الرئيسية / أخبار إقتصادية / اخبار البنوك العالمية / تعرف على المتوقع لقرارات السياسة النقدية لبنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى اليوم

تعرف على المتوقع لقرارات السياسة النقدية لبنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى اليوم

من الواضح بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكى سيحافظ على سعر الفائدة الامريكية بدون تغيير فى أجتماعه الشهر الجارى. مع الاحتفاظ بخيار خفض أسعار الفائدة إذا لاحظ بأن النمو الاقتصادي للبلاد فى حاجة إلى دعم. ولا يعتبر بنك الاحتياطي الفيدرالي مستعدًا للإعلان عن تخفيض أسعار الفائدة لأول مرة منذ أكثر من عقد. ولكن عندما ينتهي اجتماع السياسة اليوم الأربعاء ، من المتوقع أن يشير البنك المركزي الامريكى إلى ميل لتخفيف الائتمان في وقت ما خلال الأشهر القليلة المقبلة. وعلى الأرجح بأن البنك لن يحدد موعد ثابت للقيام بذلك وأن الموعد سيكون مرهون بأستمرار الضعف فى القطاعات الهامة الوظائف والتضخم كما حدث مؤخرا.

ويرى المحللون بأن أجتماع يوليو مناسبا لاجراء أول خفض للفائدة الامريكية ويرى مراقبون آخرون بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون غير متأكد من تخفيض أسعار الفائدة في أي وقت قريب. ويعتقد الكثيرون بأن صانعي السياسة يريدون على الأقل أن يروا ما إذا كان الاجتماع الذي سيعقده الرئيسان دونالد ترامب وشي جين بينغ في نهاية هذا الشهر ينتج عنه أي تقدم في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وسيعلن مجلس بنك الاحتياطي الفيدرالي عن قراراته فى وقت لاحق اليوم الأربعاء وسيكون هناك بيان للسياسة النقدية بعد أنتهاء الاجتماع ، ويليه مؤتمر صحفي مع رئيس مجلس الإدارة جيروم باول. وفى نفس الوقت سيقوم البنك المركزي الامريكى أيضا بتحديث توقعاته للنمو الاقتصادي والبطالة والتضخم وأسعار الفائدة.

المستثمرون يأملون في توضيح خطط سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي للأشهر القادمة ، ومن المحتمل أن يخيب أملهم. حيث يعتقد بعض المحللين بأن باول سوف يردد فقط الموضوع الذي طرحه في خطاب ألقاه في وقت سابق من هذا الشهر: وهو أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيتصرف إذا اعتقد أن الصراعات التجارية لإدارة ترامب تهدد النمو الاقتصادي. ولقد أشار هذا التعليق إلى تحول من أسعار الفائدة الثابتة إلى إشارة على الأقل إلى أمكانية خفض أسعار الفائدة ، كما زاد بقوة من مكاسب أسواق الاسهم.

يرى فريق من المحللين بأن توقيت خفض الفائدة سيعتمد على مجموعة من العوامل والتي يصعب التنبؤ بها وعلى رأسها . هل سيتم حل الحروب التجارية لترامب قبل أن تلحق أضرارا حقيقية بالاقتصاد؟ وهل سيبقى سوق العمل قويا حتى مع تباطؤ النمو؟ وهل سيصل التضخم أخيرًا إلى مستوى قريب من هدف الاحتياطي الفيدرالي؟

ويعتقد العديد من المحللين بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف ينتظر حتى سبتمبر على أقرب تقدير ليعلن أول خفض له في سعر الفائدة على المدى القصير منذ عام 2008 وقد لا يخفض الفائدة مرة أخرى في عام 2019. وهناك عدد قليل من مراقبي مجلس بنك الاحتياطي الفيدرالي لا يتوقعون خفض سعر الفائدة على الإطلاق هذا العام ، وخاصة إذا الولايات المتحدة والصين تتوصلان إلى قرار مؤقت بشأن الحرب التجارية بينهما.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

البنك المركزي الأوروبي يستعد لمزيد من تخفيف السياسة النقدية

أتفق صانعو السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي على أنهم بحاجة إلى أن يكونوا مستعدين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *