الرئيسية / أخبار إقتصادية / تعرف على المتوقع لقمة الاتحاد الاوروبى لتحديد مستقبل البريكسيت

تعرف على المتوقع لقمة الاتحاد الاوروبى لتحديد مستقبل البريكسيت

تعد قمة الاتحاد الاوروبى الحدث الاهم لهذا الاسبوع والاكثر تأثيرا على أداء الاسواق المالية العالمية ومنها سوق تداول العملات الفوركس. وعشية قمة الاتحاد الأوروبي التي حددها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون كموعد نهائي لإبرام اتفاق التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، ظلت المحادثات في مأزق عميق يوم الأربعاء بشأن الخلافات الأساسية بشأن قضايا مساعدات الدولة ومصائد الأسماك. حيث تتطلع دول الاتحاد الأوروبي بالفعل إلى نهاية الشهر ، عندما ترى الموعد النهائي للاتفاق وما إذا كانت لا تزال ترغب في الحصول عليه من خلال التدقيق القانوني والموافقات البرلمانية قبل الموعد النهائي في 1 يناير 2021.

تداول بحكمة!

محتار بين حساب تجريبي أو حقيقي؟


جرّب حسابات

مع أفضل الشركات

ليصبح قرارك سهلاً

وبشكل عام فإن الصفقة التجارية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة التي غادرت مؤخرًا لديها القدرة على إنقاذ مئات الآلاف من الوظائف وعدم تفاقم الأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا. ومع ذلك ، وعلى الرغم من وجود أقتصادات متشابكة تمامًا إلى أن غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي رسميًا في 31 يناير 2020 ، لا تزال الخلافات حول التعاون كبيرة.

وفي مسودة نتائج القمة التي حصلت عليها وكالة أسوشيتيد برس ، سيلاحظ الزعماء السبعة والعشرون “بقلق أن التقدم في القضايا الرئيسية التي تهم الاتحاد لا يزال غير كافٍ للتوصل إلى اتفاق.” حيث تشعر بريطانيا أيضًا أن الزخم الذي تولد منذ أسبوعين قد فشل في تحقيق نتائج كافية ولا تزال تشعر بالحيرة من أن الاتحاد الأوروبي يقود ما تراه صفقة صعبة للغاية.

ومن جانبه قال مكتب رئيس الوزراء البريطانى بإن جونسون أجرى مكالمة فيديو الأربعاء مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل و “أعرب عن خيبة أمله لعدم إحراز المزيد من التقدم خلال الأسبوعين الماضيين”. ومن جانبه يقول الاتحاد الأوروبي بإن بريطانيا تحاول الاحتفاظ بمزايا عضوية الاتحاد الأوروبي دون الالتزام باللعب وفقًا لقواعد الكتلة.

ومن المقرر أن يقرر جونسون بعد انتهاء قمة الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة ما إذا كان سيوقف المحادثات ، لكن المسؤولين من الجانبين القريبين من المفاوضات يشيرون إلى أستمرارها لبضعة أسابيع أخرى. ويستضيف كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ، ميشيل بارنييه ، نظيره البريطاني ديفيد فروست في بروكسل بعد يوم من شكوى دول الاتحاد الأوروبي من أن المحادثات لم تحقق سوى تقدم ضئيل للغاية للتوصل إلى اتفاق في الوقت المناسب.

ومن جانبه قال ميشيل في خطاب الدعوة للقمة أن “الأيام المقبلة ستكون حاسمة” حيث تحفز دول الاتحاد الأوروبي شركاتها على الاستعداد لنهاية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة. وقد خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فيما يعرف بال BREXIT في 31 يناير 2020 ، لكن كلا الجانبين أتفقا على فجوة حتى نهاية العام لمحاولة إيجاد اتفاق تجاري لجعل التغيير سلسًا والتأكد من أن المملكة المتحدة والاتحاد لديه أفضل الاتصالات التجارية الممكنة.

لكن المحادثات كانت بطيئة مثل العلاقات السياسية التي أصبحت متوترة. وعليه يقول جونسون بإن الاتحاد الأوروبي يجب أن يغير موقفه إذا كان يريد اتفاقًا ، ويصر على أن المملكة المتحدة مستعدة تمامًا للانسحاب دون اتفاق. ويعتمد الاتحاد الأوروبي على المملكة المتحدة التي تسعى إلى الوصول غير المقيد الذي تريده إلى السوق القاري الضخم والثرى لتحقيق اختراق متأخر ممكن.

وفى نفس الوقت تريد دول الاتحاد الأوروبي مثل فرنسا أن يكون وصول الشركات البريطانية إلى سوق الاتحاد الأوروبي صارمًا للغاية ، مع التأكد من أن الشركات البريطانية لن تكون قادرة على تقويض منافسيها القاريين بسبب الحد الأدنى من التنظيم والإعانات الحكومية المفرطة.

وتعتبر فرنسا ، وخاصة من قبل بريطانيا ، واحدة من أكثر الدول غير الراغبة في التنازل ، خاصة فيما يتعلق بمسألة وصول القوارب الفرنسية إلى مياه الصيد البريطانية. ومنذ الشهر الماضي ، أصبحت الدول الأعضاء متحمسة أيضًا للمطالبة بضمانات قانونية بشأن إدارة أي صفقة بعد أن قدم جونسون تشريعًا في سبتمبر ينتهك اتفاقية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي التي وقعها هو نفسه مع الاتحاد الأوروبي العام الماضي فقط.

وقال الاتحاد الأوروبي أيضا بإن أي اتفاقية ستستغرق حوالي شهرين للتصديق القانوني والترجمة إلى اللغات الأوروبية والموافقة عليها من البرلمان الأوروبي ، مما يجعل موعدًا فعليًا هو الأول من نوفمبر 2020.

وفى حال تم الاتفاق على تمديد جوالات المفاوضات بين الاتحاد الاوروبى وبريطانيا مع التعهد بالاسراع فى حدوث أختراق حقيقى لايجاد صيغة أتفاق سيكون أيجابيا للجنيه الاسترلينى وللاسواق بشكل عام. وفى حال تم رفض ذلك ونفذ بوريس جونسون تهديده بالانسحاب من المفاوضات وتمسك كل طرف بما كان سببا فى فشل جوالات مستمرة من المفاوضات سيزيد وضع عدم اليقين ونشهد حالة من الاضطراب والتذبذب الشديد للاسواق وينهار الاسترلينى بقوة.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

أرتفاع التضخم فى بريطانيا من أدنى مستوياته منذ 5 سنوات

أظهرت بيانات رسمية اليوم الأربعاء أن تضخم أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة تسارع في سبتمبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.