إبدأ التداول الآن !

بنك إنجلترا يتخذ أجراءات لاستعادة أستقرار الاسواق

قال بنك إنجلترا بإنه سيشتري السندات الحكومية البريطانية طويلة الأجل بأي كميات كانت مطلوبة لاستعادة النظام في السوق ، مما أدى إلى ارتفاع معدلات السندات الحكومية حيث أطلق البنك المركزي أكبر رد له حتى الآن على تداعيات خطة التخفيض الضريبي التاريخي لرئيس الوزراء ليز تروس. وتم تعيين عوائد سندات 30 عامًا في المملكة المتحدة لأكبر انخفاض على الإطلاق بعد الإعلان ، والذي شهد أيضًا تأخير المسؤولين لبدء خطة التضييق الكمي ، المقرر أن تبدأ يوم الاثنين. وقد أرتفعت العائدات في وقت سابق إلى أعلى مستوى منذ عام 1998.

وقد أوصت لجنة السياسة المالية بهذه الخطوة ، استجابةً لخطر الاختلال الوظيفي الذي قد يتسبب في “تشديد غير مبرر لشروط التمويل وتقليل تدفق الائتمان إلى الاقتصاد الحقيقي. وعليه فإنه ليس قرار السياسة النقدية. وقال بنك إنجلترا في بيان: “الغرض من هذه المشتريات هو استعادة أوضاع السوق المنتظمة”. و”سيتم تنفيذ عمليات الشراء على أي نطاق ضروري لتحقيق هذه النتيجة” ، وهي لغة تذكرنا بتعهد رئيس البنك المركزي الأوروبي السابق ماريو دراجي في عام 2012 بفعل “كل ما يتطلبه الأمر” لإنقاذ اليورو.

وسيتم تعويض عملية شراء سندات بنك إنجلترا بالكامل من قبل وزارة الخزانة البريطانية. وأضاف بنك إنجلترا أن المشتريات ستكون محدودة بوقت محدد و “تهدف إلى معالجة مشكلة معينة في سوق السندات الحكومية طويلة الأجل”. وستقام المزادات من اليوم حتى 14 أكتوبر. وردا على ما حدث أيضا أنخفض العائد على السندات لأجل 30 عامًا 63 نقطة أساس إلى 4.35 في المائة اعتبارًا من الساعة 11:37 صباحًا في لندن. وانخفضت عوائد السندات لأجل عشر سنوات 43 نقطة أساس إلى 4.07 في المائة ، وانخفض الجنيه الاسترلينى بنسبة 0.5 في المائة إلى 1.0675 دولار أمريكي.

وتأتي العودة إلى شراء السندات قبل أيام فقط من موعد بدء بنك إنجلترا في بيع ممتلكاته الضخمة من الأوراق المالية التي تراكمت منذ الأزمة المالية. وقالت بإنها ستؤجل الخطة حتى 31 أكتوبر تشرين الأول. وبالأمس فقط ، قال كبير الاقتصاديين لبنك أنجلترا هوو بيل بإن برنامج البنك لمبيعات السندات الحكومية يجب أن يمضي قدمًا كما هو مخطط له الأسبوع المقبل إذا ظلت إعادة تسعير السوق منتظمة.

وأضاف بنك إنجلترا بإن استجابة السياسة النقدية للخطة المالية ستأتي على الأرجح في نوفمبر. وأضاف فى بيانه “لجنة السياسة النقدية ستجري تقييما كاملا للتطورات الاقتصادية الكلية الأخيرة في اجتماعها المقبل المقرر وتتصرف وفقا لذلك”. و”لن تتردد لجنة السياسة النقدية في تغيير أسعار الفائدة بالقدر اللازم لإعادة التضخم إلى هدف 2 في المائة بشكل مستدام على المدى المتوسط ، بما يتماشى مع اختصاصها.”

عن المحلل محمود عبد الله

يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

جيروم باول: الاحتياطي الفيدرالي يبقي أسعار الفائدة مرتفعة لحين خفض التضخم

صرح حاكم بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكى جيروم باول في تصريحات من المرجح أن تهدف إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.