الأحد , أبريل 21 2024
إبدأ التداول الآن !

هناك فرصة لبنك اليابان في بدء تطبيع السياسة في عام 2023

قد يكون بنك اليابان قادرًا على التحرك نحو تطبيع السياسة هذا العام من خلال تحقيق هدف التضخم المستدام ، وفقًا لتاكاتوشي إيتو ، حليف هاروهيكو كورودا ومنافس ليحل محله في أبريل المقبل. وقال إيتو في مقال لمجلة فوربس اليابان صدر في موقعها على شبكة الإنترنت الخميس. ومن المعروف أن إيتو تربطها علاقة وثيقة بكورودا. وقد نسب الحاكم الفضل إلى إيتو لإقناعه بأهمية هدف تضخم بنسبة 2٪.

ويرى الاقتصاديون أن الأستاذ بجامعة كولومبيا مرشح إما ليحل محل كورودا أو أحد نوابه بعد تنحي كبار الضباط الحاليين بحلول أوائل أبريل. وأضاف إيتو بإنه إذا سمحت الظروف الاقتصادية والتضخم في اليابان لبنك اليابان بالإعلان عن تحقيق هدفه السعري ، فسيستدعي ذلك مزيدًا من التعديلات على إطار التحكم في منحنى العائد ورفع سعر الفائدة السلبي. وقال إيتو أيضا: “سيحتاج بنك اليابان إلى اتخاذ سلسلة من الخطوات دون ارتكاب خطأ في الأمر” بما في ذلك تغيير أسعار الفائدة على المدى القصير والطويل ، وخفض مشتريات السندات وتقليص حيازات السندات.

وعليه فقد قدم الاقتصاديون توقعاتهم لتغيير السياسة بعد أن صدم كورودا الأسواق المالية العالمية من خلال تعديل إطار عمل YCC في ديسمبر. حيث قال المحافظ مرارًا وتكرارًا بإن مضاعفة نطاق الحركة حول هدف عائد بنك اليابان لم تكن خطوة نحو التطبيع ولكنها خطوة تهدف إلى تحسين استدامة التيسير. وبينما كان تفسير كورودا مقنعًا بشكل معقول ، أشار إيتو إلى أن هذه الخطوة لم تكن غير مرتبطة تمامًا بعملية التطبيع. وقال إيتو أيضا: “قد لا تكون خطوة ، لكن لا شك في أنها أستعداد لاتخاذ خطوة”.

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.