المملكة المتحدة بأنها غير واقعية. وفي الواقع ، فإن البنك المركزى البريطانى مخطئ للغاية في توقعاته ، حيث إن الاقتصاديين الذين وضعوا هذه التنبؤات سيصابون “بالحرج” وسيختارون حذف وقتهم في البنك من سيرهم الذاتية ، كما يقول سافوري. وأضاف بالقول”أنا لا أقبل أن الركود الإحصائي يلوح في الأفق. نعم ، قد نشهد فقط انخفاض الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في الربع الثاني. بعد ذلك ، أرى فرصة ضئيلة أو معدومة لما ستكون عليه مشاريع بنك إنجلترا انخفاضًا آخر في الربع الرابع ، يليه بشكل مذهل”.

لكن الارتفاع الضخم بمقدار 50 نقطة أساس لم يكن هو ما جذب أنتباه عامة الناس ؛ بدلاً من ذلك ، كانت التحذيرات الرهيبة من الركود الذي يلوح في الأفق الواردة في تقرير السياسة النقدية للبنك (MPR). وقد كشف تقرير MPR أن الاقتصاديين في البنك يرون أن الضغوط التضخمية في المملكة المتحدة ترتفع من 9.4٪ في يونيو إلى ما يزيد قليلاً عن 13٪ في الربع الرابع من عام 2022.

ومن المتوقع أن يظل التضخم البريطانى عند مستويات مرتفعة للغاية خلال معظم عام 2023 ، قبل أن يهبط إلى هدف 2٪ بعد عامين. ومن المتوقع الآن من قبل الاقتصاديين في البنك أن تدخل المملكة المتحدة في حالة ركود من الربع الرابع من هذا العام. وأضاف بالقول”كيف لا يمكن لاقتصاد ألا ينمو عندما ترتفع مستويات التوظيف بفضل نوايا التوظيف غير المسبوقة وكذلك الأجور؟” حيث يسأل سافوري ، مشيرًا إلى سوق الوظائف القوي في المملكة المتحدة ونوايا التوظيف في الشركات.

وسأل”ما هي القطاعات التي يتوقع بنك إنجلترا في” حكمته “أنها ستفشل إلى الحد الذي تخلق فيه انعكاسًا في سوق العمل؟ الإجابة هي أنه لا يوجد انعكاس ممكن لجميع أنواع الأسباب التي يجب أن تكون واضحة للجميع ، حتى لو لم يكن بنك إنجلترا “. ويلاحظ سافوري أن الاقتصاد البريطانى يتمتع بسوق عقارات صحي بشكل أساسي – سواء السكنية أو التجارية – ولم يكن لأصحاب المنازل نفس القدر من الأسهم في منازلهم.

وهذا بالإضافة إلى تسجيل مدخرات منزلية عالية.

وقد أصبح مالكو المنازل الآن أقل تعرضًا للتحركات في المعدل الأساسي في بنك إنجلترا بفضل انتشار الرهون العقارية ذات السعر الثابت. وأضاف سافورى”كيف يمكن لاقتصاد المملكة المتحدة ببنوكه القوية أساسًا – والقطاع المالي على نطاق أوسع – أن يخفق في الأداء؟ الحقيقة هي أن الاقتصاد البريطاني في أبعاد مواتية كثيرة جدًا قبل سنوات ضوئية مما كان عليه في 1979 و 1989 و 2008 “.

وأضاف المحلل”إلى بنك إنجلترا و” الاقتصاديين “، أقول هذا. ليس لديك أي فكرة عما يبدو عليه الركود الحقيقي وسوف تثبت خطأه. في الواقع ، سوف تشعر بالحرج الشديد مما كنت جزءًا منه تخفي من سيرتك الذاتية حقيقة أنك عملت في Threadneedle Street خلال فترة ستسجل في التاريخ بأعتبارها أسوأ توقعاتها “. ويحذر من أن هناك خطرًا يتمثل في أن تصبح توقعات البنك الخاصة بالذات محققة لذاتها من حيث أنها تخفض الجنيه الاسترلينى ، وتدفع عائدات الذهب إلى أعلى ، وتقييد الاستثمار في الأعمال والتوظيف ، وتقلل من الاستهلاك الشخصي.

وأضاف: “لأولئك الذين يخشون هذا الخطر ، أقول نعم ، هناك خطر حدوث مثل هذه العواقب” غير المقصودة “، لكن لا ، لن يعرقلوا الاقتصاد السليم بشكل أساسي”. و”الحقيقة البسيطة هي أنه مهما أراد بنك إنجلترا تصديق نفسه وإقناعنا بذلك ، فإن كل علامة نراها تنذر بـ” التوظيف “، كل طالب وسائح جديد يسافرون إلى المملكة المتحدة ، ويخرجون منها ، وذلك بفضل “الجنيه الضعيف” ، يطير في مواجهة بنك إنجلترا لأن ذلك يساعد فقط على رفع الاقتصاد البريطاني “.

عن المحلل محمود عبد الله

يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

كريدي سويس: بنك إنجلترا سيرفع الفائدة بقوة للدفاع عن الجنيه الإسترليني

سيقدم بنك إنجلترا سعر فائدة كبير في نوفمبر لأنه يتفاعل مع الحزمة المالية الجديدة للحكومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.