نمو قطاع الخدمات الامريكى الى مستوى قياسى جديد

شهد النمو في نشاط قطاع الخدمات الأمريكي نموا كبيرًا في شهر مارس ، وفقًا لتقرير صادر عن معهد إدارة التوريد. حيث قال ISM بإن مؤشر مديري المشتريات للخدمات أرتفع إلى قراءة 63.7 في مارس من قراءة 55.3 في فبراير ، وحسب معطيات المؤشر فأن أى قراءة فوق مستوى ال 50 تشير إلى النمو. وكان الاقتصاديون يتوقعون ارتفاع المؤشر إلى قراءة 58.5. وقد رفعت القفزة مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى أعلى مستوى له على الإطلاق ، متجاوزًا الرقم القياسي السابق بالبالغ 60.9 المسجل في أكتوبر 2018.

وتعليقا على النتائج قال أنتوني نيفيس ، رئيس لجنة مسح أعمال خدمات ISM: “تشير تعليقات المستجيبين إلى أن رفع القيود المتعلقة بجائحة فيروس كورونا (COVID-19) قد أطلق طلبًا مكبوتًا على العديد من خدمات شركاتهم”.

وجاءت الزيادة الحادة للمؤشر الرئيسي مع أرتفاع مؤشر النشاط التجاري إلى 69.4 في مارس من 55.5 في فبراير وارتفع مؤشر الطلبات الجديدة إلى 67.2 من 51.9. وعليه فقد وصل كلا المؤشرين إلى مستويات قياسية. كما أرتفع مؤشر التوظيف إلى قراءة 57.2 في مارس من قراءة 52.7 في فبراير ، مما يشير إلى تسارع وتيرة نمو الوظائف الامريكية في قطاع الخدمات.

وفي نفس الوقت ، قالت ISM بإن مؤشر تسليم الموردين ارتفع إلى قراءة 61.0 في مارس من قراءة 60.8 في فبراير ، وأى قراءة للمؤشر أعلى من مستوى ال 50 تشير إلى تباطؤ التسليم. وتعليقا على ذلك قال نيفيس “تستمر قيود القدرة الإنتاجية ونقص المواد والطقس والتحديات في اللوجستيات والموارد البشرية في إحداث اضطراب في سلسلة التوريد”.

كما أظهر التقرير ارتفاع مؤشر الأسعار إلى قراءة 74.0 في مارس من قراءة 71.8 في فبراير ، مما يشير إلى استمرار تسارع معدل نمو الأسعار.

ويوم الخميس الماضي ، أصدرت ISM تقريرًا منفصلاً يوضح وتيرة النمو في نشاط التصنيع الامريكى والتي تسارعت أيضًا بأكثر بكثير مما كان متوقعًا في شهر مارس. وعليه فقد قال ISM بأن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي قفز إلى قراءة 64.7 في مارس من قراءة 60.8 في فبراير ، وأى قراءة للمؤشر فوق مستوى ال 50 تشير إلى نمو نشاط التصنيع. وكان الاقتصاديون يتوقعون أن يصل المؤشر إلى 61.3.

ومع زيادة أكبر بكثير من المتوقع ، وصل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الامريكى إلى أعلى مستوى له منذ أن بلغ 69.9 في ديسمبر من عام 1983.

وعلى صعيد أخر ومن الولايات المتحدة الامريكية أيضا. وبعد الإبلاغ عن زيادات حادة في الطلبات الجديدة للسلع المصنعة في الولايات المتحدة خلال الأشهر الماضية ، أصدرت وزارة التجارة الامريكية تقريرًا يظهر تراجعًا في طلبيات المصانع في شهر فبراير. وعليه فقد قالت وزارة التجارة بإن طلبيات المصانع الامريكية تراجعت – 0.8 بالمئة في فبراير بعد ارتفاعها بنسبة 2.7 بالمئة معدلة بالزيادة في يناير كانون الثاني.

وكان الاقتصاديون يتوقعون أنخفاض طلبيات المصانع الامريكية بنسبة 0.5 في المائة مقارنة بالقفزة البالغة 2.6 في المائة المسجلة في الأصل للشهر السابق.

وجاء الانخفاض الأكبر من المتوقع في طلبيات المصانع في الوقت الذي تراجعت فيه طلبيات السلع المعمرة الامريكية بنسبة 1.2 في المائة ، يقودها انخفاض بنسبة 1.8 في المائة في طلبات معدات النقل. كما تراجعت طلبيات السلع غير المعمرة بنسبة 0.4٪. وأظهر التقرير أيضا أن شحنات السلع المصنعة تراجعت بنسبة 2.0 في المائة في فبراير بعد أن قفزت بنسبة 1.8 في المائة في يناير.

وفي نفس الوقت ، أرتفعت مخزونات السلع المصنعة بنسبة 0.8 في المائة في فبراير بعد ارتفاع بنسبة 0.2 في المائة في يناير. ومع أرتفاع المخزونات وانخفاض الشحنات ، ارتفعت نسبة المخزون إلى الشحنات إلى 1.40 في فبراير من 1.36 في يناير.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

أنتعاش قوى للنمو الاقتصادى الصينى من أثار COVID-19

حسب نتائج البيانات الرسمية اليوم الجمعة شهد الاقتصاد الصيني نموا بأرقام مضاعفة في الربع الأخير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.