الرئيسية / أخبار إقتصادية / اخبار البنوك العالمية / مسؤولى المركزى الامريكى قلقون على الاقتصاد فى مواجهة الوباء

مسؤولى المركزى الامريكى قلقون على الاقتصاد فى مواجهة الوباء

خلال أجتماع بنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى في الشهر الماضي أكد مسؤولى السياسة النقدية للبنك قلقهم بشأن أثر وباء فيروس كورونا على الاقتصاد الأمريكي ، وخاصة تأثيره على القطاعات الأكثر ضعفا ، معربين عن مخاوفهم من أن عددا كبيرا من الشركات الصغيرة قد لا تكون قادرة على تحمل الصدمة. وقد أظهر محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي والذى عقد في الفترة من 28-29 أبريل الى أن مسؤولي البنك المركزى الامريكى دعموا تمامًا الاستمرار في الحفاظ على سعر الفائدة الرئيسي للبنك المركزي عند مستوى قياسي منخفض بالقرب من الصفر. هذا الى جانب الدعم من عدد من برامج الطوارئ للحفاظ على عمل أجزاء كبيرة من النظام المالي.

وأفاد المحضر الى أن مسؤولي بنك الاحتياطي الفدرالي يعتقدون أن الاقتصاد ، كما يقاس الناتج المحلي الإجمالي ، سينخفض “بمعدل غير مسبوق” في الربع من أبريل إلى يونيو. وتوقع المسؤولون أن “تقع أعباء الأزمة الحالية بشكل غير متناسب على الأسر الأكثر ضعفاً والمقيدة مالياً في الاقتصاد”.

وقد صوتت لجنة صنع السياسات في البنك المركزي بواقع 10-0 صوت للحفاظ على سعر الفائدة الرئيسي لبنك الاحتياطي الفيدرالي بالقرب من الصفر في المستقبل المنظور. وتعهدت بأستخدام “مجموعة كاملة من الأدوات لدعم الاقتصاد الأمريكي في هذا الوقت الصعب”.

وفي المناسبات الأخيرة ، بما في ذلك شهادة الكونغرس هذا الأسبوع ، كرر رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول هذا التعهد واقترح أيضًا أن الكونغرس والإدارة قد يحتاجان إلى النظر في اتخاذ خطوات إضافية لتجنب تداعيات الركود الأكثر حدة والممتدة. وأبرز باول فى شهادته الثلاثاء الى أن حالات الإفلاس المتتالية بين الشركات الصغيرة والبطالة الممتدة مازالت تشكل خطرا جسيما. وقال أيضا بإنه في حين أن المزيد من المساعدات الحكومية سيكون مكلفًا ، إلا أنه سيكون “يستحق الأمر إذا ساعد في تجنب الأضرار الاقتصادية طويلة الأجل وتركنا في انتعاش أقوى”.

وأظهر المحضر مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي قلقًا بشأن ما إذا كان المستهلكون سيشعرون بالراحة في التسوق كما كانوا قبل تفشي الفيروس ، وأيضًا ما إذا كانت الموجة الثانية من العدوى قد تتسبب في إحجام الشركات عن إعادة توظيف العمال أو الشروع في مشاريع جديدة. وقال مسؤولو البنك أيضا بإنه حتى بعد تخفيف متطلبات الإبعاد الاجتماعي ، فإن تأثير الفيروس قد يعني “بعض نماذج الأعمال قد لا تكون مجدية اقتصاديًا”.

وأوضح المحضر أنهم ناقشوا ما إذا كان ينبغي على البنك المركزي الامريكى أن يكون أكثر وضوحا في إشاراته حول مدة بقاء أسعار الفائدة عند المستوى الحالي من صفر إلى 0.25٪. ومن بين الاقتراحات التي تمت مناقشتها تحديد مستوى معين للبطالة أو التضخم قبل أن يفكر بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة ، أو تحديد فترة زمنية قبل أن ترتفع أسعار الفائدة.

وجادل المسؤولون الذين أثاروا هذه الاقتراحات بأنه سيعطي الأسواق المالية يقينًا أكبر من أن أسعار الفائدة ستظل منخفضة لفترة طويلة من الزمن.

وخلال الفترة السابقة والتي أبقى فيها بنك الاحتياطي الفيدرالي على معدل الفائدة بالقرب من الصفر – بعد الأزمة المالية لعام 2008 ، من ديسمبر 2008 إلى ديسمبر 2015 – واستخدم الاحتياطي الفيدرالي برامج مختلفة للإشارة إلى نيته في إبقاء معدلات الفائدة منخفضة لفترة مستدامة ، بما في ذلك الاستشهاد بمستويات البطالة وفترات زمنية محددة.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

باول: بنك الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ قريبًا برنامج إقراض تاريخى

أعترف رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول اليوم الجمعة بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيواجه تحديًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.