بنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى: ليس هناك حاجة لزيادة شراء السندات

خلال الاجتماع الاخير لبنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى خلال الشهر الجارى ، ناقش مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي التعديلات المستقبلية المحتملة على مشتريات السندات الشهرية للبنك المركزي الامريكى لتعزيز الاقتصاد. وبالامس أصدر بنك الاحتياطي الفيدرالي محضر أجتماعه في الفترة من 4-5 نوفمبر الذي كشف أنه بينما يعتقد المسؤولون أنه لا توجد حاجة إلى تغييرات في برنامج شراء السندات في ذلك الوقت ، “لقد أدركوا أن الظروف يمكن أن تتحول لتبرير مثل هذه التعديلات”. ويشتري البنك المركزى الامريكى منذ يونيو 120 مليار دولار من السندات كل شهر لمواصلة الضغط الهبوطي على أسعار الفائدة طويلة الأجل كطريقة لإعطاء الاقتصاد دفعة بينما يكافح للخروج من ركود عميق.

trusted brokers
هذه اول تجربة لك في عالم التداول؟

ابدأ التداول مع وسيط مرخص وموثوق

وشملت المشتريات 80 مليار دولار في الشهر من سندات الخزانة و 40 مليار دولار في السندات المدعومة بالرهن العقاري.

ومع ظهور علامات تباطؤ في الاقتصاد الامريكى في مواجهة عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا والعودة إلى الإغلاق في بعض المناطق ، كانت هناك تكهنات في السوق بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يقرر زيادة حجم مشترياته الشهرية. ويظهر المحضر أنه بينما لم يتم أتخاذ أي قرار بشأن ما يجب القيام به أو متى ، ظل مسؤولو البنك خياراتهم مفتوحة. ويعتقد بعض المحللين أن بنك الاحتياطى الفيدرالى سيصدر إعلانًا بشأن تعزيز برنامج شراء السندات في أجتماعه القادم يومي 15 و 16 ديسمبر ، خاصة إذا لم يكن هناك تحرك من قبل الكونجرس لتوفير المزيد من الإغاثة الاقتصادية للأفراد والشركات.

وأفاد المحضر أيضا إن العديد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي “رأوا أن مشتريات الأصول ساعدت في توفير التأمين ضد المخاطر التي قد تظهر مرة أخرى في الأسواق المالية في بيئة تتسم بدرجة عالية من عدم اليقين”. ويتزايد القلق بين الاقتصاديين من أن الاقتصاد يتباطأ بعد أنتعاش أولي هذا الصيف ويمكن أن ينهار في ركود مزدوج في الجزء الأول من عام 2021 إذا لم يقم الكونجرس بتجديد برامج الدعم المنتهية الصلاحية.

وفي البيت الأبيض ، صرح بيتر نافارو ، أحد المستشارين الاقتصاديين للرئيس دونالد ترامب ، للصحفيين بأن القراءة “الرصينة” للانتعاش الاقتصادي تظهر “أننا نواجه … هوة أمام ملايين الأمريكيين ما لم يكن هناك من “لتوفير مزيد من الإغاثة الاقتصادية.

وكان هذا الاجتماع للبنك بعد أنتخابات نوفمبر مباشرةً ، وتم إصداره مع تأخر معتاد مدته ثلاثة أسابيع. وفى هذا الاجتماع ، أبقى البنك المركزي الامريكى على سعر الفائدة القياسي عند مستوى قياسي منخفض بالقرب من الصفر وأشار إلى أنه مستعد لبذل المزيد إذا لزم الأمر لدعم الاقتصاد. وقد ساعدت جهود التحفيز التي تقدر بمليارات الدولارات والتي تم تفعيلها في الربيع على دعم ملايين الأمريكيين الذين طردوا من العمل وقدمت المزيد من المساعدة للأفراد والشركات الذين يعانون.

لكن العديد من هذه البرامج قد أنتهت صلاحيتها ومن المقرر أن تنتهي استحقاقات البطالة لملايين الأمريكيين بحلول نهاية هذا العام.

وعقب هذا الاجتماع وخلال المؤتمر الصحفى قال رئيس بنك الاحتياطى الفيدرالى جيروم باول بإن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي ناقشوا ما إذا كان وكيفية تغيير برنامج شراء السندات لتوفير المزيد من الدعم الاقتصادي. وبالإضافة إلى زيادة حجم البرنامج ، يمكن لمجلس الاحتياطي الفيدرالي أن يقرر تغيير تكوين مشتريات السندات للتركيز على شراء الأوراق المالية طويلة الأجل كوسيلة لممارسة ضغط هبوطي إضافي على أسعار الفائدة طويلة الأجل.

عن الكاتب علي زغيب

الكاتب علي زغيب
محلل وباحث في الاسواق المالية وخاصة الفوركس وهو صاحب خبرة تزيد عن 7 سنوات. متعمق في الاسواق الامريكية والاوروبية. حاصل على شهادات في التحليل الفني مقدمة من الاتحاد العالمي للمحللين وغيرها من المؤسسات التعليمية المشهورة. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من استراتيجيات التداول والتي تعتمد على العنصر البشرى بدون الاعتماد على البرمجة التي تحتمل الكثير من الاخطاء. لديه الخبرة للتواصل مع المستثمرين لشرح المستجدات في الاسواق من أجل القرار الاسرع والمناسب للبدء في المتاجرة. من أهم أدواته الشموع اليابانية، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي الى جانب أشهر المؤشرات الفنية العالمية.

شاهد أيضاً

جيروم باول : البنك المركزى الامريكى قد يسحب بعض خطط التحفيز

سعى حاكم بنك الاحتياطى الفيدرالى الامريكى جيروم باول بالامس إلى تهدئة أي مخاوف من أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.