مسؤولى المركزى الامريكى: مستعدون لوقف جماح التضخم بما هو مناسبا

قال مسؤولو مجلس بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكى في مناقشات في وقت سابق من هذا الشهر بإن البنك المركزي الامريكى “لن يتردد” في أتخاذ الإجراءات المناسبة لمعالجة ضغوط التضخم التي تشكل مخاطر على الاقتصاد. وفي مضمون محضر من اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي يومى 2-3 نوفمبر ، أكد مسؤولو البنك المركزى الامريكى بأن الارتفاع الحاد في التضخم الذي شهده هذا العام لا يزال من المحتمل أن يكون مؤقتًا مع الإقرار بأن ارتفاع الأسعار كان أكبر من المتوقع.

وغطى المحضر اجتماعا صوت فيه مجلس بنك الاحتياطي الفيدرالي لاتخاذ الخطوة الأولى للتراجع عن الدعم الهائل الذي قدمه لاقتصاد دفع إلى الركود العام الماضي بعد عمليات إغلاق واسعة النطاق لاحتواء فيروس COVID. وفي اجتماع نوفمبر ، وافق بنك الاحتياطي الفيدرالي على تخفيضات في كمية سندات الخزانة والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري التي كان يشتريها للضغط على أسعار الفائدة طويلة الأجل.

ووافقت اللجنة على تخفيض 15 مليار دولار في تشرين الثاني (نوفمبر) و 15 مليار دولار أخرى في كانون الأول (ديسمبر) في مشتريات السندات الشهرية البالغة 120 مليار دولار التي كانت تقوم بها. وكان من المتوقع أن تستمر هذه التخفيضات حتى يتم إنهاء برنامج شراء السندات في منتصف العام المقبل. وقد بلغ التضخم في الأشهر الأخيرة مستويات لم نشهدها منذ عقود. وجادل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ومسؤولون آخرون في البنك بأن ضغوط الأسعار من المرجح أن تكون مؤقتة وتتلاشى بمجرد حل مشكلات مثل اختناقات سلسلة التوريد.

لكن محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي أظهر قلقًا متزايدًا من أن ضغوط الأسعار غير المرغوب فيها قد تستمر لفترة أطول ويجب أن يكون الاحتياطي الفيدرالي مستعدًا للتحرك لتقليل مشتريات السندات بسرعة أكبر أو حتى البدء في رفع سعر الفائدة القياسي لبنك الاحتياطي الفيدرالي في وقت أقرب للتأكد من عدم خروج التضخم عن السيطرة. ومما ورد فى المحضر: “أشار العديد من المشاركين إلى أن اللجنة يجب أن تكون مستعدة لتعديل وتيرة شراء الأصول ورفع النطاق المستهدف لمعدل الأموال الفيدرالية في وقت أقرب مما توقعه المشاركون حاليًا إذا استمر التضخم في الارتفاع عن المستويات المتوافقة مع أهداف اللجنة”. .

وتعليقا على ذلك قالت كاثي بوستانسيك ، كبيرة الاقتصاديين الماليين الأمريكيين في أكسفورد إيكونوميكس ، بإنها ما زالت تعتقد أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يندفع إلى رفع أسعار الفائدة. وقد أسست وجهة النظر هذه على توقعاتها بأن التضخم سوف يعتدل بشكل ملحوظ بحلول منتصف عام 2022 ولن يتم الوصول إلى هدف الحد الأقصى للتوظيف للاحتياطي الفيدرالي حتى نهاية العام المقبل.

لكنها قالت بإنه بالنظر إلى مكاسب التضخم الكبيرة التي تم الإبلاغ عنها لشهر أكتوبر وزيادة مخاوف التضخم من قبل بعض أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي ، فإنها تتوقع أن البنك المركزي سيعجل بتخفيضات السندات. وبموجب هذا السيناريو ، سيتم الانتهاء من التخفيضات بحلول نهاية أبريل بدلاً من يونيو ، مع ظهور أول زيادات في الأسعار في سبتمبر بدلاً من توقعاتها السابقة لرفع أسعار الفائدة بدءًا من ديسمبر من العام المقبل.

وقالت بإنه من المهم أن المحضر أشار إلى أن “الزيادات في الأسعار أصبحت أكثر انتشارًا” مع الزيادات مدفوعة بتكاليف الطاقة المرتفعة ومكاسب الأجور الأسرع والزيادات في الإيجارات السكنية.

وتم تخفيض معدل الفائدة الامريكية إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 0٪ إلى 0.25٪ في ربيع عام 2020 حيث ركز بنك الاحتياطي الفيدرالي جهوده على منع ركود COVID من الانحدار إلى انكماش أعمق. ومنذ اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في نوفمبر ، أعرب عدد قليل من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي علنًا عن انفتاحهم على تسريع وتيرة إنهاء مشتريات السندات الشهرية. حيث قال نائب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي ريتشارد كلاريدا الأسبوع الماضي بإنه سيبحث عن كثب في البيانات الاقتصادية الواردة قبل الاجتماع القادم لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في 14-15 ديسمبر لتحديد ما إذا كان من المناسب زيادة وتيرة التخفيضات في مشتريات السندات.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

البنك المركزي الأوروبي قد يكون لديه الفرصة للتحرك الشهر المقبل

أظهر محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي الأخير بأن توقعات مسؤولى البنك في ديسمبر قد لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.