البنك المركزي الأوروبي: لا بد من تقديم المزيد من التحفيز

أظهر محضر اجتماع السياسة الأخير أن صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي أستمروا في تقييم ما أن كان هناك حالة للحفاظ على تحفيز وافر وشددوا على أن الإجراءات التي تم وضعها في ديسمبر يجب أن تُمنح وقتًا لتصبح سارية المفعول بالكامل. وأفاد محضر الاجتماع ، الذي يسميه البنك المركزي الأوروبي “الحساب account” ، “أتفق الأعضاء على أن التحفيز النقدي الواسع لا يزال ضروريًا للحفاظ على ظروف التمويل المواتية خلال فترة الوباء”.

وخلال اجتماع جرى فى الفترة ما بين 20-21 يناير 2021 ، تم طرح حجة مفادها أن السياسة النقدية يجب أن تبقى ثابتة. كما أتفق واضعو الأسعار على أنه لا يوجد مجال للرضا عن النفس على الرغم من وجود علامات على الانتعاش تكتسب سرعة عند بدء التطعيمات ضد جائحة الفيروس التاجي. ومع ذلك ، قيل بإن الانتعاش السريع في النمو المتوقع في توقعات مسؤولى البنك لشهر ديسمبر قد يكون مفرط فى التفاؤل ، مع أحتمال تعرض نمو منطقة اليورو في الربع الثاني من عام 2021 لخطر مد الإغلاق الاقتصادى.

وأظهر المحضر أن سعر صرف اليورو ظل مصدر قلق لواضعي السياسات.

حيث أفاد المحضر “تم الإعراب عن مخاوف … بشأن التطورات في سعر الصرف التي قد يكون لها آثار سلبية على الأوضاع المالية في منطقة اليورو وفي النهاية عواقب على توقعات التضخم”.

وأعيد التأكيد على الرأي القائل بأن العائدات الاسمية لم تكن معيارًا مناسبًا لتقييم ما إذا كانت ظروف التمويل لا تزال مواتية. وأشار البنك إلى أن العوائد الاسمية قد ترتفع بسبب توقعات اقتصادية أفضل وتوقعات تضخم أعلى. وعلاوة على ذلك ، أتفق الأعضاء على أنه لا ينبغي تفسير كل زيادة في العائدات الاسمية على أنها تشديد غير مبرر لشروط التمويل وتحفيز استجابة سياسية مقابلة.

وقال المحضر أيضا “ما كان مهمًا من منظور السياسة النقدية هو تطور الأسعار الحقيقية ، التي تراجعت إلى مستويات منخفضة قياسية في الأسابيع الأخيرة”.

على الجانب الاقتصادى. أظهرت الأرقام الأولية الصادرة عن المفوضية الأوروبية تحسنًا طفيفًا في ثقة المستهلكين في منطقة اليورو في فبراير ، بعد أن تراجعت في الشهر السابق. وعليه فقد أرتفع مؤشر ثقة المستهلك السريع إلى قراءة -14.8 من قراءة -15.5 في يناير. وتوقع الاقتصاديون قراءة -15. وقد أرتفع المؤشر المقابل للاتحاد الأوروبي إلى -15.7 من -16.5 في الشهر السابق.

أستمر المؤشر في البقاء أقل بكثير من المتوسط طويل الأجل عند -11.1 لمنطقة اليورو و -10.6 للاتحاد الأوروبي. ومن المقرر الإعلان عن الرقم النهائي لثقة المستهلك لشهر فبراير جنبًا إلى جنب مع مسح الثقة الاقتصادي الشهري في 25 فبراير الاسبوع المقبل.

عن الكاتب إبراهيم المصري

الكاتب إبراهيم المصري
محلل فنى واقتصادي للأسواق المالية وخاصة سوق العملات- الفوركس- بخبرة سنوات عديدة. وهو يراقب حركة سوق التداول على مدار اليوم لتوفير أسرع وأدق التحليلات الفنية والاقتصادية لجمهوره العريض. يحظى باحترام جميع متابعيه بما يقدمه. حاصل على العديد من الشهادات والدورات المتخصصة في تحليل الاسواق المالية. لديه استراتيجياته الشهيرة للتداول على أسس سليمة بنتائج عالية مجربة لسنوات. ويملك الخبرة في تقديم الدورات التعليمية المباشرة مع المستثمرين من أجل التداول على مبادئ علمية سليمة.

شاهد أيضاً

جيروم باول: رغم توقعات الانتعاش الاقتصادى الامريكى القوى الا أن كورونا يشكل خطرا

أكد حاكم البنك المركزى الامريكى جيروم باول في مقابلة بإن الاقتصاد الأمريكي مهيأ لفترة طويلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.