نمو القطاع الخاص في منطقة اليورو عند أدنى مستوى خلال 16 شهرًا

شهد القطاع الخاص في منطقة اليورو نموا بأبطأ وتيرة في أكثر من عام في يونيو مع انكماش الإنتاج الصناعي للمرة الأولى في عامين وتراجع النمو في قطاع الخدمات بشكل حاد ، حسبما أظهرت بيانات أولية من ستاندرد آند بورز جلوبال اليوم الخميس. وحسب ما تم الاعلان عنه أنخفض مؤشر الإنتاج المركب – الذى يضم قطاعى التصنيع والخدمات معا- إلى أدنى مستوى في 16 شهرًا عند قراءة 51.9 في يونيو من قراءة 54.8 في الشهر السابق. وكان من المتوقع أن تنخفض النتيجة بشكل معتدل إلى 54.0.

وتشير القراءة فوق مستوى ال 50.0 إلى النمو في هذا القطاع. وقد أشارت النتيجة الأخيرة إلى أن النشاط التجاري نما للشهر السادس عشر على التوالي ولكن وتيرة النمو كانت معتدلة لمدة شهرين متتاليين إلى أدنى مستوياتها في التسلسل الحالي للنمو. ويعني التباطؤ أن أحدث البيانات تشير إلى معدل نمو إجمالي الناتج المحلي بنسبة 0.2 في المائة فقط في نهاية الربع الثاني ، بأنخفاض حاد عن 0.6 في المائة في نهاية الربع الأول ، ومن المرجح أن يأتي الأسوأ في النصف الثاني من العام ، وذلك حسب تصريحات كريس ويليامسون ، رئيس S&P Global Market Intelligence ، كبير الاقتصاديين في مجال الأعمال بعد الاعلان عن البيانات.

وقد أنخفض مؤشر مديري مشتريات الخدمات إلى 52.8 منخفضًا من قراءة 56.1 في مايو وتوقعات الاقتصاديين عند 55.5. وبالمثل ، انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى قراءة 52.0 في يونيو من قراءة 54.6 قبل شهر. وكانت القراءة أقل من التوقعات عند 53.9.

وأظهر المسح أن الطلبات الجديدة على السلع والخدمات ركدت في يونيو. وقد أنخفض إنتاج التصنيع لأول مرة منذ عامين. وأظهر المسح أنه مع الخسارة الحادة للطلبات ، من المتوقع أن ينخفض إنتاج المصانع بوتيرة أسرع في يوليو. وقد تباطأ نمو الوظائف بشكل عام إلى أدنى مستوى له في 13 شهرًا في يونيو حيث قامت الشركات في كلا من التصنيع والخدمات بتقليص خطط التوسع المستقبلية. وتراجعت توقعات الأعمال للعام المقبل إلى أدنى مستوى لها منذ أكتوبر 2020.

وقد أرتفع متوسط رسوم السلع والخدمات بشكل حاد مرة أخرى في يونيو. وتراجع معدل التضخم بشكل أكبر من أعلى مستوى سجله في أبريل إلى أدنى مستوى منذ فبراير. وتراجعت معدلات تضخم أسعار البيع في كل من التصنيع والخدمات. وبالنظر عبر المنطقة ، سجلت ألمانيا أبطأ نمو ، مع تباطؤ النمو بشكل حاد إلى الأضعف منذ الانكماش الهامشي الذي شوهد في ديسمبر الماضي. وعند قراءة 51.3 ، انخفض مؤشر الإنتاج المركب للشهر الرابع على التوالي ليصل إلى أدنى مستوى منذ ديسمبر من العام الماضي. وكان الاقتصاديون قد توقعوا أن ينخفض المؤشر إلى 53.1 من 53.7 في مايو.

وتراجع مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى أدنى مستوى في خمسة أشهر عند 52.4 في يونيو من قراءة 55.0 في الشهر السابق. وكانت القراءة المتوقعة 54.5. وفي الوقت نفسه ، انخفض مؤشر مديري المشتريات للتصنيع أكثر من المتوقع إلى 52.0 من 54.8. شوهدت النتيجة عند 54.0.

وبينما تجاوز النمو في فرنسا معدل النمو في ألمانيا ، فقد انخفض بشكل حاد إلى أبطأ معدل منذ يناير. وجاء مؤشر الإنتاج الفرنسي المركب- يضم قطاعى التصنيع والخدمات معا- عند 52.8 مقابل 57.0 في مايو وأقل بكثير من توقعات الاقتصاديين عند 56.0. وانخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى 51.0 من 54.6 في الشهر السابق. وكان من المتوقع أن تخفف القراءة إلى 54.0. وبالمثل ، أنخفض مؤشر الخدمات إلى 54.4 من 58.3. وكانت النتيجة المتوقعة 57.6.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

التضخم يضعف ثقة المستهلك الأمريكي إلى أدنى مستوى لها في 16 شهرًا

أنخفضت ثقة المستهلك الأمريكي في يونيو إلى أدنى مستوى لها منذ أكثر من عام حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.