الرئيسية / أخبار إقتصادية / اخبار البنوك العالمية / على عكس التوقعات بنك الاحتياطى النيوزلندى يبقى على الفائدة

على عكس التوقعات بنك الاحتياطى النيوزلندى يبقى على الفائدة

أبقى البنك المركزي النيوزيلندي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير ، متحدًا التوقعات بتخفيض المعدل بواقع ربع نقطة ، وأشار إلى أنه مستعد لإضافة المزيد من الحوافز إذا لزم الأمر ، في ظل نمو ضعيف وتضخم دون المستوى المستهدف. وقد قررت لجنة السياسة النقدية التابعة لبنك الاحتياطي النيوزيلندي ، بقيادة المحافظ أدريان أور ، الإبقاء على سعر الفائدة النقدي الرسمي حول نسبة 1.0 في المائة. وكان الاقتصاديون يتوقعون خفض ربع نقطة إلى 0.75 في المئة. وفي جلسة السياسة السابقة في سبتمبر ، ترك البنك سعر الفائدة دون تغيير بعد خفضه بمقدار 50 نقطة أساس في أغسطس في خطوة مفاجئة. وخفض البنك سعر الفائدة مرتين هذا العام. وفي مايو ، تم تخفيض المعدل بمقدار ربع نقطة أساس.

وقال محافظ البنك أور في بيان السياسة “نتوقع أن يظل النمو الاقتصادي ضعيفًا خلال الفترة المتبقية من السنة التقويمية”. وأضاف “سنستمر في مراقبة التطورات الاقتصادية وسنظل مستعدين للعمل كما هو مطلوب.”

وعلاوة على ذلك ، قال أور في المؤتمر الصحفي بعد الاعلان عن القرار بإن واضعي السياسة النقدية للبنك يرون “لا حاجة ملحة للتحرك ” حيث ظلت السياسة “محفزة للغاية”.

ويرى الاقتصاديين بإن تصريحات أور تبدو وكأنها آخر تخفيض في هذه السلسلة ، وهو يتناقض قليلاً مع أي اقتراح بعد نشر قرار سعر الفائدة ، وهو أن بنك الاحتياطي النيوزيلندي قد يحاول أن يحرك السوق مرة أخرى. وفى المقابل وعلى الرغم من أن أور لاحظ أن بنك الاحتياطي النيوزيلندي سيضيف مزيدًا من الحوافز إذا لزم الأمر ، فمن الواضح أيضًا أنه لا يعتقد أنه سيتعين عليهم فعل ذلك.

وقام البنك بخفض توقعات النمو الفصلي للربع ديسمبر إلى 0.6 في المئة من 0.7 في المئة في بيان السياسة خلال أغسطس. وتم الإبقاء على توقعات النمو للعام بأكمله لهذا العام عند 2.7 في المئة ، في حين تم تخفيض توقعات النمو لعام 2020 إلى 2.1 في المئة من 2.4 في المئة.

وأظهر محضر اجتماع السياسة الأخير أن أعضاء لجنة السياسة النقدية أحاطوا علما بمخاطر الهبوط على الاقتصاد على المدى القريب. وأضاف المحضر “وافقت اللجنة على أن السياسة النقدية التيسيرية تظل ضرورية لمواصلة تحقيق أهداف التضخم والتوظيف.”

وتوقع صناع السياسة رفع النمو الاقتصادي خلال عام 2020 من جراء تخفيف السياسة النقدية الذي حدث منذ أوائل عام 2019 ومن التحفيز المالي القوي. وفي الوقت نفسه ، أظهرت نتائج مسح فصلي لبنك الاحتياطى النيوزلندى RBNZ للتوقعات ، الذي صدر يوم الثلاثاء ، أن توقعات التضخم لمدة عامين انخفضت إلى 1.8 في المئة من 1.86 في المئة في استطلاع سبتمبر.

عن الكاتب علي زغيب

الكاتب علي زغيب
محلل وباحث في الاسواق المالية وخاصة الفوركس وهو صاحب خبرة تزيد عن 7 سنوات. متعمق في الاسواق الامريكية والاوروبية. حاصل على شهادات في التحليل الفني مقدمة من الاتحاد العالمي للمحللين وغيرها من المؤسسات التعليمية المشهورة. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من استراتيجيات التداول والتي تعتمد على العنصر البشرى بدون الاعتماد على البرمجة التي تحتمل الكثير من الاخطاء. لديه الخبرة للتواصل مع المستثمرين لشرح المستجدات في الاسواق من أجل القرار الاسرع والمناسب للبدء في المتاجرة. من أهم أدواته الشموع اليابانية، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي الى جانب أشهر المؤشرات الفنية العالمية.

شاهد أيضاً

تعرف على أهم العقبات التى تواجه حاكم البنك المركزى الاوروبى لاجارد

يفقد الاقتصاد الأوروبي قوته. وفى نفس الوقت كبار المسؤولين في البنك المركزي الأوروبي على خلاف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.