إبدأ التداول الآن !

ضعف التصنيع يؤثر سلبا على أقتصاد منطقة اليورو

أظهر مسح مؤخرا أن التراجع الحاد في قطاع الصناعات التحويلية في ألمانيا يؤثر سلبًا على اقتصاد منطقة اليورو الذي يضم 19 دولة ، والذي يقترب من انخفاض النشاط كليا. وبالقاء نظرة عامة شهرية على قطاعي الصناعة والخدمات ، قالت شركة IHS Markit للبيانات المالية إن مؤشر مديري المشتريات المركب لمنطقة اليورو انخفض إلى 51.5 نقطة في يوليو من 52.2 في الشهر السابق وانخفاض المؤشر بالقرب من عتبة ال 50 نقطة يهدد بوصول القطاع الى مرحلة الانكماش. وأظهرت نتائج المؤشر الاختلافات بين القطاعات ، مع استمرار نمو قطاع الخدمات بقوة ولكن الانتاج الصناعى سجل انخفاضًا سريعًا.

وقال كريس ويليامسون رئيس الأعمال في الشركة: “أدت المخاوف تجاه الحرب التجارية العالمية ، وتباطؤ النمو الاقتصادي ، وأنضم الطلب على المعدات التجارية ، وتراجع مبيعات السيارات والمخاوف الجيوسياسية مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى قائمة مشاكل العمل ، مما أدى إلى انخفاض الإنتاج الصناعي بأسرع معدل له لأكثر من ست سنوات”.

وتقود ألمانيا هذا التباطؤ حيث بلغ معدل النمو حاليا أدنى مستوياته منذ أكثر من ست سنوات ، ووفقًا لـ IHS Markit. انخفض مؤشر مديري المشتريات إلى قراءة 50.9 ، ولايزال النمو القوى فى قطاع الخدمات يعوض التدهور السريع فى قطاع الصناعات التحويلية. وكان أداء إيطاليا أفضل قليلاً من ألمانيا ، على الرغم من ارتفاع النمو قليلاً إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر. ومن بين اقتصادات منطقة اليورو الكبرى ، حققت فرنسا أفضل أداء ، وإن كان ذلك في وضع ضعيف. وشهدت اسبانيا نموا متواضعا.

ويرى الاقتصادى ويليامسون إن معدل النمو الاقتصادي الفصلي يبدو أنه تباطأ إلى 0.1٪ فقط. وأظهرت الأرقام الصادرة الأسبوع الماضي أن نمو منطقة اليورو في الربع الثاني انخفض إلى 0.2٪ ، مما زاد من التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيزيد من التحفيز لاقتصاد المنطقة في اجتماعه المقبل يوم 12 سبتمبر. ويرى المحللون بإن البنك المركزي الأوروبي قد يخفض سعر الفائدة على الودائع لدى البنك المركزي الأوروبي من ناقص 0.4 ٪ إلى ناقص 0.5 ٪. ومعدل الفائدة السلبى تعد عقوبة تهدف إلى دفع البنوك إلى إقراض مبالغ نقدية زائدة بدلاً من تركها تتراكم في البنك المركزي الأوروبي.

وأكد رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي بإن البنك طلب من مجلس أدارته دراسة برنامج تحفيز شراء السندات ، والذي يضخ الأموال التي تم إنشاؤها حديثًا في النظام المالي. وفي ديسمبر الماضي ، أوقف البنك المركزي الأوروبي برنامج شراء السندات الذي استمر لأربع سنوات ، والذي ضخ 2.6 تريليون يورو (2.9 تريليون دولار) في اقتصاد منطقة اليورو في محاولة لإنعاش الاقتصاد وتحقيق أهداف البنك.

عن المحلل محمود عبد الله

يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

نيوزيلندا تسجل عجزًا تجاريًا سنويًا قياسيًا

زاد العجز التجاري لنيوزيلندا إلى مستوى قياسي جديد في أكتوبر بعد زيادة الواردات من السلع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.