الرئيسية / أخبار إقتصادية / أهم احداث الاجندة الاقتصادية / القطاع الخاص في منطقة اليورو يسجل انكماشًا قياسيًا

القطاع الخاص في منطقة اليورو يسجل انكماشًا قياسيًا

مع تزايد تفشي الفيروس التاجي Covid-19 ، سجل القطاع الخاص في منطقة اليورو أكبر انخفاض له خلال شهر مارس ، متجاوزًا الضعف الذي شهدناه في ذروة الأزمة المالية العالمية ، وذلك حسبما أظهرت نتائج المسح من IHS Markit اليوم الثلاثاء. وعليه فقد أنخفض مؤشر مديرى المشتريات المركب إلى قراءة 31.4 في مارس من 51.6 في فبراير. وتشير القراءة أقل من مستوى ال 50 إلى الانكماش. وكان هذا أكبر انخفاض شهري في النشاط منذ بدء جمع البيانات لأول مرة في يوليو 1998. وكانت النتيجة أقل من توقعات 38.8.

وقد تضرر قطاع الخدمات بشكل خاص ، لا سيما في الصناعات التي تواجه المستهلكين مثل السفر والسياحة والمطاعم. وعليه فقد أنخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى 28.4 من 52.6 في فبراير. وكانت القراءة المتوقعة 39.0. كما سجل قطاع الصناعات التحويلية تراجعاً عميقاً. حيث أنخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى أدنى مستوى خلال 92 شهر عند 44.8 من 49.2 في فبراير وأقل من توقعات الاقتصاديين عند قراءة 39.0.

وتعليقا على النتائج قال كريس ويليامسون ، رئيس الأعمال في IHS Markit. أكد مؤشر مديري المشتريات لشهر مارس إلى تراجع الناتج المحلي الإجمالي بمعدل فصلي بلغ حوالي 2 في المائة ، ومن الواضح أن هناك مجالًا للتكثيف بشكل أكبر حيث يمكن تنفيذ المزيد من السياسات الصارمة للتعامل مع الفيروس في الأشهر القادمة.

وقد سجلت ألمانيا وفرنسا انكماشًا حادًا خلال شهر مارس ، حيث اتخذت الحكومات إجراءات صارمة بشكل متزايد لاحتواء انتشار الفيروس التاجي.

وتقلص نشاط القطاع الخاص الفرنسي بأقصى معدل له منذ 22 عامًا تقريبًا في مارس. وانخفض مؤشر الناتج المركب إلى مستوى قياسي منخفض 30.2 في مارس من 51.9 في فبراير. وكانت القراءة أقل بكثير من التوقعات بقراءة 39.8. وكان الانخفاض عريض القاعدة ، ولكنه أسرع لدى مقدمي الخدمات الذين سجلوا انخفاضهم الأسرع منذ بدء جمع البيانات في مايو 1998.

وسجل مؤشر مديري المشتريات للخدمات أدنى مستوى قياسي 29.0 في مارس مقابل 52.6 في الشهر السابق. وكانت القراءة المتوقعة 42.0. وفي الوقت نفسه ، أنخفض مؤشر مديري المشتريات الصناعى إلى أدنى مستوى له خلال 86 شهرًا عند 42.9 مقابل 49.7 قبل شهر. وكان الاقتصاديون يتوقعون قراءة 40.0. وسجل القطاع الخاص الألماني أكبر انكماش له منذ عام 2009. وانخفض مؤشر الإنتاج المركب إلى 37.2 في مارس من 50.7 في فبراير. وكانت هذه أقل قراءة للمؤشر منذ فبراير 2009 وأقل من توقعات الاقتصاديين عند 40.6.

كان الانخفاض الحاد في النشاط مدفوعًا بقطاع الخدمات ، حيث أبرزت الشركات تأثير الجهود المبذولة لاحتواء انتشار الكوفيد 19.

وأنخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى مستوى قياسي 34.5 من 52.5 قبل شهر. وكانت القراءة المتوقعة 42.3. وكان هناك تباطؤ عميق في قطاع الصناعات التحويلية حيث انخفض الإنتاج بأسرع وتيرة مشتركة منذ أوائل عام 2009. وجاء مؤشر مديري المشتريات التصنيعي عند 45.7 في مارس ، منخفضًا من 48.0 في فبراير وكانت التوقعات عند 39.6. ووفقًا لماركيت ، سجلت بقية منطقة اليورو انخفاضًا أكثر حدة مما شهدته كل من فرنسا وألمانيا.

عن الكاتب علي زغيب

الكاتب علي زغيب
محلل وباحث في الاسواق المالية وخاصة الفوركس وهو صاحب خبرة تزيد عن 7 سنوات. متعمق في الاسواق الامريكية والاوروبية. حاصل على شهادات في التحليل الفني مقدمة من الاتحاد العالمي للمحللين وغيرها من المؤسسات التعليمية المشهورة. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من استراتيجيات التداول والتي تعتمد على العنصر البشرى بدون الاعتماد على البرمجة التي تحتمل الكثير من الاخطاء. لديه الخبرة للتواصل مع المستثمرين لشرح المستجدات في الاسواق من أجل القرار الاسرع والمناسب للبدء في المتاجرة. من أهم أدواته الشموع اليابانية، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي الى جانب أشهر المؤشرات الفنية العالمية.

شاهد أيضاً

النشرة الاقتصادية الاوروبية لهذا اليوم

أنتعاش طلبيات المصانع الألمانية: كشفت بيانات من وكالة الاحصاءات الالمانية Destatis اليوم الاثنين أن طلبيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.