البنك المركزي الأسترالي يرفع سعر الفائدة للشهر الثالث على التوالي

رفع البنك المركزي الأسترالي اليوم الثلاثاء سعر الفائدة القياسي للمرة الثالثة في ثلاثة أشهر متتالية ، وتغير سعر الفائدة إلى 1.35٪ من 0.85٪. وكان ارتفاع بنك الاحتياطي الأسترالي نصف نقطة مئوية بنفس حجم الزيادة في يونيو. وعندما رفع البنك السعر ربع نقطة مئوية في اجتماع مجلس إدارته الشهري في مايو ، كان هذا أول رفع لسعر الفائدة الاسترالية منذ أكثر من 11 عامًا. وكان من المتوقع على نطاق واسع الزيادات في اجتماعات مجلس الإدارة في يونيو ويوليو. حيث قال محافظ البنك المركزى الاسترالى فيليب لوي في مايو بإنه “ليس من غير المعقول” توقع ارتفاع معدل السيولة إلى 2.5٪.

وأضاف لوي اليوم الثلاثاء بإن التضخم في أستراليا مرتفع ، وإن لم يكن مرتفعا كما هو الحال في العديد من البلدان الأخرى. وقال لوي في بيانه: “العوامل العالمية مسؤولة عن معظم الزيادة في التضخم في أستراليا ، لكن العوامل المحلية تلعب دورًا أيضًا”. وأضاف “الطلب القوي وسوق العمل المشددة والقيود المفروضة على القدرات في بعض القطاعات تساهم في الضغط التصاعدي على الأسعار” ، مضيفًا أن الفيضانات الأخيرة أثرت أيضًا على بعض الأسعار.

وتوقع المجلس أن يتخذ المزيد من الخطوات “خلال الأشهر المقبلة” ، على حد قوله. وأضاف لوي: “حجم وتوقيت الزيادات المستقبلية في أسعار الفائدة سيتم توجيهه من خلال البيانات الواردة وتقييم مجلس الإدارة لتوقعات التضخم وسوق العمل”.

ويقوم البنك المركزى الاسترالى بتعديل أسعار الفائدة لإبقاء التضخم ضمن النطاق المستهدف 2٪ -3٪. وكانت أحدث بيانات التضخم الرسمية لربع مارس ، عندما ارتفع المعدل السنوي إلى 5.1٪. وكان هذا أعلى معدل سنوي منذ عام 2001 ، عندما تسببت ضريبة الاستهلاك الفيدرالية الجديدة بنسبة 10٪ في ارتفاع مؤقت.

وكان التضخم في ربع آذار (مارس) أعلى بشكل حاد من المعدل السنوي 3.5٪ المعلن عنه قبل ثلاثة أشهر. وجاء الارتفاع مدفوعا بأرتفاع أسعار الوقود والمساكن والأضرار التي لحقت بالمحاصيل من جراء الفيضانات العام الماضي. وتسببت الفيضانات في سيدني والمناطق المحيطة بها منذ يوم السبت في إلحاق المزيد من الضرر بالمحاصيل في المنطقة ومن المرجح أن تزيد أسعار بعض الفواكه والخضروات. وسيتم إصدار بيانات التضخم الاسترالى لربع يونيو في 27 يوليو ، مما يزيد من احتمالات رفع سعر الفائدة مرة أخرى في اجتماع مجلس إدارة البنك في أغسطس بعد أقل من أسبوع. وتوقع لوي الشهر الماضي أن التضخم سيبلغ ذروته عند 7٪ أواخر هذا العام.

ومن جانبه قال وزير الخزانة الاسترالى جيم تشالمرز أنه لا البنك المركزى الاسترالى ولا وزارة الخزانة كانا يتوقعان أن ارتفاع أسعار الفائدة سيدفع الاقتصاد الأسترالي إلى الركود. حيث قال تشالمرز: “الطريقة التي أنظر بها إلى الأمر هي أن اقتصادنا ينمو ، وكذلك التحديات التي نواجهها”. وقال بإن رفع سعر الفائدة الأخير كان “أخبارًا صعبة للغاية بالنسبة للأستراليين الذين يعملون بجد وهم يفعلون ذلك بالفعل.”

لقد استجاب سوق الإسكان الأسترالي بالفعل لارتفاعات الأسعار السابقة. حيث أظهر مؤشر Corelogic لقيمة المنازل لشهر يونيو أن أسعار المنازل في سيدني وملبورن ، ثاني أكبر مدن أستراليا اكتظاظًا بالسكان ، انخفضت بنسبة 2.8٪ و 1.8٪ خلال الربع.

عن المحلل محمود عبد الله

يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

كم عدد الزيادات المحتملة لاسعار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي؟

كم عدد الزيادات في أسعار الفائدة التي من المحتمل أن يقدمها البنك المركزي الأوروبي؟ قام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.