الجمعة , نوفمبر 16 2018
الرئيسية / أخبار إقتصادية / اخبار البنوك العالمية / كما كان متوقعا البنك المركزى الامريكى يبقى على سعر الفائدة لكنه يلاحظ ارتفاع التضخم

كما كان متوقعا البنك المركزى الامريكى يبقى على سعر الفائدة لكنه يلاحظ ارتفاع التضخم

أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي على سعر الفائدة القياسي دون تغيير لكنه يقول أن التضخم يتصاعد بعد سنوات من ثباته دون المستوى المستهدف لبنك الاحتياطي الفيدرالي وهو ال 2%. وترك بنك الاحتياطي الفيدرالي اليوم الأربعاء سعر الفائدة الرئيسي القصير الأجل عند 1.5٪ إلى 1.75٪ ، وهو المستوى الذي حدده في مارس بعد زيادته السادسة منذ ديسمبر 2015. ويقوم الاحتياطي الفيدرالي بتشديد الائتمان تدريجياً للسيطرة على التضخم على خلفية سوق العمالة القوى والارتفاع في اسعار المستهلك.

وقال بنك الاحتياطي الفدرالي في بيان عقب اجتماعه الأخير في السياسة إنه يتوقع “زيادات تدريجية أخرى” في الأسعار ويقول إنه يقترب من تحقيق هدفه البالغ 2٪ للتضخم السنوي. ومن المتوقع زيادة معدل الفائدة المقبل في يونيو حزيران. ويعتقد بعض المحللين أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يشير إلى أنه يتوقع أربع ارتفاعات لعام 2018 ، مرتفعًا عن التوقعات الثلاثة في شهر مارس.

جاء اجتماع هذا الأسبوع على خلفية بلوغ معدل التضخم هذا الأسبوع: بعد ستة أعوام من الغياب في الغالب هدفه السنوي البالغ 2٪ ، وحقق مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفدرالي – مؤشر اسعار نفقات الاستهلاك– معدل نمو سنوي بنسبة 2٪. وفي الأشهر المقبلة ، من المتوقع على نطاق واسع أن يبقى التضخم حول هذا المستوى.

ومن بين النقاشات التي من المرجح أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بها الآن هو ما إذا كان قد يقبل فترة ترتفع فيها نسبة التضخم إلى أكثر من 2 في المائة دون الإسراع بخطى الزيادة في سعر الفائدة. وحتى إذا حافظ على نهج تدريجي ، فإن النمو الاقتصادي المطرد والضغوط التضخمية ستجعل بنك الاحتياطي الفيدرالي على المسار نحو المزيد من رفع أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

يتوقع قليل من المحللين أي ارتفاع في رفع أسعار الفائدة. يتنبأ معظمهم بزيادات إضافية أو اثنتين في سعر الفائدة القياسي لبنك الاحتياطي الفدرالي بحلول نهاية العام ، بعد ارتفاع سابق في يناير.

وكما قال جيروم باول ، الرئيس الجديد للاحتياطي الفيدرالي مرشح دونالد ترامب ، في مؤتمر صحفي بعد الاجتماع السابق للبنك المركزي في مارس ، “إننا نحاول أن نأخذ الوسط ، وتستمر اللجنة في الاعتقاد بأن الأرضية الوسطى تتضمن لمزيد من الزيادات التدريجية في معدل الأموال الفيدرالية “.

وإذا ما قام المصرف الإحتياطي الفدرالي برفع أسعار الفائدة أربع مرات في 2018 ، ارتفاعا من ثلاثة في العام الماضي ، فإنه من المحتمل أن يعكس نمو أسرع مدفوع بالخفض الضريبي الذي بدأ تنفيذه هذا العام و 300 مليار دولار في الإنفاق الحكومي الإضافي. هذا التحفيز ، الذي يأتي في وقت وصلت فيه البطالة إلى أدنى مستوى لها منذ 17 عاماً عند 4.1 في المائة ، قد يزيد من خطر التضخم المرتفع.

عن الكاتب علي زغيب

الكاتب علي زغيب
محلل وباحث في الاسواق المالية وخاصة الفوركس وهو صاحب خبرة تزيد عن 7 سنوات. متعمق في الاسواق الامريكية والاوروبية. حاصل على شهادات في التحليل الفني مقدمة من الاتحاد العالمي للمحللين وغيرها من المؤسسات التعليمية المشهورة. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من استراتيجيات التداول والتي تعتمد على العنصر البشرى بدون الاعتماد على البرمجة التي تحتمل الكثير من الاخطاء. لديه الخبرة للتواصل مع المستثمرين لشرح المستجدات في الاسواق من أجل القرار الاسرع والمناسب للبدء في المتاجرة. من أهم أدواته الشموع اليابانية، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي الى جانب أشهر المؤشرات الفنية العالمية.

شاهد أيضاً

محضر البنك المركزى اليابانى: الاقتصاد الياباني يتوسع بأعتدال والتضخم لايزال بعيد عن هدفنا

قال أعضاء مجلس السياسة النقدية التابع للبنك المركزى اليابانى إن اقتصاد البلاد مستمر في توسعه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *