جيروم باول: التوقعات الاقتصادية الامريكية “أصبحت أكثر إشراقًا” لكن الانتعاش لا يزال غير متساوٍ

مع بداية تداولات هذا الاسبوع صرح حاكم البنك المركزى الامريكى جيروم باول بالقول بإن التوقعات الاقتصادية “أصبحت أكثر إشراقًا” في الولايات المتحدة ، لكن الانتعاش لا يزال غير متساوٍ للغاية مع تباطؤ المجموعات ذات الدخل المنخفض. وضمن خطاب ألقاه بالامس ، أشار باول إلى عدد من الأسباب التي أدت إلى إشراق آفاق النمو الأمريكية. حيث قال باول في تصريحات للتحالف الوطني لإعادة أستثمار المجتمع ، مشيرًا إلى أرتفاع مستويات التطعيم وزيادة الدعم الحكومي والمزيد من إعادة فتح الأعمال: “لم نخرج من مرحلة الخطر بعد ، لكنني سعيد بالقول إننا نحقق تقدمًا حقيقيًا الآن”.

وأضاف بالقول “إن الانكماش الاقتصادي لم يقع على عاتق جميع الأمريكيين بالتساوي ، وكان أولئك الأقل قدرة على تحمل العبء هم الأكثر تضررًا.”

وقال باول أيضا بإن الإحصاءات الجديدة أظهرت أن 20٪ من العاملين في أدنى خمس العمال من حيث الدخل لم يكن لديهم وظائف في فبراير من هذا العام ، بعد عام واحد من تفشي الوباء. وقال بإنه مقابل 6٪ من العاملين في الخُمس الأعلى من الدخل الذين ما زالوا بلا عمل. وأضاف بإن البيانات التي سيصدرها بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكى في وقت لاحق من هذا الشهر ستظهر أنه في حين أن 22 ٪ من جميع الآباء إما لا يعملون أو يعملون بشكل أقل بسبب رعاية الأطفال والاضطرابات المدرسية أثناء الوباء ، فإن نسبة الأمهات السود اللائي لا يعملن بسبب هذه الأسباب كانت أعلى بكثير بنسبة 36٪ وكانت النسبة 30٪ للأمهات اللاتينيات.

وبالنسبة إلى الشركات الصغيرة المملوكة للأقليات ، قال باول بإن 67٪ من الشركات المملوكة لآسيا والسود و 63٪ من الشركات المملوكة من أصول لاتينية اضطرت إلى تقليص عملياتها بسبب الوباء مقارنة بنسبة 54٪ أصغر لكنها مهمة من الشركات المملوكة للبيض.

وقال أيضا بإن المشاركة في القوى العاملة تراجعت بواقع 4 نقاط مئوية للنساء السود والإسبانيات مقارنة بنقطة مئوية واحدة للنساء البيض ونحو نقطتين مئويتين لجميع الرجال.

وقال باول بإن بنك الاحتياطي الفيدرالي كان يركز على هذه الفوارق طويلة الأمد لأنها تثقل كاهل القدرة الإنتاجية للبلاد. وصرح بالقول: “لن نصل إلى إمكاناتنا الكاملة إلا عندما يتمكن الجميع من المساهمة والمشاركة في منافع الازدهار”.

وكرر باول تعهد البنك المركزى الامريكى بأستخدام سلطته للتحكم في أسعار الفائدة للحفاظ على أسعار الفائدة عند المستويات المنخفضة للغاية الحالية حتى يحقق أهداف الحد الأقصى من التوظيف وارتفاع التضخم لفترة فوق هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪ ، وهو هدف فشل الاحتياطي الفيدرالي فيه. لتحقيقه خلال العقدين الماضيين.

وأضاف باول: “نحن ننظر إلى الحد الأقصى من فرص العمل على أنه هدف واسع وشامل. وأولئك الذين تُركوا تاريخياً خلف الركب لديهم أفضل فرصة للازدهار في اقتصاد قوي مع فرص عمل وفيرة. ويسلط تاريخنا الحديث الضوء على مزايا الاقتصاد القوي والتكاليف الباهظة للاقتصاد الضعيف “.

وخلال فترة الأسئلة والأجوبة ، سُئل باول عما إذا كان يعتقد أن إنشاء عملة رقمية يمكن أن يلعب دورًا في المساعدة في تسهيل المعاملات المالية لملايين الأمريكيين الذين ليس لديهم حسابات مصرفية. أجاب باول بالقول بإن حوالي 7 ملايين أسرة – 5 ٪ من السكان – ليس لديهم حسابات بنكية ، مما يجعل من الصعب عليهم الحصول على مدفوعاتهم من خلال ثلاث جولات من مدفوعات الدعم من الحكومة التي أودعتها مصلحة الضرائب مباشرة في العديد من الحسابات المصرفية.

وبينما ينظر مجلس الاحتياطي الفيدرالي حاليًا في الفوائد والمشاكل الناشئة عن العملات الرقمية ، قال باول بإنه يعتقد أن أفضل طريقة لمعالجة مشكلة الذين لا يتعاملون مع البنوك في هذا البلد هي من خلال دفعة أكبر لجعل الحسابات المصرفية منخفضة التكلفة متاحة على نطاق أوسع.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

رغم ثقته فى الاقتصاد الامريكى … بنك الاحتياطى الفيدرالى متمسك بسياسته

مستشهدا بالتقدم المحرز في لقاحات فيروس COVID-19 والدعم القوي للسياسة ، قام بنك الاحتياطي الفيدرالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.