بنك إنجلترا أصبح أكثر البنوك المركزية تشاؤما

بنك إنجلترا متشائم للغاية في توقعاته الاقتصادية وسيتعين عليه رفع أسعار الفائدة أعلى بكثير مما يتوقعه حاليًا ، وذلك وفقًا لاستشارات بحثية مستقلة. حيث قالت كابيتال إيكونوميكس بإن البنك المركزى البريطانى يقلل من أهمية القوة الحالية للقوى العاملة في بريطانيا ، بينما يتوقعون المزيد من الدعم الذي ستقدمه الحكومة في الوقت الذي تكافح فيه من أجل المصداقية في مواجهة “أزمة تكلفة المعيشة”. وقد أرسل بنك إنجلترا الجنيه الإسترليني هبوطيًا بعد أن أصدر التوقعات الاقتصادية التي أظهرت أن الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة من المرجح أن ينخفض بنسبة 0.25٪ في عام 2023 وأن يرتفع بنسبة 0.25٪ فقط في عام 2024.

لكن الاقتصاديين في كابيتال إيكونوميكس يقولون بإن هناك ثلاثة أسباب تجعل توقعات بنك إنجلترا للناتج المحلي الإجمالي متشائمة للغاية ، وهذا بدوره له آثار على توقعات أسعار الفائدة في بريطانيا.

1) يفترض البنك أن أسعار الطاقة ثابتة بعد ستة أشهر ، وهو ما تراه كابيتال إيكونوميكس غير مرجح. وعليه تقول روث جريجوري ، كبيرة الاقتصاديين في المملكة المتحدة في كابيتال إيكونوميكس: “إذا افترض البنك أن أسعار الطاقة تنخفض إلى المستويات التي تنطوي عليها منحنيات العقود الآجلة ، فإن نمو الناتج المحلي الإجمالي سيكون أعلى بنحو 0.3 نقطة مئوية (ppts) في كل من 2023 و 2024″. .

ويعتمد هذا الافتراض على الملاحظات الحالية التي تظهر أن السوق يتوقع أن تتراجع أسعار الطاقة المستقبلية إلى ما بعد ستة أشهر.

2) يفترض البنك أن السياسة المالية تتطور بما يتماشى مع السياسات الحكومية المعلنة. وعليه تقول جريجوري: “من الصعب أن نرى المستشارة تأجل المزيد من المساعدة للأسر. حزمة مالية مماثلة الحجم لتلك التي تم الكشف عنها في مارس يمكن أن تضيف ما يصل إلى 0.5٪ إلى مستوى الناتج المحلي الإجمالي”.

3) قد يكون هناك مجال أكبر قليلاً للأسر لتقليل مدخراتها الزائدة. وعليه يقول غريغوري: “هذا ، وافتراضنا بأن العرض المحدود للعمال سيبقي سوق العمل أكثر إحكامًا لفترة أطول ، يفسر سبب اعتقادنا أن الإنفاق الاستهلاكي سيصمد بشكل أفضل مما يتوقعه البنك”.

ويتوقع بنك إنجلترا أن ينخفض معدل البطالة في عامي 2022 و 2023 لكنه يرتفع إلى 5.05٪ في عام 2024. وعليه يقول جريجوري: “وجهة نظرنا المركزية هي أن الاقتصاد لن يكون بالضعف الذي يتوقعه البنك”.

وفي غضون ذلك ، يتوقع البنك أن يصل تضخم مؤشر أسعار المستهلكين الذروة عند 10.2٪ في الربع الرابع ، بزيادة 4.4٪ عن تقديراتهم السابقة ، في حين يُنظر إلى رقم الربع الرابع لعام 2023 عند 3.6٪ ، وهو تعديل بنسبة 1.1٪. وعلى الرغم من توقعات التضخم القوية ، أرسل البنك رسالة واضحة إلى الأسواق مفادها أنهم كانوا يتوقعون ارتفاع أسعار الفائدة كثيرًا خلال الأشهر المقبلة ، مستشهدين بمعدل ذروة ضمني في السوق عند 2.5٪ في نماذجهم المتوقعة.

وفي ظل هذه الظروف ، سينكمش الاقتصاد البريطانى في عام 2023 ، ولهذا السبب كان من رأي البنك أن الوتيرة السريعة للزيادات أمر غير محتمل. لكن كابيتال إيكونوميكس تعتقد أن الاقتصاد البريطانى سيثبت أنه أكثر مرونة ، وبالتالي فإن البنك يقلل من أهمية المهمة التي يقوم بها.

وعليه تضيف جريجوري: “وجهة نظرنا المركزية هي أن الاقتصاد لن يكون بالضعف الذي يتوقعه البنك”.

ويتوقع البنك أن الكثير من الرفع الثقيل في إعادة التضخم إلى الانخفاض إلى هدف 2.0٪ سوف يتم من خلال الاقتصاد الراكد. لكن كابيتال إيكونوميكس تقول بإن هذا الافتراض في غير محله وسيتعين على البنك أن يفعل أكثر مما يتوقعه حاليًا. حيث يقول غريغوري: “نعتقد أنه من أجل تعويض ضغوط الأسعار المحلية طويلة الأمد ، سيتعين على لجنة السياسة النقدية رفع أسعار الفائدة أكثر بكثير مما تتوقع”.

وتحتفظ كابيتال إيكونوميكس برؤية مفادها أن البنك المركزى البريطانى سيرفع أسعار الفائدة إلى 3.00٪ العام المقبل ، مما يشير إلى أن السوق معرضة الآن لخطر التخفيض الكبير في تقدير ما سيحدث.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

جيروم باول: الالتزام بالتحكم بالتضخم الامريكى ” غير مشروط”

وصف حاكم البنك المركزى الامريكى جيروم باول التزامه بكبح التضخم بأنه “غير مشروط” وأيد آخر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.